صحيفة الاتحاد

الإمارات

حمدان بن محمد يفاجئ موظفي ديوان ولي عهد أبوظبي بزيارة ودية

حمدان بن محمد يصافح موظفي ديوان ولي عهد أبوظبي وفي الصورة جبر السويدي (الصور من حمد الكعبي)

حمدان بن محمد يصافح موظفي ديوان ولي عهد أبوظبي وفي الصورة جبر السويدي (الصور من حمد الكعبي)

دبي (وام)

فاجأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، موظفي ديوان ولي عهد أبوظبي بزيارة ودية خلال جولتهم التي شملت متحف الاتحاد وقناة دبي المائية.
وتبادل سموه الأحاديث الودية مع موظفي ديوان ولي عهد أبوظبي، وتمنى لهم التوفيق والنجاح، وقدم تهنئته للجميع بعام جديد يحمِل الكثير من الأمل والتفاؤل والخير في عام الخير لوطننا الغالي في مسيرته التنموية والحضارية.
وأعرب جبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي، عن سعادته بزيارة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، وتقديره للفتة الكريمة، وما حملته من معاني وطنية تحث على التفاني والإخلاص والعمل بروح إيجابية لخدمة الوطن. وكان موظفو ديوان ولي عهد أبوظبي قد قاموا بزيارة إلى متحف الاتحاد بدبي.
ورحب معالي محمد أحمد المر، رئيس المجلس الاستشاري لمتحف الاتحاد، بموظفي الديوان، وقدم في بداية الجولة لمحة عامة عن متحف الاتحاد وأقسامه المتعددة التي توثق لمرحلة تاريخية مهمة وعظيمة لشعب الإمارات وللمنطقة بأسرها.
واستعرض معاليه الأحداث والظروف السياسية والاجتماعية، وكيف حولت إرادة الرجال تلك الظروف الصعبة إلى إنجاز تاريخي يتجسد اليوم على أرض الواقع في دولة لها مكانتها العالمية وإسهاماتها الحضارية.
وقال معاليه، إن متحف الاتحاد أقيم للاحتفاء بتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وإبراز تلك اللحمة الوطنية التي جمعت الشعب مع القيادة، وعكس الفرحة العارمة التي عمت أرجاء الوطن، وتوثيق قصة تاريخ وطن جمعه روح الاتحاد والتفاني والالتزام والاقتداء برجال الإمارات المؤسسين الذين لم يعرفوا المستحيل، كما يهدف المتحف إلى اطلاع الجيل الحالي والأجيال المقبلة على مسيرة الوطن.
وأشار معاليه إلى أن المتحف وما يتضمنه من معلومات تاريخية ووطنية ووثائق وصور ومقتنيات تفيد الأجيال المتعاقبة من خلال الاطلاع على أدق التفاصيل في مسيرة الاتحاد وما قبل الاتحاد.
وقام موظفو ديوان ولي عهد أبوظبي، يرافقهم معالي محمد أحمد المر بتفقد الأقسام والمرافق التي يتضمنها متحف الاتحاد، والتي شملت جناح الحكام المؤسسين، والمقسم إلى سبعة أقسام، إضافة إلى الخريطة التفاعلية التي تسلط الضوء على مرحلة ما قبل الاتحاد، والقاعة التي تعرض فيلماً تعريفياً للأحداث الرئيسة، والشخصيات الأكثر تأثيراً في بناء الدولة الحديثة، وغيرها من الأقسام التي تجسد المراحل المختلفة لقيام الاتحاد.
وفي نهاية الجولة، التقطت صورة جماعية أمام دار الاتحاد التي تم فيها توقيع وثيقة قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1971. من جانبه، أعرب جبر محمد غانم السويدي عن سعادته بزيارة متحف الاتحاد والاطلاع على أقسامه، وما تضمنته من تفاصيل دقيقة توثق تاريخ الاتحاد وأهم محطاته، مشيراً إلى أن تاريخ الآباء المؤسسين، ورحلة الاتحاد بمختلف مراحلها وإنجازاتها، سجل وطني آخر نتعلم منه حجم التضحيات والأعمال التي قام بها المؤسسون من أجل أن يرتقي وطننا، ويعزز مكانته بين الأمم والشعوب.
وأكد الأهمية الكبيرة التي يمثلها متحف الاتحاد للأجيال المقبلة من خلال عرض مسيرة الآباء ومسيرة الوطن بأسلوب متقن وغني بالمعلومات، وتسليط الضوء على الرحلة الفريدة والنوعية لقيام دولة الإمارات، مشيراً إلى أن المتحف يعد مركزاً حضارياً نوعياً يقصده المواطنون والمقيمون والسياح للتعرف إلى مراحل وتحديات تأسيس الاتحاد، والإنجازات التي تحققت خلال مسيرته.