محمد حامد (دبي)

كشف مرصد كرة القدم «CIES»، عن دراسة حديثة تتعلق بمستقبل نجوم الكرة العالمية، حيث تؤكد الدراسة أن الجيل القادم من مواليد عام 2000 وما بعدها؛ أي النجوم الذين لم يتجاوزوا الـ20 عاماً، سوف يشكلون نواة للجيل الأغلى والأعلى قيمة، في تاريخ كرة القدم، مما يؤكد أن «الساحرة المستديرة» سوف تستمر في الصدارة، من حيث الشعبية والجاذبية، في عصر ما بعد ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.
ورصدت الدراسة الوجوه الصاعدة، وعلى رأسهم سانشو وهالاند ورودريجو وفينيسيوس، وصولاً إلى فاتي وفودين وجرينوود، وغيرهم من النجوم الجدد الذين يبلغ أكبرهم 20 عاماً، وينشطون في أندية «القارة العجوز»، وبالنظر إلى القائمة التي تضم 20 لاعباً شاباً هم الأعلى قيمة مالية وسوقية في العالم في الوقت الراهن، فإن القيمة المالية لهؤلاء النجوم تتجاوز مليار يورو، وعلى وجه التحديد 1.16 مليار يورو.
يأتي سانشو، نجم دورتموند، في الصدارة، حيث تبلغ قيمته السوقية ما يقرب من 200 مليون يورو، وهو اللاعب الأكثر سيطرة على تقارير الانتقالات في الفترات الأخيرة، حيث يسعى كبار «البريميرليج» لإعادته من جديد إلى الكرة الإنجليزية، أما هالاند هداف دورتموند، فإن قيمته السوقية تبلغ 101 مليون يورو في الوقت الراهن.
ويمثل ريال مدريد في القائمة المكونة من 20 شاباً واعداً هم الأغلى في العالم، كل من رودريجو، وفينيسيوس، وهما من العناصر التي يراهن عليها عشاق النادي الملكي في الوقت الحاضر، وليس في المستقبل فحسب، فقد أثبتا وجودهما في القائمة الملكية، وحظيا بثقة زين الدين زيدان، وفي المقابل فرضت أكاديمية لاماسيا نجماً واحداً، وهو أنسو فاتي الذي أثبت أحقيته بمكان في تشكيلة البارسا الأساسية، أما مان سيتي، فقد فرض وجوده في قائمة نجوم المستقبل بالواعد وابن أكاديمية السيتي فيل فودين، الذي تبلغ قيمته السوقية في الوقت 50 مليون يورو.
وتضم قائمة الـ«توب 10» لأغلى النجوم الصاعدة وأعلاها قيمة مالية، سانشو، وهالاند من دورتموند، ورودريجو وفينيسوس من ريال مدريد، وكالوم هودسون أودوي لاعب تشيلسي، وفيران توريس من فالنسيا، وإدواردو كامفينجا نجم استاد رين، وجرينوود لاعب يونايتد، يليه وجه السيتي الصاعد فودين تاسعاً، ومن بعده مويس كين لاعب إيفرتون، وتبلغ القيمة السوقية للنجوم العشرة 740 مليون جنيه إسترليني؛ أي أكثر من 3 مليارات درهم إماراتي.