الاتحاد

الرياضي

مباراتنا أمام قطر مصيرية لم نقدم شيئاً حتى الآن والقادم أفضل

أحمد مبارك (وسط) يحتفل مع حسن ربيع ومعهما عماد الحوسني

أحمد مبارك (وسط) يحتفل مع حسن ربيع ومعهما عماد الحوسني

وصف أحمد مبارك نجم المنتخب العماني مباراة اليوم بالصعبة، وقال ''بالنسبة لنا المباراة مصيرية ويخطئ تماماً من يقلل من حظوظ المنتخب القطري، فالفريقان لديهما نفس الفرصة للوصول إلى النهائي''·
وأضاف ''لا نفكر في الكأس بقدر ما نفكر في كيفية تجاوز المنتخب القطري الذي يضم لاعبين على أعلى مستوى، ولكن بطبيعة الحال جاهزون له ولدينا إصرار كبير للخروج بنتيجة إيجابية في المباراة''·
وتحدث أحمد مبارك على أن لاعبي الأحمر العماني مطالبين بتحقيق الفوز، خاصة أن البطولة على أرضهم وبين جماهيرهم، ولكن بكل تأكيد هذا الأمر يتطلب مجهودا مضاعفا وتضحيات للوصول في نهاية المطاف إلى اللقب، وأكد أن هذه الدورة تعد الأصعب في ظل الخطط الدفاعية التي ظهرت واضحة عند أغلب المنتخبات المشاركة، الأمر الذي أضعف كثيراً المستوى الفني، ولم تستمع الجماهير في المباريات؟
وقال ''أعتقد أن مباراة اليوم ستكون مغلقة، باعتبار أنها أشبه بنهائي كؤوس، وبالتالي فإن أي غلطة ستكلف الطرف الآخر الخروج من البطولة، ولكن في حالة تسجيل فريق أي هدف سيختلف الوضع وسنشاهد مباراة قوية ومليئة بالإثارة والندية''·
وأوضح أن الأحمر العماني تأثر كثيراً من الخطط الدفاعية التي اعتمد عليها منافسوه ولم يقدم أي شيء في المباريات الماضية، مؤكداً أن هذا الأمر لن يستمر كثيراً والمنتخب العماني لا يزال لديه الأفضل·
وامتدح أحمد مبارك مدرب المنتخب العماني لوروا، مؤكداً أنه أعطى إضافة قوية للأحمر، وقال ''أغلب المدربين السابقين للمنتخب كانوا يلعبون بطريقة 3-5-،2 ولكن الوضع اختلف مع لوروا، حيث غير الخطة وجعلنا نلعب 4-4-،2 الأمر الذي أعطى شكلاً جديداً للمنتخب، وقد وجدنا ضالتنا معه والكل شاهد الفارق الكبير في أداء الأحمر منذ تولي لوروا قيادته، إلى جانب أيضاً أنه مدرب يعشق النظام وهذه أهم ميزة ظهرت لدى اللاعبين في الفترة الأخيرة، وأصبح كل لاعب يعرف ماله وما عليه·
وعن سر تألقه في البطولة وعما إذا كان يفكر في جائزة أفضل لاعب، أكد أن سر تألقه يعود إلى زملائه اللاعبين الذين كان لهم دور أساسي فيما وصل إليه المنتخب، وفيما يتعلق بجائزة أفضل لاعب، قال ''لا أفكر في ألقاب شخصية، فالأهم بالنسبة لي أن يتوج المنتخب باللقب، لأنه حان الوقت لإسعاد جماهيرنا الغالية ببطولة انتظروها طويلاً، وأعتقد أن الجميع أصبح على قناعة تماماً بأن الجيل الحالي يستحق ذلك، بعد أن قدم مستويات أكثر من رائعة في بطولات الخليجية وكان آخرها تحقيق مركز الوصيف في البطولتين الماضيتين''·
وأوضح أحمد مبارك أنه حزين لخروج المنتخب الإماراتي من الدور الأول، مؤكداً أن الأبيض قدم مباريات أكثر من رائعة في البطولة، ولكن عانده التوفيق أمام المنتخب السعودي·
وقال ''ما يحدث من مهاترات في الأيام الماضية، على الجميع التعامل معه بكل حزم وجدية، فعلاقة الإمارات وعمان فوق الجميع، والشعبان أشبه بعينين في رأس واحدة ولا يمكن لأحد أن يفرقنا''· وأضاف ''عشت أجمل لحظات حياتي في الإمارات، ولم أشعر للحظة أنني خارج بلدي، والأمر ينطبق أيضاً، فالشعب العُماني يعتبر دولة الإمارات الأقرب له بين كل دول المنطقة، وذلك لأواصر الأخوة والمحبة التي تجمع البلدين، مشيراً إلى أن ما حدث لا يمثل سوى قلة غير واعية، وعلى الجميع التعامل معها بكل حزم لأنهم لا يمكن أن يفرقوا بيننا وبين إخواننا الإمارتيين·
وتوجه أحمد مبارك بالاعتذار عن كل ما بدر من الجماهير سواء العُمانية أو الإماراتية، مؤكداً أن هذه المشاحنات ستنتهي قريباً وستخيم أجواء المحبة بين الطرفين·


ثويني يؤكد إمكانية
مشاركة الميمني

مسقط (الاتحاد)- تردد داخل أروقة البطولة أن بدر الميمني حصل على إنذارين في الدور الأول، حيث رددت الشائعات بأن اللاعب بدر الميمني من المفترض أن لا يشارك في المباراة، وفي المقابل كان الرد واضحاً من صالح ثويني مدير المنتخب العماني، الذي أكد إمكانية مشاركة الميمني، وقال ''اسغتربنا كثيراً مما تردد عن عدم أحقية لاعب منتخبنا بدر الميمني في المشاركة في المباراة؛ بداعي أنه نال بطاقتين في الدور الأول ولا أدري ما هو مصدر من يردد هذه الشائعة، وفي حقيقة الأمر إن اللاعب لم يحصل سوى على بطاقة واحدة في مباراة البحرين، وأمام العراق لم يحصل أي لاعب عُماني على أي عقوبة، وفي المباراة الأولى حصل عماد الحوسني وحسين مظفر على البطاقة·



الذهب:
عٌمان أمام فرصة تاريخية
للفوز باللقب

مسقط (الاتحاد) - أكد الدكتور محمد الذهب رئيس الاتحاد العماني أن المنتخبات الأربعة التي تأهلت إلى الدور نصف النهائي تملك نفس الحظوظ للوصول إلى منصة التتويج·
وقال ''نشاهد اليوم 4 منتخبات قوية وحتى التي خرجت من البطولة أعتقد أنها قدمت مستويات أكثر من رائعة، ولكن في النهاية، أرى أن المنتخبين العُماني والسعودي هما الأفضل في المربع الذهبي من خلال الاستعداد والنتائج والأدوات التكتيكية التي يمتلكها المنتخبان، ولذا أتوقع أن يكون المنتخبان طرفين في النهائي''، مؤكداً أن كل هذه الأمور لا تشكل مقياسياً حقيقياً للفرق، فالعطاء داخل المستطيل الأخضر واستغلال أنصاف الفرص هو ما سيحسم المباريات في هذه الجولة·
وأضاف ''لاعبو منتخبنا أصبحوا أكثر نضجا وثقة وخبرة حالياً، وللعلم إن هذه العناصر بدأت مع بعضها منذ دورة ''خليجي''16 بالكويت، إلى جانب أن هناك 10 لاعبين محترفين، ولذا أعتقد أن الأحمر أمام فرصة تاريخية من الصعب أن تتكرر في المستقبل إذا ما أعطينا الأفضلية أيضاً للأرض والجمهور، والكل شاهد المنتخب الإماراتي والقطري في البطولتين الماضيتين''·
وحول الرسالة التي وجهها ميتسو مدرب المنتخب القطري للحكام بعدم مجاملة منتخب عمان صاحب الأرض والجمهور، أكد الذهب أن هذه التصريحات تشكل أوراق ضغط، دائماً ما يستخدمونها من أجل التأثير على الفرق الأخرى، فعلى سبيل المثال حكم الراية الذي أدار مباراة عمان والبحرين من أصل قطري، مشيراً إلى أن كل المنتخبات مدركة لهذا الوضع ولا يوجد أي منتخب يلتفت لمثل هذه الأمور·
وعن المنتخب الذي كان يستحق التأهل إلى المربع من منتخبات المجموعة الثانية، قال الذهب ''المنتخبان القطري والإماراتي كانا يستحقان التأهل، وخاصة الأخير الذي كان غير محظوظ تماماً وأضاع فرصة التأهل من بين يديه، ففي المباراة التي جمعت الأبيض الإماراتي بعد السعودية وتحديداً بعد أن استقبلت شباك الإمارات الهدف الأول شاهدنا انهيارا في صفوفه، وكأنه ليس هو المنتخب القوي الذي قدم مستويات جيدة منذ بداية البطولة، وأتوقع أنه لو لعب بهدوء بعد هذا الهدف لاختلف الوضع وكان من الممكن جداً أن يعود إلى المباراة'' وأخيراً أضيف ''لا يوجد خاسر في دورات الخليج''·
وتحدث الذهب عن العلاقة الحميمية التي تجمع عمان والإمارات، وقال ''فوز عمان هو فوز للإمارات والعكس صحيح، فما يربط الدولتين أكبر بكثير من كرة القدم، فعلى مستوى العالم أجمع لا يوجد شعبان تربطهما أواصر المحبة مثل التي تربط هذين البلدين''·
وأشار إلى أنه لو ذهبت إلى معظم الأسر العُمانية لوجدت لها أرحاماً في الإمارات والعكس صحيح، وفي النهاية، أؤكد أنه علينا ألا ننجرف لما تناوله البعض وأخذ يسير نحو أمور من شأنها أن تزحزح العلاقة المتينة التي تجمع الشعبين· وإن حدث أمر، فإن ذلك يمثل فئة قليلة لا تعبر عن حقيقية الحب الكبير الذي يجمعنا مع الإماراتيين·



الوكالة الفرنسية:
الأحمر و العنابي في ذكريات خليجي 17

مسقط (الاتحاد) - توقفت وكالة الأنباء الفرنسية عند المواجهة المرتقبة التي تجمع اليوم بين صاحب الأرض والعنابي، وقالت إن ذاكرة العُمانيين والقطريين تعود مباشرة إلى منافسات دورة الخليج السابعة عشرة لكرة القدم والنهائي المثير بينهما عندما يتواجهان اليوم على استاد مجمع السلطان قابوس الرياضي في مسقط في نصف نهائي النسخة التاسعة عشرة المقامة في عمان حتى 17 الجاري· وقالت الوكالة: لا يزال المنتخب العُماني وحده من فرسان نصف النهائي يبحث عن لقب أول في دورات كأس الخليج التي احتكر ''الأزرق'' الكويتي لقبها 9 مرات (رقم قياسي) و''الأخضر'' السعودي 3 مرات، و''العنابي'' القطري مرتين· في المواجهة الاولى سيحاول العمانيون الابتعاد خطوة اضافية الى المباراة النهائية التي سقطوا فيها في المرتين السابقتين، أملاً أن تبتسم عاصمتهم مسقط لطموحاتهم هذه المرة ويتوجون بلقب طال انتظاره 35 عاماً· وفي استعراض سريع لنتائج دورات كأس الخليج، يتضح أن المنتخب العماني كان الحلقة الأضعف في الدورات الاولى، وغالباً ما كان المركز الأخير من نصيبه، لكن الحال اختلفت رأساً على عقب في الأعوام القليلة الماضية مع دخول العمانيين بقوة على خط المنافسة وتقديم أوراقهم كأبرز المرشحين للقب· وصل المنتخب العماني الى المباراة النهائية في ''خليجي ''17 عام 2004 عن جدارة وخاض مباراة كبيرة مع صاحب الارض، لكنها انتهت لمصلحة الأخير 6-5 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 1-·1

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو