أنور إبراهيم (القاهرة) سجل حارس المرمى الدولي الإيطالي «جيانلويجي بوفون» اسمه بأحرف من ذهب في سجل «أساطير» الكرة العالمية، بعد أن وصل إلى المباراة رقم «1000» على امتداد مسيرته الاحترافية التي بدأها في عام 1995 حارساً لمرمي فريق بارما الإيطالي، ثم انتقل بعدها في 2001 إلى صفوف يوفينتوس تورينو واستمر في اللعب له حتى الآن. والمباراة رقم «1000» التي لعبها بوفون مع منتخب بلاده ضد منتخب ألبانيا مساء أول أمس في التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا، هي المباراة التي وضعته في المركز الثاني لترتيب أكثر اللاعبين اشتراكاً في المباريات في إيطاليا، بعد زميله السابق المدافع باولو مالديني (1028 مباراة). ومن حق «بوفون» أن يفخر بكونه واحداً من ثلاثة لاعبين شاركوا منتخبات بلادهم في 5 نسخ كأس عالم، مع الألماني لوثر ماتيوس والمكسيكي أنطونيو كارباخال. والمرة الوحيدة التي كان فيها احتياطياً في هذه النسخ الخمس للمونديال كانت في بطولة 1998 بفرنسا. وكان «بوفون» بدأ مسيرته الاحترافية وهو في السابعة عشرة من عمره، وطوال هذه السنوات وحتى بلوغه التاسعة والثلاثين، حصل على عدد كبير من البطولات والألقاب أهمها بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا، وبطولة واحدة في كأس الاتحاد الأوروبي و7 بطولات دوري و3 بطولات كأس و6 بطولات سوبر محلي، وبطولة دوري الدرجة الثانية الإيطالي عندما هبط مع «اليوفي» في موسم 06/‏ 2007 تطبيقاً للعقوبة التي وقعها الاتحاد الإيطالي، على النادي لتورطه في فضيحة بيع المباريات. ويعتبر «بوفون» أغلى حارس مرمى في تاريخ كرة القدم لأنه انتقل من بارما إلى يوفينتوس عام 2001 مقابل 53 مليون يورو. والطريف أن عمر«بوفون» (39 سنة) أكبر من ضعف عمر الحارسين الاحتياطيين اللذين كانا معه في قائمة منتخب إيطاليا في مباراة ألبانيا الأخيرة وهما دوناروما (18 سنة) وأليكس ميريت (20 سنة)! ولعب «بوفون» في كؤوس أوروبا 146 مباراة منها 111 مباراة في دوري الأبطال بمسماه القديم «كأس أوروبا للأندية أبطال الدوري» ومسماه الحديث «الشامبيونزليج»، ليحتل بذلك المركز الثاني في عدد المباريات في هذه البطولة بعد حارس المرمى الإسباني أيكر كاسياس (168 مباراة). ونال «بوفون» شرف تمثيل بلاده في 168 مباراة دولية، وهو رقم قياسي تفوق به على زملائه السابقين المدافعين فابيو كانافارو (136 مباراة) وباولو مالديني (126 مباراة). ودخل مرماه مع المنتخب 139 هدفاً بمعدل 0.83 هدف في المباراة الواحدة. واحتفظ الحارس الإيطالي العملاق بنظافة شباك مرماه في 426 مباراة من الـ «1000» مباراة أي معدل يقرب من مباراة كل مباراتين. والألف مباراة التي لعبها «بوفون» منها 614 مباراة في دوري الدرجة الأولى الإيطالي ليقترب بذلك كثيراً من رقم المدافع الإيطالي السابق باولو مالديني (647 مباراة) وبمقدوره تحطيم هذا الرقم في الموسم القادم. وأفضل ترتيب حصل عليه «بوفون» في جائزة «الكرة الذهبية» كان المركز الثاني في عام 2006 مونديال ألمانيا، بعد مواطنه المدافع فابيو كانافارو الذي حصل على الجائزة. والإنجاز الوحيد الذي ما زال يتحسر «بوفون» على عدم تحقيقه هو إحراز بطولة دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج»، إذ إنه وصل إلى نهائي هذه البطولة مرتين مع فريقه يوفنتوس ولكنه خسر في المرتين الأولى من «إيه سي ميلان» بضربات الترجيح 2/‏ 3 في 2003، والثانية من برشلونة 1/‏ 3 في عام 2015.