أكّدت الشرطة النيوزيلندية، اليوم الخميس، أنه تم تحديد هويات الضحايا الخمسين الذين قُتلوا في الاعتداء على مسجدين في مدينة كرايستشيرش، وهو ما سيُتيح دفنهم.

وقال مفوض الشرطة مايك بوش "يمكنني أن أعلن أنه خلال الدقائق القليلة الماضية، تم الانتهاء من عملية تحديد هوية الضحايا الخمسين وتم إخطار جميع العائلات" بذلك.
وأضاف "إنها نقطة تحول في هذه العملية".

ووُجّه الاتّهام إلى الأسترالي منفذ الهجوم الإرهابي في مسجدي "النور" و"لينوود" في كرايستشيرش في جنوب نيوزيلندا وجرح العشرات في اعتداء بثّه مباشرة على الإنترنت.

وسلّطت استعانة منفذ الهجوم بوسائل التواصل الاجتماعي الضوء على استخدام المتطرّفين لهذه المنصّات، وقد دعت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردرن الأربعاء، إلى تشكيل "جبهة موحّدة" من أجل التصدّي لهذه الظاهرة.