صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

نيران الهويات والفواتير تحرق نظام طهران

طهران (وكالات)

بعد حملة القمع الوحشية للتظاهرات التي خرجت إلى الشوارع منددة بنظام الحكم في إيران، لجأ الإيرانيون إلى حرق بطاقات الهوية الصادرة عن الحكومة، في أسلوب احتجاجي جديد، بحسب صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية. وأظهرت عشرات من مقاطع الفيديو على وسائل الإعلام الاجتماعية في الأيام الأخيرة، مواطنين يحرقون بطاقات الهوية الخاصة بهم، إضافة إلى فواتير صادرة من مرافق مملوكة للدولة. وفي إحدى المقاطع التي تمت مشاركتها على تطبيق تلجرام الهاتفي، شوهدت سيدات يحرقن بطاقات انضمامهن لميليشيا «الباسيج» التابعة «للحرس الثوري». وظهر شخص آخر يحرق شهادة ممهورة بشعار «الحرس الثوري»، في حين رصدت صورة أخرى رجلاً يحمل فواتير المياه والكهرباء ويحرقها قائلاً «نحن لن ندفع أي فواتير».
ونشر أحدهم فيديو آخر مرفق بتعليق «هذا النظام الفاسد محكوم عليه بالزوال». وتذكر مشاهد حرق البطاقات بحركات احتجاجية قوية اندلعت في الولايات المتحدة في سيتينيات القرن الماضي لمناهضة الحرب في فيتنام. ويبعث الإيرانيون من خلال نشر هذه المقاطع، رسالة أنهم مستمرون في انتفاضة بدأت في الشارع، لكنها لم تنته بسبب القمع الأمني، متخذة أشكال عدة للتأكيد على استمرار الغضب الشعبي. وكشفت مصادر المعارضة أن عدد قتلى الاحتجاجات، التي تشهدها عدة مدن في البلاد منذ أيام، ارتفع إلى 50 شخصاً، وأوضحت أن هناك نحو 3 آلاف معتقل في سجون النظام الإيراني، منذ بدء الاحتجاجات.
واندلعت التظاهرات في طهران، الخميس قبل الماضي، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية للمواطنين وارتفاع نسبة البطالة وتفشي الفساد، لكنها ووجهت برصاص قوات الأمن، مدعومة بمقاتلي الحرس الثوري الإيراني. وقال المحتجون إنهم «ملوا من الشعارات الرسمية المناهضة للغرب»، وإنه «آن أوان رحيل علي خامنئي وحكومة الرئيس حسن روحاني». ويشارك في التظاهرات أفراد من أبناء الطبقة العاملة، لكنها بدأت كذلك في اجتذاب أبناء الطبقة الوسطى التي كانت عماد احتجاجات مطالبة بالإصلاح عام 2009، اندلعت بعد الانتخابات الرئاسية.