الاتحاد

الرياضي

أقول للعُمانيين: عفواً الفوز لـ العنابي

سباستيان لم يقدم الإضافة إلى  العنابي  في هذه البطولة

سباستيان لم يقدم الإضافة إلى العنابي في هذه البطولة

من الصعب أن يغيب سباستيان سوريا نجم وهداف المنتخب القطري كثيرًا عن الشباك لأن تسجيل الأهداف هوايته المفضلة واللغة الرسمية التي يجيدها مع المدافعين وحراس المرمى، ولكن هداف العنابي في ''خليجي ''19 على غير العادة بعد أن أقلع عن التهديف ولم يترك بصمة واحدة في شباك أي من فرق المجموعة الثانية في الدور الأول، ورغم ذلك يبقى سباستيان هو أمل العنابي في مباراته المصيرية اليوم مع المنتخب العماني صاحب الأرض والجمهور في نصف النهائي وعن هذه المباراة وتوقعاته وأسباب غيابه عن سباق الهدافين، قال سباستيان ''في البداية أؤكد أن عدم إحرازي لأي أهداف حتى الآن قضية لا تشغل تفكيري بالمرة، لأسباب كثيرة، أهمها أننا كفريق نلعب بهدف واحد مشترك هو مواصلة الانتصارات، والسعي الجاد نحو تحقيق الحلم القطري بالصعود إلى منصة التتويج في يوم الختام والعودة إلى الدوحة بكأس البطولة، لذلك يبقى الفوز هو المطلب الوحيد بغض النظر عمن يسجل ومن يغيب عن الشباك''·
وأضاف ''العنابي لابد أن يكون الفائز الوحيد في البطولة، لأننا نلعب بتركيز شديد وحتى أمام اليمن كان العنابي في حالة جيدة والفوز بهدف مجدي أسعدنا وصعد بالفريق إلى نصف النهائي ولم تكن الفرحة لصديق وحده، ولكنها فرحة جماعية مثل كرة القدم اللعبة الجماعية''·
وأكد سوريا أنه يعرف أن الجماهير تنتظر منه الأهداف دائماً، لكن ماذا يفعل، فكثيراً ما يمر أفضل مهاجمي العالم بمرحلة صعبة، مشيراً إلى أن الكرة لم تطاوعه في المباريات الثلاث التي لعبها في الدور الول أمام السعودية والإمارات ثم اليمن، على الرغم من وصوله للمرمى مرات كثيرة·
وقال ''واجهت سوء حظ غريب، بالإضافة إلى المراقبة اللصيقة التي تفرض علي في المباريات، ولكن ميتسو مدرب الفريق يعتمد في خططه على الأداء الجماعي وليس الفردي والمنتخب القطري نفسه يلعب بشكل جماعي، لذلك فإن تحركاتي تتيح الفرصة للاعبين آخرين وتمكنهم من هز الشباك''·
وأضاف ''ليس مهماً أن أحرز الأهداف، ولكن المهم أن يكون الفوز لمصلحة العنابي، وليس معنى ذلك أني لست حزيناً، بل سأبذل كل جهدي في الأدوار النهائية والعمل بقوة على هز الشباك، وأتمنى أن يحالفني التوفيق الذي تخلى عني من بداية انطلاق البطولة الخليجية في مباراة اليوم مع المنتخب العماني والهدف الواحد في مثل هذه المباراة سيكون تاريخياً ويساوي ثقله ذهباً وأعود وأكرر أن الفوز على العماني أهم ألف مرة من هدف أو يسجل باسمي، وإن كنت سأحاول أن أسجل لأن في ذلك متعة حقيقة بالنسبة لي·
وعن تلك الظاهرة التي تشهدها منافسات خليجي 19 وصيام عدد من النجوم الكبار عن التهديف من بينهم العماني عماد الحوسني زميل الأمس ومنافس اليوم، قال سوريا ''بالفعل زاملت عماد الحوسني لمدة ثلاثة أعوام بنادي قطر الذي ألعب له حالياً، وهو من أفضل المهاجمين الذين لعبت بجوارهم وكان بيننا تفاهم كبير داخل مناطق الجزاء، ولكن بطبيعة الحال لن نسمح للحوسني بهز شباكنا وهو من اللاعبين الذين أبلوا بلاءً حسناً مع المنتخب العماني وساعده على التأهل إلى الدور الثاني رغم غيابه عن التهديف ولا ينكر أحد المجهود الكبير للحوسني مع المنتخب العماني''·
وأشار إلى أن المباراة ستكون مواجهة غاية في الندية والإثارة، لاسيما أن الأحمر من الفرق القوية على المستوى الخليجي، ويحظى بترشيحات كبيرة؛ كونه يلعب البطولة بملعبه وبين جماهيره ولديه عدد من اللاعبين الأكفاء، ونحن نعرفهم جيداً، لأن غالبية تشكيلة العماني يلعبون معنا في دوري النجوم القطري، وأعتقد أن احترام المنتخب العماني أمر لا مفر منه؛ لأنه يستحق الاحترام بالفعل، لكن العنابي لم يأت إلى مسقط من أجل النزهة، لكن اللقب هو من أتى بنا إلى هنا ولن نتنازل عنه، ستكون مباراة اليوم مع عمان مجرد بوابة لحصد اللقب الخليجي·
وقال عن مواجهة اليمن التي تخطاها بصعوبة، هي لم تكن مباراة عادية، بل خرجت عصيبة من الدقيقة الأولى، لأن العنابي لعب تحت ضغط الفوز بثلاثة أهداف على الأقل حتى يتأهل إلى نصف النهائي، بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية في نفس الموعد بين السعودية والإمارات، وسماعنا لأصوات الجماهير القطرية لإبلاغنا بكل هدف للأخضر كان يزيد من صعوبة موقفنا فلعبنا بلا تركيز تقريباً، إلا أن فريقنا كان هو الأخطر والأقرب للفوز دائماً·

حسين ياسر: نحترم المنتخب العُماني ولا نخشاه

مسقط (الاتحاد) - أكد حسين ياسر نجم منتخبنا الوطني عن جاهزيته للعب في مباراة اليوم وقال: ''أي لاعب يتمني أن يشارك في هذه المباراة ويدعم المنتخب في تلك المباراة الصعبة جدا، والتي قد يصورها البعض على أنها أهم مباراة في البطولة، وهي الاختبار الأكثر صعوبة على المنتخبين العماني والعنابي، لكون الفائز سيعبر الطريق إلى النهائي، أما الخاسر سوف يودع البطولة''·
وأضاف: لاعبو المنتخب لديهم من الخبرة ما يؤهلهم لامتصاص حماس الجماهير في الملعب، وكذلك عدم التأثر بالجماهير وصحيح أن من يلعب علي ملعبه يكون له بعض الأفضلية، لكن الأفضلية الحقيقية في كرة القدم هي ترجمة أي منتخب للفرص التي تتاح له إلي أهداف·
وأكد أنه سبق أن لعبنا ضد العراق في المباراة الفاصلة لنا في تصفيات المرحلة الثالثة من تصفيات كأس العالم وكانت في الامارات والجمهور العراقي كان يملأ الملعب، ومع ذلك حققنا الفوز بهدف سيد بشير، أي أن اللاعبين لا يتأثرون بالجماهير، المهم أن يكون كل لاعبي العنابي في حالتهم الطبيعية وأن يكون التركيز في أعلى درجاته، وإذا حدث ذلك ستكون الافضلية للعنابي، خاصة أن لاعبينا يعرفون معظم لاعبي المنتخب العماني المحترفين في الدوري·
وعن لقاء اليوم وتوقعاته له، قال حسين ياسر: مخطئ من يعطي أي أفضلية لمنتخب على حساب الآخر في هذه المباراة أو المباراة الثانية بين الكويت والسعودية، حيث إن طبيعية المباريات الخليجية مثل مباريات الديربي، لا يمكن فيها التوقع بنتيجة المباراة، ومن يلعب بصورة افضل يستطيع أن يحقق الفوز، شرط أن يسجل من الفرص التي تتاح له في المباراة، وهذا هو الأهم، ولا تخضع تلك المباريات بوجود الجماهير وضعطها على الفريق المنافس، وكثير من المنتخبات نظمت البطولات على أرضها ولم تفز بها سواء في البطولات الخليجية أو القارية وحتى كأس العالم، لأن المعيار الأساسي لذلك هو الأهداف، من يسجل يصل·
وعن توقعاته بأن تنتهي المباراة في الوقت الاصلي، أم تمتد إلى وقت اضافي، قال حسين ياسر: مثل هذه المباريات تحتاج إلى نفس طويل داخل الملعب، وأتذكر مباراتنا مع عمان في نهائي خليجي 17 بالدوحة، حيث المباراة لم تنته إلا مع ركلات الترجيح وكانت النتيجة معلقة حتي النهاية، ولذلك أقول إن كل شئ وارد في لقاء اليوم، قد تنتهي المباراة في الوقت الاصلي أو تمتد إلي وقت إضافي أو تذهب الي ركلات الترجيح، وبالنسبة لنا نحن جاهزون للمباراة ولأي وقت تذهب إليه، المهم ألا نفقد التركيز ولا لحظة واحدة، والجميع يريد أن يقدم أفضل ما لديه في تلك المباراة من أجل الفوز وإسعاد الجماهير العنابية، وأقول لهم أدعو لنا بالتوفيق، حيث نحتاج إلى وجودكم في لقاء اليوم لتحقيق الهدف المنشود بالصعود إلى نهائي البطولة بإذن الله·
وعن مصادر القوة في المنتخب العماني قال حسين ياسر: نحن نحترم المنتخب العماني ونعمل ألف حساب لكل لاعبيه ولا نركز على لاعب محدد، ولكن في نفس الوقت لا نخشى أي لاعب في المنتخب العماني والجميع جاهز للمشاركة وتقديم أفضل أداء لديه في المباراة·

رئيس الاتحاد القطري: المهمة صعبة وعلينا الاستفادة من دروس الماضي

مسقط (الاتحاد) - أكد الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم صعوبة مهمة العنابي أمام عمان صاحب الأرض والجمهور في مباراة نصف النهائي اليوم· وقال ''نواجه منتخباً يعد الأفضل إلى جانب أفضلية الأرض والجمهور، ولذا المهمة لن تكون سهلة بأي حال من الاحوال، ولكن في نفس الوقت فريقنا جاهز لهذه المواجهة بعد أن قام الجهازان الفني والإداري بتجهيز اللاعبين فنيا ونفسيا قبل هذه المواجهة·
وأضاف ''الفريق العمانى ظهر بصورة جيدة في الدور الاول، ومن ثم فإنه يجب أن نعمل له ألف حساب وأن نلعب أمامه بكل قوة و نعوض الأداء الذي قدمه العنابي امام اليمن حتى نحقق الفوز ونتأهل إلى المباراة النهائية؛ لأن الوصول إلى هذه المرحلة يجعل هناك تكافؤاً في فرص الجميع وعلينا استغلال الفرصة السانحة أمامنا للوصول إلى مرحلة أكثر تقدما بالبطولة·
وعن انخفاض الأداء أمام اليمن، وهو ما يقلل من حظوظ الفريق في مباراة اليوم، قال: الحقيقة ان لاعبي قطر صعبوا المهمة على أنفسهم منذ بداية المباراة عندما تركوا المجال مفتوحا امام اليمن لإحراز هدف التعادل، وهذا الهدف كاد أن يكلف العنابي الشيء الكثير وينهي مشواره بالبطولة عند حد الدور الاول فقط، ولكننا تمكنا في النهاية من خطف هدف الفوز والتأهل، وهو هدف غال جدا وسيكون مؤثرا فى مسيرة العنابى بقية البطولة·
وأشار رئيس الاتحاد القطري إلى أن العنابى كان قادرا على إنهاء المباراة منذ الشوط الأول وتفادي الدخول في لعبة الاعصاب التي جعلتنا جميعا في موقف صعب، ولكن ما حدث امام اليمن درس لجميع اللاعبين

اقرأ أيضا

«إبيكس» تعانق أول ألقاب «دولية أبوظبي للسباحة»