باريس (الاتحاد) بحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أعلن فرانسوا أولاند، رئيس جمهورية فرنسا، اختيار الشارقة ضيف شرف الدورة المقبلة من معرض باريس للكتاب 2018، وذلك خلال لقاء سموه الرئيس الفرنسي في حضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة «كلمات»، مساء يوم أمس الأول الخميس، ضمن زيارة قام بها سموه لمعرض باريس للكتاب 2017 في دورته الـ37. وجرى خلال اللقاء، تبادل الأحاديث الودية في شأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتي انصبت في مجملها على الثقافة، ودعم عملية النشر، والمحافظة على التراث. وعبّر الرئيس الفرنسي عن ذلك بقوله: «لفرنسا ودولة الإمارات علاقات متينة، ووجود الشارقة في هذا المحفل الثقافي يعد تعزيزاً لتلك العلاقة، والكتاب هو التراث الحقيقي لكل الأمم، والواجب علينا المحافظة عليه والترويج له، ولما لمسناه من جهود كبيره لسموكم في مجال النشر والتاريخ، ومشاركتنا ذات المبادئ التي تدعم الناشرين والمؤلفين والمثقفين بمختلف مجالاتهم، يسرنا الإعلان اليوم عن اختيار إمارة الشارقة ضيف شرف للدورة المقبلة من معرض باريس للكتاب في العام 2018». من جانبه، عبر صاحب السمو حاكم الشارقة، عن تقديره للرئيس الفرنسي على هذا الاختيار، مثمناً التعاون المشترك والدائم بين مختلف المؤسسات الثقافية الفرنسية وإمارة الشارقة، ما أتاح لها إبراز تجربتها الثقافية، وأصبحت اليوم تتبادل خبراتها مع فرنسا ودول أوروبا. وأشار سموه إلى أن المشاركة العربية تبدو ضعيفة نوعاً ما في معرض باريس للكتاب، وستعمل الشارقة على دعمه وتعزيزه لتحقق وجوداً يليق بالثقافة العربية. كما تطرق سموه إلى عدد من إصداراته القادمة، والتي تحكي واقع العلاقة الفرنسية ودول الساحل في منطقة الخليج العربي. ويأتي هذا الإعلان تأكيداً على مكانة إمارة الشارقة الثقافية الرفيعة على المستوى الدولي، ويعكس تقدير إدارة معرض باريس للكتاب للإنجازات المميزة التي حققتها الشارقة، حيث سيتم الاحتفاء بتجربة الشارقة ومشروعها الثقافي، وإتاحة الفرصة لها للتعريف بثقافتها وفنونها وآدابها، وعرض مجالات الترويج والاستثمار في قطاع النشر، من خلال برنامج حافل بالفعاليات التي ستتواصل على مدار أيام المعرض. وفِي ختام اللقاء، تفضل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإهداء رئيس جمهورية فرنسا فرانسوا هولاند نسخة من كتاب سموه (سرد الذات)، مترجمة إلى اللغة الفرنسية. وكان صاحب السمو حاكم الشارقة، في مستهل زيارته معرض باريس للكتاب، قد تفقد جناح الإمارة الممثل بهيئة الشارقة للكتاب، والمشارك ضمن فعاليات المعرض، وتعرف من أحمد بن ركاض العامري رئيس الهيئة، على حجم المشاركة وأهميتها، والتي تأتي عملاً بتوجيهات سموه الداعية إلى بناء ومد جسور التواصل بين الثقافة العربية الإسلامية والثقافات الغربية. وضم جناح هيئة الشارقة للكتاب هذا العام، مجموعة من الإصدارات لكل من دائرة الثقافة والإعلام، ومنشورات القاسمي، ودار كلمات للنشر والتوزيع، ومشروع ثقافة بلا حدود، ومنحة الترجمة، وعرض أهم الأنشطة الثقافية والأدبية لتلك المؤسسات، وبرامجها التثقيفية، ومساعيها في النشر والترجمة. واستقبل صاحب السمو حاكم الشارقة في جناح هيئة الشارقة للكتاب عدداً من الزوار من السفراء والناشرين والمثقفين ورواد الفكر والإعلاميين، وتبادل معهم الأحاديث حول فهم الآخر، ومنهجية التقارب الثقافي والفكري معه، في ظل المحافظة على مبادئ وقيم وتعاليم الدين السمحة والعادات والتقاليد ومكارم الأخلاق العربية. بعدها قام صاحب السمو حاكم الشارقة، ترافقه الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، ووفد إمارة الشارقة الثقافي والإعلامي، بجولة بين أروقة معرض باريس الدولي للكتاب، زائراً ومتفقداً أبرز المنصات والمشاركات العربية فيه، ليتوقف سموه عند جناح المملكة المغربية، ضيف شرف الدورة الحالية من المعرض، حيث كان في استقباله معالي محمد أمين الصبيحي، وزير الثقافة المغربي، واطلع سموه على محتويات الجناح الذي ضم مجموعة كبيرة من الإنتاج الفكري والأدبي والفني والثقافي والتراثي للمغرب، من إبداع مفكرين وأدباء وباحثين مغاربة، وتعرف فيه إلى مميزات الثقافة المغربية التي برزت من خلال المواد الأدبية والفنية والاجتماعية المعروضة في الجناح. وقد عبّر الوزير المغربي عن سعادته بالتعاون الثقافي مع الشارقة من خلال الشعر والمسرح. وزار سموه كلاً من جناح المملكة العربية السعودية، وجناح الجمهورية التونسية، واطلع من القائمين عليهما على أبرز مشاركاتهم وإنتاجاتهم في مجال النشر، مثنياً سموه على تلك المشاركات، ومتمنياً لها التوفيق، وداعياً إياها إلى المحافظة على مستوى المشاركة والوجود في مختلف المحافل الدولية الثقافية. رافق سموه خلال الزيارة، ولقاء الرئيس الفرنسي، كل من سعادة معضد حارب مغير الخييلي، سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية، وعبد الله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة، وأحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ومحمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، وراشد محمد الكوس، مدير عام ثقافة بلا حدود، ومحمد جلال الريسي، المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات، ورؤساء تحرير عدد من الصحف الإماراتية، وعدد من المدعوين من مفكرين وأدباء وأصحاب دور النشر.