الاتحاد

الإمارات

ورشة عمل محلية تناقش دور المجتمع المدني في حماية حقوق الإنسان

خالد الحوسني وعفراء البسطي خلال الورشة بدبي

خالد الحوسني وعفراء البسطي خلال الورشة بدبي

نظمت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات وجمعية الإمارات لحقوق الإنسان والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ورشة العمل المحلية للدورة السابعة لمنتدى المستقبل 2010.
وتأتي هذه الورشة لتعزيز دور المجتمع المدني في تحقيق التنمية المستدامة في الإمارات، على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي.
وتم خلال الورشة عرض العديد من البرامج الفعالة التي تنفذها مؤسسات النفع العام.
وأكدت عفراء البسطي، المديرة التنفيذية لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، في كلمتها في افتتاح ورشة العمل، أهمية تفعيل التعاون المشترك بين مؤسسات النفع العام في الدولة، مشيرة إلى أن منتدى المستقبل الذي انطلق عام 2004، احتل مكانة قوية في الأجندة الدولية وذلك لكونه منبرا يجمع ممثلي الحكومات ورجال الأعمال والمجتمع المدني.
ودعت مؤسسات النفع العام إلى المشاركة الفعالة في التنمية المستدامة، والحرص على تنفيذ البرامج والأنشطة التي من شأنها أن تعزز جهود الدولة في دعم المجتمع المدني، وتوفير ما يلزم لتحقيق الاستقرار.
من جانبه قال خالد الحوسني، عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات لحقوق الإنسان في كلمته إن مشاركة الجمعية في لقاءات المنتدى تأتي في إطار تبادل الخبرات مع مؤسسات المجتمع المدني الدولية، بهدف إظهار الصورة المشرقة التي تليق بدولة الإمارات التي وفرت سبل العمل المدني كافة، ووضعت أركانه ليكون سندا لها في توفير مقومات النهضة والتقدم.
وناقش المشاركون في الورشة في الجلسة الأولى دور المجتمع المدني في حماية حقوق الإنسان وتفعيل السياسات المتعلقة بالنوع الاجتماعي، مع مراعاة خصوصيات المجتمع، واستعرضوا تقارير مجلس حقوق الإنسان العالمية حول الإمارات، والتزام الدولة بالقوانين الدولية، ورعاية حقوق مختلف فئات المجتمع.
كما تم خلال الجلسة توضيح المفاهيم المختلفة المتعلقة بالحقوق المدنية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وأهمية تقارير الظل التي تعدها الدولة، من خلال مؤسسات المجتمع المدني. وطالب المشاركون في الجلسة بالأخذ برأي مؤسسات النفع العام، لإكمال المسائل التي تعمل عليها الدولة.
وفي جانب دور مؤسسات المجتمع المدني في التوجه نحو المعرفة والحرص على التعليم المستمر، حث المشاركون مؤسسات النفع العام على التكاتف لتطوير برامج التثقيف المجتمعي والاهتمام بدور البحث العلمي في سبيل تحقيق التمنية الإقتصادية، وتقوية البنية التحتية للإمارات، ولا سيما في ظل التطور التكنولوجي لوسائل الاتصالات والمعلومات.
وحول تعزيز التنمية الاجتماعية والاستقرار الأسري، أكد المشاركون أهمية تفعيل دور الشراكة الاجتماعية للوصول إلى المجتمع المدني، وتحديد آلية عمل لرفع مستوى الوعي المجتمعي، من خلال لقاءات دورية وبرامج ثقافية مشتركة. كما دعوا إلى ترسيخ أهمية التطوع والمشاركة في العملية التطوعية والنظر في اعتماد ساعات التطوع للأفراد من قبل جهاتهم.

آراء في الورشة

قالت موزة مبارك القبيسي، المديرة العامة لمركز الشيخ محمد بن خالد الثقافي إن الورشة سلطت الضوء على أهم المحاور التي يمكن للمجتمع المدني أن ينشط من خلالها، خاصة في مجال الاتفاقيات والتمثيل الدولي، وخصوصاً حول القراءات والاتفاقيات الدولية وكيفية تفعيل دورالمؤسسات في التوعية المجتمعية. وعلقت أحلام اللمكي، مساعدة مديرة الاتحاد النسائي العام لشؤون الجمعيات واللجان والأنشطة ومديرة إدارة الدراسات والبحوث في الاتحاد، بالقول إن هناك حراكاً في المجتمع المدني، وإن التنسيق واللقاءات الدورية بين مؤسسات النفع العام، ستمكن من تعزيز التنمية المستدامة التي نصبو إليها. وقالت جميلة الهاملي، متطوعة في جمعية الإمارات لحقوق الإنسان، إن العمل مع المجتمع المدني هو عمل تطوعي، مشيرة إلى أن الورشة أثرت المشاركين بالمعلومات، وخرجت بتوصيات نأمل أن نراها على أرض الواقع، معربة عن أملها في أن تستضيف دولة الإمارات منتدى المستقبل في عام 2012.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما