الاتحاد

الرئيسية

سقوط قذيفة هاون وسط دمشق وانفجار في شمالها

سقطت قذيفة هاون صباح اليوم السبت على حي باب توما المسيحي في دمشق بينما انفجرت عبوة ناسفة موضوعة داخل سيارة في حي ركن الدين شمال العاصمة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني "سقطت قذيفة هاون قبل قليل على حي باب توما" الواقع وسط مدينة دمشق القديمة، مشيرا إلى عدم توافر معلومات عن خسائر بشرية أو مصدر هذه القذيفة.

من جهتها، أفادت لجان التنسيق المحلية أن القذيفة سقطت "بالقرب من ساحة جورج خوري" وأدت إلى أضرار مادية. وكان حي باب توما شهد في 21 أكتوبر الماضي تفجيرا بسيارة مفخخة قرب قسم للشرطة، أدى إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل وجرح 15 آخرين، بحسب المرصد.

من جهة أخرى، أفاد المرصد سماع "دوي انفجار نتج عن عبوة ناسفة داخل سيارة في حي ركن الدين في (شمال) مدينة دمشق".

وأظهر فيديو، التقطه ناشطون وبثه المرصد على موقع "يوتيوب" الإلكتروني، سيارة تحترق وسط الطريق في ما يبدو أنه حي سكني، بينما يقوم عدد من المارة بمراقبة ما يجري.

ولم يقترب المصور من السيارة لكن اللقطات تشير إلى أن التفجير لم يسبب أضرارا كبيرة في الحي. وشهدت العاصمة السورية والمناطق المحيطة بها في الأشهر الأخيرة ارتفاعا في عدد التفجيرات بسيارات مفخخة، كان آخرها ليل الخميس في حي مساكن برزة في شمال دمشق، وأدى إلى مقتل 11 شخصا، بحسب المرصد.

وفي ريف دمشق، قال المرصد إن الطيران الحربي استهدف بلدة النشابية، ما أدى إلى "سقوط جرحى وأنباء عن سقوط شهداء". كذلك، طاول القصف حرستا (شمال شرق) وشبعا وبيت سحم، بحسب المرصد الذي أشار إلى تعرض داريا (جنوب غرب) للقصف، بعدما دارت اشتباكات في المدينة ومحيطها ليل الجمعة السبت بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية التي تحاول السيطرة عليها في الأسابيع الأخيرة. وقال المرصد إنه على إثر الاشتباكات "انسحبت عدة آليات ثقيلة وسيارات للقوات من المنطقة في اتجاه مطار المزة العسكري" القريب من داريا، وحيث سمع اطلاق رصاص ليلا.

اقرأ أيضا

الشرطة الفرنسية: رجل يتحصن داخل متحف ويطلق تهديدات