صحيفة الاتحاد

الرياضي

122 لاعباً ولاعبة يمثلون أنديتنا في «لندن جراند سلام»

9 من بين أفضل 10 مصنفين في العالم يشاركون في جولة لندن (الصور من المصدر)

9 من بين أفضل 10 مصنفين في العالم يشاركون في جولة لندن (الصور من المصدر)

أمين الدوبلي (لندن)

تنطلق في الثالثة ظهر اليوم، منافسات الجولة الأخيرة لبطولة أبوظبي جراند سلام العالمية للجو جيتسو من صالة كوبر بوكس أرينا بمجمع الملكة إليزابيث الرياضي في العاصمة البريطانية، وتبدأ المنافسات بنزالات الحزامين البنفسجي والبني في الأدوار التمهيدية والنهائية، على أن تختتم بنزالات الأدوار التمهيدية للحزام الأسود، وتستأنف غداً بنزالات الحزام الأبيض ثم الأزرق، وتختتم بلقاءات النجوم بين أقوى المشاركين في نهائيات الحزام الأسود.
وتم أمس إجراءات عمليات وزن اللاعبين واللاعبات أصحاب الأحزمة البنفسجي والبني والأسود، وسط تشديد كبير من قبل الحكام على تلك الإجراءات لاستكمال الإجراءات الثبوتية، قبل منحهم بطاقات المشاركة.
وسجل الحضور الإماراتي رقماً غير مسبوق في المشاركة وبلغ 122 لاعباً ولاعبة من مختلف أندية الدولة، وهو أكبر حضور في بطولة خارجية، والأندية هي الوحدة والعين والجزيرة والنصر وشباب الأهلي والظفرة والشارقة وبني ياس ومركز الاتحاد في مبادلة أرينا، ويتصدر الوحدة أنديتنا في عدد المشاركين بـ 33 لاعباً ولاعبة، يليه العين بـ 30 لاعباً ولاعبة، ثم الجزيرة بـ 17 لاعباً ولاعبة، والظفرة بـ 13، ومركز الاتحاد بـ 13، وبني ياس بـ 9، والنصر بـ 4، وشباب الأهلي- دبي بلاعبين، والشارقة لاعب واحد.
وتسجل الجولة أرقاماً قياسية في الكثير من المعطيات، حيث إن عدد المشاركين يتجاوز 3 أضعاف عدد الذين سبق لهم المشاركة في الجولة الأولى العام قبل الماضي في لندن، حيث إن الرقم تجاوز ألف لاعب ولاعبة، كما أن عدد اللاعبين المشاركين من الدولة المضيفة بلغ 216 في مختلف الأوزان.
وتشارك البرازيل بـ 160 لاعباً ولاعبة بمن فيهم المصنفون والمصنفات العالميون، وتشارك بولندا بـ 74 لاعباً ولاعبة، وفرنسا بـ 70، والبرتغال بـ 46، وإسبانيا 39، والدنمارك بـ 37، وإيطاليا، وبلجيكا بـ 24 لكل منهما، وقبرص بـ 19، وأميركا بـ 16، والصين بـ 15، بالإضافة إلى عدد من الدول تتراوح مشاركتها من لاعب واحد إلى 15 لاعباً ولاعبة في مختلف الفئات.
ويشارك 9 من العشرة الأوائل المصنفين في العالم في البطولة، وهو مؤشر بأن المنافسات سوف تكون قوية، والتحدي سوف يكون مثيراً، سواء بين المصنفين الأوائل عالمياً، أو بين أندية الإمارات التي دفعت بقوتها الضاربة في هذا الحدث لتعزيز فرصها في المنافسة على المركز الأول، كأفضل نادٍ محلي والتتويج على السجادة الحمراء للأفضل، التي ستقام 29 أبريل المقبل بأبوظبي، والتي كان الجزيرة قد فاز بها العامين الماضيين.
وتشارك 244 أكاديمية ناد، ولا سيما أن البطولة مسموح فيها بالمشاركة في فئات الناشئين والناشئات، والبالغين، والماسترز 1، و2، و3، و4 للرجال، والماسترز 1، و2 للسيدات، وقد سجلت أرقام المشاركين في فئة الناشئين 55 لاعباً، وفي فئة الناشئات 16 لاعبة، وفي فئة البالغين والأساتذة 825 لاعباً، أما البالغات والأساتذة فيبلغ عددهن 192 لاعبة.
كانت جولات أبوظبي جراند سلام قد انطلقت النسخة الأولى منها في عام 2016 وضمت 4 جولات في كل من طوكيو، ولوس أنجلوس، وريو دي جانيرو، ولندن، وفي النسخة الثانية أضيفت جولة أبوظبي في يناير لتكون بين جولتي ريو دي جانيرو، ولندن، وسمح في النسخة الثانية بمشاركة الناشئين والناشئات، وتقام هذه النسخ في المدن الخمس أيضاً، ولكنها أضيفت لها في بعض الجولات نزالات الأساطير، وفئة الباراجو جيتسو.
ومن المنتظر أن تزيد النسخة المقبلة جولة أخرى لتصبح 6 على أن تقام نزالاتها في العاصمة الروسية موسكو، وتصل في العام التالي إلى 7 جولات، بحسب ما صرح به عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وذلك نظراً لنجاح البطولة واتساع شهرتها وارتفاع قيمتها، وإقبال كل محبي وعشاق اللعبة في العالم على المشاركة فيها، في ظل التنظيم الاحترافي، والجوائز المالية العالية.

جوائز مميزة

تبلغ الجوائز المالية في مختلف الجولات ما يقترب من 700 ألف دولار، وهي الأهم والأعلى على المستوى العالمي، والتي تساهم بشكل كبير في تحويل الرياضة من الهواية إلى الاحتراف، حيث أن اللاعب يمكنه أن يحقق عائدات عالية من المشاركة والفوز بالمراكز الأولى فيها بمختلف الجولات، وأيضاً من خلال جائزة الصدارة في التصنيف العالمي الذي وضعه الاتحاد.
وتتراوح الجوائز المخصصة لجولة لندن من 500 إلى 2500 دولار لأصحاب المراكز الأولى، فضلاً عن نقاط التصنيف العالمي التي تبلغ 200 نقطة لصاحب المركز الأول، و160 للمركز الثاني، و120 للمركز الثالث.

مجمع الملكة الأولمبي

تقع صالة كوبر بوكس ارينا في مجمع الملكة اليزابيث الأولمبي الذي تأسس في مطلع القرن الحالي لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لندن 2012، ويضم المجمع القرية الأولمبية والعديد من الملاعب والصالات والميادين والساحات والمسابح في مختلف الرياضات.
ويضم أيضاً استاد لندن، ويعد أكبر مجمع رياضي بلندن، وحينما استضاف دورة الألعاب الأولمبية عام 2012 كان يسمى مجمع لندن الرياضي، ولكنه أطلق عليه اسم الملكة اليزابيث بمناسبة العيد الماسي لتوليها الحكم في بريطانيا.