الاتحاد

الرئيسية

إسرائيل تبدأ اغتيال قادة حماس

فلسطينية تصرخ أمام منازل دمرتها الطائرات الإسرائيلية في رفح

فلسطينية تصرخ أمام منازل دمرتها الطائرات الإسرائيلية في رفح

مع بزوغ فجر اليوم الأول من العام الميلادي الجديد وفي اليوم السادس من عدوانها كثفت إسرائيل غاراتها الوحشية على قطاع غزة وقصفت مقر المجلس التشريعي الفلسطيني ووزارتي العدل والتربية والتعليم التابعتين للحكومة المقالة ومئات المنازل، وشرعت امس في اغتيال قادة حركة ''حماس'' حيث استهدفت طائراتها امس القيادي في الحركة نزار ريان عندما شنت غارة على منزله المكون من اربع طبقات وسوته بالارض، بالاضافة الى انهيار عدد من المنازل المجاورة التي قتل فيها كذلك خمسة آخرون وأصيب عدد آخر بجراح· وأشار شهود ومسعفون فلسطينيون إلى أن رجال الانقاذ لا زالوا منشغلين بإزالة ركام وانقاض المنازل التي دمرت بالقصف لانتشال ضحايا يعتقد انهم طمروا تحت الانقاض· وأكدت مصادر في حركة ''حماس'' أن ريان لم يستمع إلى نصائح الحركة بإخلاء منزله كما فعلت قيادات الحركة الاخرى وتمسك بالبقاء في منزله وبجانب أطفاله· ويعتبر ريان صاحب فكرة عدم اخلاء المنازل عندما تهدد إسرائيل بقصفها وشارك في حشد انصاره لحماية المنازل بأجسادهم للحيلولة دون قصفها· وظهر ريان في اكثر من مناسبة يرتدي الزي العسكري ويحمل سلاحه برفقة مرابطين فلسطينيين وهو يحثهم على الجهاد ويقدم لهم الماء والطعام في الاجتياح الاسرائيلي لمخيم جباليا شمال قطاع غزة خلال الاعوام الماضية·
وقال الطبيب معاوية حسنين المدير العام للاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية ''ارتفعت حصيلة الغارة الاسرائيلية على منزل نزار ريان إلى اثني عشر شهيدا هو أحدهم اضافة الى زوجاته الاربع وثلاثة من اطفاله على الاقل''· وأوضح أن ''طفلتيه استشهدتا اضافة الى احد ابنائه''· واضاف حسنين ان ''العدد مرشح للازدياد لوجود جثث تحت أنقاض المنزل المكون من اربع طبقات والذي دمر بالكامل''· وريان هو أبرز مسؤول في ''حماس'' يقتل منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة · واكتفى مصدر في الجيش الاسرائيلي بالقول ان منزل ريان استهدف بغارة شنتها طائرة حربية اسرائيلية· وقال حسنين إن ''عدد الشهداء ارتفع الى 414 شهيدا واكثر من 2080 جريحا منذ بدء الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة''· وقال أيمن طه المسؤول في ''حماس'' إن دم الشيخ نزار ريان والشهداء الآخرين لن يضيع وان اسرائيل ستدفع ''ثمنا باهظا عن الجرائم التي ارتكبتها''·
وفي السياق ذاته، قتل طفلان فلسطينيان وجرح عدد آخر في قصف إسرائيلي شمال بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة· وذكرت مصادر محلية أن القصف استهدف تجمعا للفلسطينيين بجانب أبراج الندى في شمال القطاع·
وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية أغارت على اربعة منازل سكنية فلسطينية وسط وشمال القطاع تعود لنشطاء في حماس·
وفي وقت سابق استشهد فلسطيني وأصيب خمسة آخرون امس إثر الغارات التي تشنها إسرائيل على غزة· وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان إن طائرة إسرائيلية استهدفت تجمعا لفلسطينيين في حي الزيتون شرقي مدينة غزة ما أدى إلى إصابة خمسة منهم بجراح· وفي سياق متصل أعلنت مصادر طبية أنها عثرت على جثة شهيد فلسطيني بمخيم المغازي وسط قطاع غزة· وأفادت المصادر الطبية في مستشفى ''كتائب الأقصى'' في دير البلح بأن الطواقم الطبية عثرت على جثة فلسطيني شرق مخيم المغازي وسط القطاع من تحت أنقاض مبنى دمرته الطائرات الإسرائيلية قبل ثلاثة أيام·
من ناحية أخرى، قالت مصادر طبية فلسطينية إن فلسطينيا استشهد وأصيب اثنان آخران بجراح ظهر امس في غارة إسرائيلية وسط غزة· وذكرت المصادر ''قصفت طائرة إسرائيلية بصاروخ سيارة ''جيب'' ''قبل أن تعاود قصفه مرة ثانية عقب تجمع شبان فلسطينيين حولها بعد دقائق ما أسفر عن استشهاد فلسطيني وإصابة اثنين آخرين بجراح''· من جهتها أعلنت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد'' أن الشهيد هو أحد عناصرها ويدعى جميل علي الدرساوي·
وشنت الطائرات الاسرائيلية غارة على مناطق خالية شمال القطاع، وغارة خلف كلية المجتمع للعلوم المهنية والتطبيقية جنوب غزة، وغارة استهدفت سيارة تابعة للشرطة المقالة وسط مدينة غزة، كما استهدفت مجموعة أخرى من المقاومين خلف مدرسة خالد بن الوليد في مخيم النصيرات وسط القطاع· كما قصفت منزلين يعودان للمواطنين احمد ابو النار وتوفيق ابو الروس في مخيم النصيرات ووقوع عدد من الاصابات، كما نجت مجموعة من المقاومين شرق مدينة غزة كانت تهم باطلاق احد الصواريخ تجاه كفار عزة من قصف اسرائيلي دون وقوع اصابات· وتم قصف سيارة في حي الشيخ رضوان ودمرت منزل القيادي في الألوية محمد بارود شمال القطاع، وغارة اخرى على منزل ابو موسى الديري في حي الصبرة جنوب شرق غزة واصابة 20 على الاقل· واستهدفت غارة اسرائيلية منزلا يعود لعائلة أحد قادة لجان المقاومة الشعبية في بيت لاهيا دمرته بالكامل، دون وقوع إصابات·
وقال الطبيب معاوية حسنين ان ''ثلاثة فلسطينيين بينهم امرأة استشهدوا وجرح حوالى اربعين آخرين في غارة'' استهدفت مسؤولا محليا في كتائب ''القسام'' الجناح العسكري لحركة ''حماس''· وذكر شهود عيان ان القتلى جيران للقيادي في كتائب ''القسام'' ابو انس شبانة الذي لم يكن في منزله في رفح قرب الحدود المصرية، موضحين ان المنزل دمر وأصيبت عشرات المنازل حوله بأضرار·
واستهدف الطيران الحربي الاسرائيلي في غاراته على مدينة غزة عددا من المؤسسات الرسمية ومحلات الصرافة والمنازل· وقالت مصادر طبية فلسطينية ان ثلاثة فلسطينيين على الاقل جرحوا في غارة استهدفت للمرة الاولى منذ السبت مقر وزارة العدل التابعة للحكومة المقالة في منطقة تل الهوى جنوب غرب مدينة غزة· وهزت الغارة الجوية ارجاء منطقة غرب غزة· واصيب المبنى المكون من خمس طبقات بدمار كبير واشتعلت فيه النيران كما لحق دمار جسيم بمبنى مقر وزارة التعليم المجاور·

اقرأ أيضا