قتل 16 مدنياً، على الأقل صباح اليوم السبت، في قصف جوي استهدف بلدة تسيطر عليها فصائل معارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «قتل 16 مدنياً، بينهم طفل، وأصيب نحو 50 شخصاً آخرين بجروح في غارة استهدفت شارعاً رئيسياً في بلدة الحمورية» في الغوطة الشرقية. وأشار عبد الرحمن إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطيرة. وأسفر القصف، وفق المرصد، عن دمار في ممتلكات الناس في الشارع الذي يضم عدداً من المحال التجارية. وأشار المرصد إلى أن قصفاً عنيفاً يستهدف الغوطة الشرقية. وتعد الغوطة الشرقية، أبرز معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق. وتخوض المعارضة، منذ أيام، معارك في شرق دمشق ضد جيش النظام السوري انطلاقاً من حي جوبر الذي تتقاسم قوات النظام والفصائل المعارضة السيطرة عليه. وتركزت المعارك، وهي الأكثر عنفاً في دمشق منذ عامين، بين حي جوبر والقابون (شمال شرق). وكانت الفصائل تهدف من خلال هجومها الربط بين مناطق سيطرتها في الحيين.