الاتحاد

الرياضي

الصينيون يظفرون بذهب «نخيل» آسيا لكرة الطاولة

الفائزون على منصة التتويج وتفوق صيني (أي بي إيه)

الفائزون على منصة التتويج وتفوق صيني (أي بي إيه)

سامي عبدالعظيم (دبي)

واصلت الصين تألقها اللافت في آسيوية «نخيل» لكرة الطاولة، التي أسدل الستار عليها أمس الأول في قاعة زعبيل 1 بمركز دبي التجاري العالمي، بحصد الذهب والمراكز الأولى بتفوق واضح، إذ شهد نهائي كأس نخيل للرجال مواجهة شرسة بين حامل اللقب الصيني شو شين ومواطنه زانج جايكي، وتمكن الأول من التتويج باللقب الآسيوي الرابع «كأس آسيا» إثر تغلبه على جايكي، حامل لقب الأولمبياد 4-2 (4-11,11-7,11-6,11-8,6-11,11-6).
وأعرب شو عن سعادته بالفوز، وقال: في كل مرة أزور فيها دبي أتمكن من الفوز بلقب مهم، لذلك فإنها مكان يجلب الحظ بالنسبة لي، إنه لقب كبير انتزعته من لاعب متميز (زانج جايكي) ولهذا أنا في غاية السعادة، وثقتي بنفسي عالية، غير أن هذا الحدث بالنسبة لي يشكل معبراً إلى للوصول إلى الأولمبياد، ويتعين علي الآن التركيز على التدريب كي أحافظ على مستوى أدائي، وصولاً إلى أولمبياد ريو، وهذا الإنجاز يعزز من حظوظي في التأهل، رغم عدم البت في تشكيلة الفريق حتى الآن، وهذه معركة داخلية وجميعنا يدرك مكامن القوة والضعف في كل واحد منا، ونتمتع جميعاً بنفس الكفاءات، ونسعى للتغلب على بعضنا الآخر».
ويأمل كل من ليو وشو أن يسهم فوزاهما الكبيران في تعزيز حملتيهما في سباق حجز مكانهما في التأهل لأولمبياد ريو.
وكانت منافسات اليوم الأخير بدأت بمباراة الميدالية البرونزية للسيدات بين فينح تيانوي، حاملة لقب كأس آسيا 2015 من سنغافورة، وتاي يانا من هونج كونج، حيث نجحت الأولى، التي خسرت نصف النهائي أمام لي شاو شي، بالتعويض قليلاً عن خسارتها للقب، بانتزاعها البرونزية بعد أن سجلت 11-7,11-3,11-4,11-6.
وقالت فينج عقب المباراة: أنا سعيدة بهذه النتيجة، لقد كانت المباراة قوية، ولم أحتج لبذل الكثير من الجهود، وأتطلع إلى الأولمبياد، ويجب أن أستعد لذلك جيداً، لكي لا أتحسر على شيء».
وأخفق جاو نينح في تكرار نجاح مواطنته فينج بالحصول على الميدالية البرونزية لفردي الرجال، رغم الأداء القوي الذي قدمه في اثنين من أشواط المباراة، لكنه استسلم في النهاية أمام نجم هونج كونج الصاعد ونج شون تينج، وخسر بنتيجة 2-4 (4-11,12-10,11-9,2-11,6-11,9-11).
وعبر ونج شون عن سروره للنجاح الذي حققه في تحدي «البلاي أوف»، والذي قاده لإحراز البرونزية وقال: «في بداية المنافسة لم أتأقلم على ظروف اللعب، ولكن مع مرور الوقت تمكنت من ذلك، المنافسة كانت قوية، وأنا سعيد بحصولي على البرونزية».
وشهد لقاء القمة لفردي السيدات صراعاً محموماً على اللقب بين متصدرتي التصنيف في البطولة الصينيتين، ليو شيوين، ولي شاوشي التي سبق لها الفوز بكأس آسيا ثلاث مرات، غير أن لي شاوشي، حاملة لقب الأولمبياد، حاولت اغتنام هذه الفرصة لإضافة لقب كأس آسيا إلى سجلها الحافل بالإنجازات، بيد أنها أخفقت في تحقيق ذلك أمام التألق اللافت ليو شيوين التي تغلبت عليها في مواجهة امتدت إلى خمسة أشواط (11-8,11-9,9-11,14-12,11-3). وبإحرازها اللقب مجدداً تكون ليو قد تأهلت أيضاً إلى كأس العالم للمرة الخامسة، للدفاع عن اللقب الذي سبق أن فازت به أربع مرات. وقالت شيون: «أنا في غاية السعادة لفوزي بهذا اللقب، خاصة بعد خسارتي المبكرة في المنافسة المؤهلة للأولمبياد الأسبوع الماضي، والتي أثرت في كثيراً، لكن نسيان ذلك الأمر والاستعداد لهذه البطولة في أقل من أسبوع شكل تحدياً خاصاً تمكنت من التغلب عليه، وسررت كثيراً بالدعم الجماهيري الكبير الذي حظيت به، وأود أن أشكر دبي ولما قدمته من دعم لهذا الحدث».

فتحية العبيدلي: تركت مقعدي في الطاولة للوجوه الشابة
دبي (الاتحاد)

أكدت فتحية العبيدلي عضو مجلس إدارة اتحاد كرة الطاولة المسؤولة عن حفلي الافتتاح والختام في بطولة آسيا، أن رغبتها في منح الفرصة للوجوه الشابة في الاتحاد كانت وراء تخليها عن فكرة الترشح للدورة الانتخابية المقبلة في اتحاد الطاولة. وقالت إنها: «فخورة بالعمل مع المجموعة المتميزة من فريق العمل خلال الدورة الانتخابية الماضية، وسعادتي كبيرة بكل النجاح الذي تحقق، والآن أستعد لترك مقعدي بثقة كبيرة في القادمين لخدمة جهود التطور، وتعزيز النجاح الذي تحقق في الفترة الماضية، وثقتي كبيرة في أن العمل سيكون بالمستوى المطلوب بفضل التجانس الكبير في العمل الإداري في اتحاد الطاولة والرغبة الكبيرة في تحقيق النجاح». وأكدت العبيدلي سعادتها بالنجاح الذي حققته بطولة آسيا «نخيل» لكرة الطاولة في دبي بفضل الجهود الكبيرة التي بذلت من قيادة الاتحاد بقيادة المهندس داوود الهاجري رئيس الاتحاد وبقية أعضاء المجلس، وقالت إن بطولة آسيا فرصة مهمة وكبيرة للتسلح بالخبرة الميدانية الكبيرة للاعبي منتخبنا الوطني، وذلك من خلال الاحتكاك مع أفضل نجوم اللعبة على مستوى العالم، وذلك لتعزيز التطور الرياضي لأبناء وبنات الإمارات في هذه الرياضة التي تحظى بالاهتمام الإيجابي من الفئات العمرية المختلفة، موضحة أن وجود هذا العدد الكبير من لاعبي الطاولة يمثل دافعاً قوياً للمثابرة والحرص على التطور الرياضي الذي يصب في مصلحة المنتخب الوطني والمنتخبات الأخرى لتحقيق الأهداف المرجوة. وأشارت فتحية العبيدلي إلى أن بطولة آسيا لكرة الطاولة يجب أن تمثل دافعاً للتطور والحرص على الاستفادة من المستوى الفني القوي للمشاركين في البطولة، وذلك حتى نحق الاستفادة المطلوبة في المرحلة المقبلة، ومع مرور الوقت يمكن أن نبلغ الدرجة التي تمنحنا الفرصة للمضي في طريق التطور المطلوب.

الهاجري: البطولة حققت النجاح المتوقع تنظيمياً وفنياً
دبي (الاتحاد)

امتدح المهندس داوود الهاجري، رئيس اتحاد كرة الطاولة رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي «نخيل»، دعم ورعاية واهتمام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، للبطولة التي اختتمت أمس الأول في قاعة زعبيل 1 بالمركز التجاري العالمي، وقال إن سموه يقدم دعمه المستمر للرياضة بصفة عامة وكرة الطاولة على وجه الخصوص، كما شكر مجلس دبي الرياضي على دعمه للفعاليات والبطولات التي تستضيفها الدولة في دبي.
وأضاف: التنظيم الإماراتي للبطولة كان على مستوى التوقعات المأمولة، ونجح بكل المقاييس وأبهر الاتحاد الآسيوي، وتلقينا الإشادة من خليل المهندي نائب الرئيس والأمين العام للاتحاد، خلال تواجدهما في دبي، ونفخر كثيراً بما تحقق، خاصة أن الدولة أصبحت قبلة وملتقى للرياضيين من كافة أنحاء العالم لتنافس في الفعاليات المختلفة التي تستضيفها الدولة في كل مناسبة.
وحول المستوى الفني لبطولة آسيا قال الهاجري: «المستوى الفني للمشاركين مرتفع جدا في البطولة رغم أن الألقاب لم تخرج من يد الصين، إلا أن جميع المشاركين استفادوا، ونتحدث هنا عن لاعبي ولاعبات منتخبنا الوطني ومثل هذه البطولات، حتما ستعود بالفوائد الفنية المطلوبة للاعبينا، في ظل وجود نخبة من أفضل عناصر اللعبة على مستوى العالم والقارة، ونسعى للاستمرار على هذا النهج الإيجابي في استضافة البطولات الكبرى خلال الفترة المقبلة».

حياة آل خليفة: الاحتراف يمهد الطريق للتطور الخليجي
دبي (الاتحاد)

أشادت الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالبحرين، عضو اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيسة لجنة رياضة المرأة بالبحرين، بالمستوى التنظيمي المتميز لهذه البطولة بفضل الجهود الكبيرة من اتحاد كرة الطاولة برئاسة المهندس داوود الهاجري.
وقالت إن الاستضافة المشرفة للبطولة، امتداداً للنجاح الذي حققته الإمارات في استضافة العديد من البطولات، وهو شيء نعتز به، إلى جانب الأهمية الكبيرة للمشاركات الإيجابية للاعبي ولاعبات دول المنطقة الخليجية في البطولة. وأضافت: «شاهدنا المستوى المتطور من لاعبي المنتخبات الآسيوية، خصوصاً الصين التي تطبق الاحتراف، ونتمنى أن نشهد اليوم الذي تمضي فيه المنتخبات الخليجية والأندية في هذا الجانب بسبب أهميته في الارتقاء بالمستوى الفني للطاولة، إلى جانب أهمية احتضان مثل هذه البطولات في المنطقة الخليجية له مردوده الإيجابي لتحقيق الفوائد الإيجابية المطلوبة للطاولة الخليجية ونشر اللعبة حتى تمثل هذه البطولات دافعاً قوياً لجميع لاعبي المراحل السنية على مستوى المنطقة». ودعت الشيخة حياة آل خليفة إلى تعزيز الاهتمام بالطاولة الخليجية على مستوى جميع المراحل ودعم فكرة وجود الدوريات التي تؤدي إلى تطور المستوى الفني حتى تتحقق الأهداف المطلوبة ببلوغ مرحلة التطور الرياضي في الفترة المقبلة. وأكملت: «المطلوب دعم فكرة التطور من قبل اللجان الأولمبية في الدول الخليجية بوجود منافسات مستمرة، وهذا من شأنه أن يمنح كرة الطاولة الاستمرار في الأنشطة الرياضية التي تعزز دعم المواهب الرياضية، مع ضرورة وجود المدرب المتخصص للألعاب النسائية، وينبغي الاهتمام بهذه المعطيات وعامل الوقت مهم جداً لتحقيق الأهداف المنشودة».

اقرأ أيضا

"الفرسان".. اللقب الرابع بـ "الثلاثة"