الاتحاد

الرياضي

عز وفخر

شيخة القاسمي

شيخة القاسمي

لأنه ليس مجرد حدث رياضي، وإنما محطة استثنائية، وشعلة مضيئة تجاوزت الحدود، أنارت «عالمية أبوظبي» حركة الأولمبياد الخاص بمختلف أنشطته في العالم، لتودع الإمارات هذه النسخة الأكبر بأرقامها القياسية العالم، عبر حفل الختام اليوم، بعد أن قدمت بطولة رائعة، هي فخرنا وعزنا، تمنيت مواصلة مشاهدها الرائعة وقصصها الملهمة.
إن «الإرادة» سمة بارزة في شريحة مهمة، تفاعلت واندمجت في المجتمع، بعد قضاء هذه الأيام الرائعة، بكل تفاصيلها الإنسانية والرياضية والاجتماعية والثقافية، من أجل تحقيق الطموحات والنجاحات والتي مثلت مصدر فخر واعتزاز لكل منتسب لهذه الفئة، لتتحدث هذه النجاحات عن نفسها، وكما أنها أشاعت أجواء البهجة والسعادة، في قلوب «نجوم الإرادة»، وبالتالي تضاعف من مسؤوليتهم لتكرار المشهد، خلال مسيرتهم الحياتية المليئة بالقصص الملهمة.
أفخر دائماً بوطني الإمارات وحبي له، وأسعى من أجل عكس الوجه المشرق له، في أي محفل قاري أو دولي، والعمل على رد الجميل له؛ لأننا شعب لا يرضى بغير المركز الأول، وأن بلوغ المجد لمن يطلبه، ويعمل بمثابرة لتحقيق أهدافه.
«أصحاب الهمم» محظوظون بالقيادة الرشيدة التي تدعمهم، وكانت وراء تحقيقهم لطموحاتهم، في جميع مناحي الحياة، بحصد النجاح تلو الآخر، لتُسعد «عالمية أبوظبي» كل من حضر لمشاهدة فعالياتها المختلفة، أو تابعها عبر القوات الرياضية، إنها الإمارات أرض الخير والتسامح والاندماج والحب.

اقرأ أيضا

برشلونة يتوجه إلى اليابان بحضور جريزمان ودي يونج وغياب ميسي