الاتحاد

دنيا

عصبة الأمم.. أيدت تأسيسها الدول العظمى وتسببت بفشلها

عقدت في مثل هذا اليوم 10 يناير من عام 1920 عصبة الأمم أول اجتماع لها إبان تأسيسها بعد الحرب العالمية الأولى. بهدف التقليل من عملية التسلح العالمية وفكّ النزاعات قبل أن تتطور لتصبح نزاعاً مسلّحاً كما حدث في الحرب العالمية الأولى.
نشأت الفكرة على يد وزير الخارجية البريطاني إيدوارد جري وتبنّاها الرئيس الأميركي وودرو ويلسون، إلا أن الولايات المتحدة الأميركية بقيادة الكونجرس الجمهوري، رفضت التصديق على ميثاق العصبة أو الانضمام إليها. فقد رأت في النظام التأسيسي للعصبة محاولة من الدول الأوروبية الاستعمارية الكبرى للاستئثار بغنائم الحرب العالمية الأولى.
كان للعصبة مجلس يتكون من 4 مقاعد دائمة لبريطانيا، إيطاليا، فرنسا، واليابان، بالإضافة إلى مقاعد أخرى غير دائمة وكانت الاجتماعات تمثل بمندوبين عن دول العصبة. وتمثل الإشكال في التصويت على القرارات بشكل جماعي، الأمر الذي لم يكن وارداً على أرض الواقع ناهيك عن عدم اكتمال النصاب من قبل الدول الأعضاء بعدم التمثيل الدائم في جنيف مقر العصبة، بالإضافة إلى انشغال العصبة في أمور دولية أخرى كالمحكمة الدولية. وكما أنها لم تستطع محاربة المؤيدين للحرب. وقد أثبتت العصبة فشلها في مواجهة القوى الفاشية في العالم ومنعها وقوع الحرب العالمية الثانية.. بل لعل من أهم أسباب فشل العصبة أنه لم تكن لديها قوات مسلحة. واعتماد التصويت بالإجماع بدلاً من اتباع رأي الأغلبية. وعدم احتواء العصبة للدول المهمة كالولايات المتحدة. ثم طرد الاتحاد السوفييتي، وانسحاب كل من إيطاليا واليابان، وانضمام ألمانيا لفترة قصيرة فقط من تاريخ العصبة

اقرأ أيضا