بيروت (وكالات) أفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، بأن مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا، شهد ليلة أمس الأول توتراً أمنياً، أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين، من بينهم امرأة. وقالت الوكالة اللبنانية، إن التوتر بدأ بإشكال فردي في منطقتي البركسات والطوارئ بين عناصر من حركة فتح وجند الشام، ما لبث أن تطور إلى تبادل إطلاق النار بين المنطقتين، معقل الطرفين المتقاتلين، ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين، بينهم امرأة. وعقب الاشتباكات، اتفقت الفصائل والقوى الفلسطينية على الالتزام بوقف إطلاق النار وتشكيل قوة أمنية مشتركة لحفظ الأمن والاستقرار في المخيم. وأفادت الوكالة بأن هدوءا حذراً يسود المخيم أمس في أعقاب توتر أمني استمر طوال ليلة أمس الأول. وقالت الوكالة، إن مخابرات الجيش اللبناني تسلمت ليلاً الشخص المتسبب في التوترات التي وقعت في المخيم.