الاتحاد

الرياضي

مانشستر يونايتد يؤجل حسم ليستر لقب الدوري الإنجليزي

واين روني مهاجم مانشستر يونايتد يسدد على مرمى ليستر سيتي (رويترز)

واين روني مهاجم مانشستر يونايتد يسدد على مرمى ليستر سيتي (رويترز)

لندن (أ ف ب)

تأجل تتويج ليستر سيتي باللقب الأول في تاريخه بعدما اكتفى بالتعادل أمام مضيفه مانشستر يونايتد 1-1 أمس على ملعب «أولدترافورد» في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي.
وكان ليستر بحاجة إلى الفوز بالمباراة من أجل حسم اللقب قبل مرحلتين على ختام الموسم، لكن عليه أن ينتظر الآن خدمة من تشيلسي بطل الموسم الذي سيهديه اللقب في حال تعادله أو فوزه على ضيفه وجاره اللدود توتنهام، الذي يتخلف الآن بفارق 8 نقاط عن فريق المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري.
ويملك ليستر فرصتين لحسم اللقب في حال فوز سبيرز اليوم، عندما يستضيف إيفرتون السبت المقبل، أو عندما يحل ضيفاً على تشيلسي في المرحلة الختامية.
وفي المقابل، رفع يونايتد رصيده إلى 60 نقطة في المركز الخامس بفارق 4 نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال والذي يحتله جاره مانشستر سيتي الذي يلعب لاحقاً مع مضيفه ساوثمبتون.
ويملك يونايتد مباراة مؤجلة أيضاً يخوضها في العاشر من الشهر الحالي خارج أرضه أمام وستهام بعد ثلاثة أيام على لقائه مع مضيفه نوريتش سيتي وقبل أن يختتم مشواره على أرضه ضد بورنموث.
واستهل ليستر، الذي غاب عنه هدافه جايمي فاردي للمباراة الثانية على التوالي بسبب الإيقاف، اللقاء بشكل مخيب إذ وجد نفسه متخلفا منذ الدقيقة 8 إثر هجمة مرتدة مرت خلالها الكرة بالأرجنتيني ماركوس روخو من الجهة اليسرى قبل أن يعكسها إلى جيسي لينجارد، الذي مررها للإكوادوري أنتونيو فالنسيا، الذي تخلص من النمساوي كريستيان فوخس قبل أن يلعبها عرضية لتصل إلى الفرنسي أنتوني مارسيال الذي أودعها الشباك، مسجلاً هدفه الخامس عشر هذا الموسم في جميع المسابقات (أكثر من أي لاعب في يونايتد).
لكن ليستر لم ينتظر طويلاً للرد على مضيفه إذ تمكن من إدراك التعادل في الدقيقة الـ 17 عبر القائد الجامايكي ويس مورجان بكرة رأسية بعد عرضية من دانييل درينكووتر، ثم تبادل بعدها الفريقان بعض الفرص في الدقائق المتبقية من الشوط الأول دون أن يتمكن أي منهما من الوصول إلى الشباك.
وفي بداية الشوط الثاني، كان ليستر قريباً من الوصول إلى الشباك عندما توغل داني سيمبسون في الجهة اليمنى قبل أن يلعب كرة عرضية نحو الياباني شينجي أوكازاكي الذي انقض عليها لكنه وصل إليها متأخراً بسنتيمترات (50).
وحصل بعدها ليستر على فرص عدة، أبرزها للجزائري رياض محرز، الذي قام بمجهود مميز قبل أن يسدد من خارج المنطقة لكن الحارس الإسباني دافيد دي خيا كان له بالمرصاد (71).
وبقي الوضع على حاله في الدقائق المتبقية مع أفضلية ميدانية واضحة لليستر، الذي حاول جاهداً خطف هدف التتويج لكن الهدف كاد أن يأتي من الجهة المقابلة عبر كريس سمولينج، لكن القائم ناب عن الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل وأنقذ فريق رانييري (78).
وانتقلت بعدها الأفضلية لمصلحة يونايتد، الذي وصل إلى منطقة ضيفه أكثر من مرة، لكن دون أن يوفق في وضع الكرة داخل الشباك.
وتعقدت مهمة ليستر في الدقائق الأربع الأخيرة بعد أن اضطر لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين إثر طرد درينكووتر بالإنذار الثاني بعد خطأ على الهولندي البديل ممفيس ديباي، وذلك وسط مطالبة لاعبي يونايتد بركلة جزاء لكن الحكم اعتبر أن الخطأ ارتكب خارج المنطقة (86).

اقرأ أيضا

يوفنتوس يؤكد وضع رونالدو تحت الملاحظة لمتابعة إصابته