موسكو (وكالات) حذر دبلوماسي روسي رفيع المستوى فصائل المعارضة السورية من «مصير لا يحسدون عليه» في حال واصلوا المعارك على جبهات دمشق. وقال أليكسي بورودافيكين، مندوب روسيا الدائم لدى فرع الأمم المتحدة في جنيف: «الوضع صعب، وأصبح كذلك بعد أن قامت جبهة النصرة وفصائل المعارضة التي انضمت إليها، بمحاولة مهاجمة دمشق مجدداً، إذ تقصف تلك الفصائل الأحياء السكنية، ما يؤدي إلى سقوط خسائر بشرية». وذكر أن قذائف يطلقها مسلحون، تسقط قرب السفارة الروسية الواقعة في منطقة المزرعة بدمشق. وشدد الدبلوماسي الروسي قائلا «يجب وضع حد لذلك وإذا واصلت التشكيلات المسلحة خرق نظام وقف الأعمال القتالية، فسيلقون مصيرا لا يحسدون عليه». وتابع قائلا «إذا واصلت الهيئة العليا للمفاوضات الاسترشاد بنصائح أولئك الذين يدفعون نحو إفشال المفاوضات، فمن المستبعد تحقيق أي تقدم في سياق عملية جنيف».