الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يوجه بتطوير برامج تأهيل نزلاء المؤسسات العقابية

حاكم الشارقة يتفقد المبنى الجديد للمنشآت العقابية بالشارقة (من المصدر)

حاكم الشارقة يتفقد المبنى الجديد للمنشآت العقابية بالشارقة (من المصدر)

أحمد مرسي (الشارقة)

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بضرورة التركيز على إصلاح نزلاء المؤسسات العقابية، قبل العقوبة، وتطوير البرامج المتعلقة بتأهيلهم وتقويمهم ليعودوا أفراداً صالحين إلى المجتمع. كما وجه سموه بتوفير سبل الراحة للنزيلات الأمهات، والعناية الكاملة بأطفالهن، وبإنشاء مرفق للعزل الصحي للنساء أسوة بمرفق العزل الصحي الخاص بالرجال.
جاء ذلك، خلال اطلاع سموه أمس على المراحل التي تم إنجازها من مشروع مبنى المؤسسة العقابية والإصلاحية الجديد بمنطقة الرمثا بالشارقة، والتي تبلغ تكلفتها نحو 150 مليون درهم، وتستوعب ألف نزيل، وعلى خارطة المبنى الجديد للمؤسسة العقابية والإصلاحية، ومراحل إنشائه، حيث تشمل المرحلة الأولى استيعاب 1000 نزيل، بالإضافة إلى سكن العاملين والعزل الصحي للرجال، ومباني التشغيل الخاصة بتأهيل وتدريب النزلاء، فيما تشمل المرحلة الثانية سجن النساء ومبنى الإدارة، أما المرحلة الثالثة، فيتم من خلالها استكمال بناء المرافق كافة لتتسع لـ 2000 نزيل، وصولاً للطاقة الاستيعابية الكاملة للمبنى التي تبلغ 3000 نزيل ونزيلة.
ووقف صاحب السمو حاكم الشارقة، خلال الجولة، على الأعمال الجارية في تطوير منشآت ومرافق المبنى، ومطابقتها للمعايير الدولية المتوافقة مع مبادئ حقوق الإنسان المستمدة من التعاليم الدينية والشريعة الإسلامية، والتزامها توجيهات القيادة الرشيدة في هذا الصدد.
كما قام سموه، بجولة شملت عنابر النزلاء ومرافق الحبس والأقسام المختلفة. وكان في استقبال سموه، العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، والمهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة، والعقيد خليفة المري مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة الشارقة، وعدد من ضباط القيادة.
وأعرب العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، عن شكره وتقدير لحاكم الشارقة على اهتمامه ودعمه المستمر لشرطة الإمارة، وحرصه الدائم على متابعة جهودها في المجالات كافة، من خلال توجيهاته الكريمة بالارتقاء بمنظومة العمل الأمني.
وأضاف أن سموه وجه بعدم الاعتماد على مدة محكومية النزيل حال الإفراج عن النزلاء، وضرورة الاهتمام بحسن سيرته ، وهو ما سيتم وضعه في الاعتبار خلال الفترات المقبلة، والأخذ به حال وجود عفو عن النزلاء في المناسبات الوطنية والدينية.
وأفاد بأنه وضمن توجيهات سموه، سيتم التسريع في أعمال مركز إعادة التأهيل الجديد بالشارقة، والخاص بالمدمنين، وسيتم الانتقال إليه خلال شهرين.
وأكد المهندس علي السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة، أن المبنى الجديد يعتبر منشأة متكاملة، ويضم جناحين، سجن رجال ويتكون من طابق أرضي وطابقين، وكل جناح به 16 زنزانة تستوعب 16 سريراً لـ 16 نزيلاً، كما يضم المشروع ورشاً وقاعات ومغسلة وصالة للألعاب الرياضية ومبنى خدمة النزلاء ومكتب سفريات ومبنى عزل صحي وسكناً للموظفين.
وأضاف أن التكلفة الإجمالية للمرحلة الأولى تبلغ 150 مليون درهم، وأن سموه وجه بالبدء في المرحلة الثانية للمشروع، وتم اعتمادها بإنشاء سجن للنساء ومبنى إضافي للرجال.

اقرأ أيضا