سيدني (الاتحاد) يفتقد المنتخب الأسترالي أحد أبرز لاعبيه في خط الوسط، وهو اللاعب أرون موي، لاعب مان سيتي الإنجليزي المعار لنادي هيديرسفيلد المنافس في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي، وذلك بداعي حصوله على إنذارين، بعد أن تعرض لبطاقة صفراء في مباراة منتخب بلاده أمام العراق في طهران الخميس الماضي ضمن الجولة السادسة من التصفيات. ويعتبر موي من أبرز لاعبي الوسط من حيث الأداء والمستوى البدني والفني الذي يقدمه، حتى بات هدفاً لأندية خليجية وآسيوية عدة، أبرزها النصر السعودي الذي طلب ضمه رسمياً العام الماضي، إلا أن مان سيتي رفض ذلك، بينما كشف وكيل اللاعب عن تلقيه عروضاً إماراتية بالفعل، ولكن لم يتم البت فيها. فيما شدد موي قبل رحيله عن بعثة منتخب بلاده، حيث لن يتمكن من المشاركة أمام الأبيض، على أن مباراة أستراليا والإمارات ستكون قوية للغاية في ظل رغبة الفوز المسيطرة على كلا المنتخبين، من أجل تعويض الإخفاقات التي حدثت مؤخراً، وقال: «المنتخب الأسترالي أضاع 8 نقاط في آخر 4 مباريات، التعادلات المتكررة باتت مشكلة علينا مواجهتها، والسعي للتغلب عليها، والعودة للانتصارات لرفع رصيد النقاط، والبعد عن الوجود في منطقة الخطر». وتابع: «لو خسر المنتخب الأسترالي أمام الإمارات، فسيعني ذلك وجود خطورة كبيرة أمام استكمال مسيرته بالقوة نفسها من أجل ضمان التأهل للمونديال الذي هو هدف هذا الجيل من اللاعبين». وعن العروض التي تلقاها للعب في الدوريات الخليجية أو الآسيوية، ومنها الدوري الصيني، قال: «أحترم تلك العروض كثيراً، لكني مرتبط بعقد مع مان سيتي، وأتمنى ألا أترك الدوري الإنجليزي إلا بعد الحصول على فرصتي كاملة هناك». وكان سيتي قد تعاقد مع أرون موي قادماً من صفوف ميلبورن سيتي الأسترالي، وكان موي (25 عاماً) قد حصل على جائزة أفضل لاعب في ملبورن عامين متتاليين بعد انتقاله للفريق قادماً من وسترن سيدني.