الاتحاد

دنيا

16 مليون عملية بحث عن “شاعر المليون” في شبكة الإنترنت

أحد المواقع التي تناولت أخبار «شاعر المليون»

أحد المواقع التي تناولت أخبار «شاعر المليون»

حاز الموسم الرابع لأكبر مسابقة عربية في الشعر النبطي “شاعر المليون” اهتمام وسائل الإعلام العالمية ومستخدمي شبكة الإنترنت منذ انطلاقه على الهواء مباشرة في منتصف ديسمبر الماضي على شاشة قناة أبوظبي، من مسرح شاطئ الراحة.
وتهدف المسابقة، التي تنظمها وتنتجها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، إلى تكريس جهود الحفاظ على أحد أشكال الشعر العربي القديم وتسليط الضوء على أفضل شعراء القصيدة النبطية في العالم العربي.


أظهر مسح إحصائي على محرك البحث الشهير “جوجل” أن أكثر من 11 مليوناً و800 ألف من نتائج البحث قد ظهرت حول “شاعر المليون” باللغة العربية رغم بث ثلاث حلقات فقط منه على الهواء مباشرة، فيما بلغ عدد هذه النتائج باللغة الإنجليزية أكثر من أربعة ملايين.

من ناحية أخرى، استقطبت المسابقة العربية الأضخم في مجال الشعر اهتمام الكثير من المواقع الإلكترونية الإخبارية على مستوى العالم، سواء المعنية منها بالشعر والترفيه والثقافة أو حتى تلك التي تتابع الشؤون الاقتصادية، وذلك بمختلف اللغات كالإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية بالإضافة إلى العربية. وذكر موقع ياهو “فايننس دوت ياهو دوت كوم” تعليقاً لسعادة محمد خلف المزروعي، المدير العام لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، يقول فيه “تؤكد المسابقة على الجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة للارتقاء بالشعر النبطي من خلال التركيز على دور أبوظبي ورؤيتها لاحتضان هذا الشعر ونقل المنجز الثقافي إلى العالم بأسره وصولاً إلى كل عربي في مختلف أرجاء العالم”. ويُقدّم البرنامج 48 شاعراً، اختيروا بعناية من قبل لجنة من الخبراء في الشعر النبطي من بين آلاف المتقدمين، وبعد جولة استغرقت ستة أسابيع عبر بلدان الخليج العربي والدول العربية بمشاركة متسابقين من مختلف أنحاء العالم العربي.
وأشارت وكالة الأنباء الإيطالية “آكي” إلى أن البرنامج قد أحدث تغييرات كبرى على صعيد الشعر العربي منذ انطلاقه قبل أربع سنوات، قائلة: “البرنامج ساعد على تنظيم وترتيب مشهد الشعر النبطي بأسلوب فريد مبنيّ على التصويت العام من قبل عشاق الشعر، ما جعل البرنامج مؤشراً في غاية الأهمية بالنسبة للشعراء”. ويخضع المتسابقون لتحكيم يستند إلى مزيج من أصوات لجنة التحكيم، والتصويت من قبل جمهور البرنامج من خلال الرسائل النصّية القصيرة (sms) طوال الأسبوع بعد كل حلقة. وكتب الموقع الإخباري “إت نيوز دوت آي تي” قائلاً إن “قصائد المتسابقين كانت قوية وأظهر بعضها مقدرة عالية على تجديد الأشكال التقليدية للشعر النبطي. وحصل معظمها على نسبة مئوية مرتفعة من أصوات جمهور المسرح، بحيث لم يحصل أي منها على نسبة تقل عن 50 بالمئة.. وستشتعل المعركة بين الشعراء الساعين إلى إبهار لجنة التحكيم والجمهور بمهاراتهم الشعرية على أمل الوصول بقصائدهم إلى المرحلة النهائية”.
وأفسح موقع “فوكس بيزنس دوت كوم” مساحة لنشر تقرير إخباري متكامل عن انطلاق المسابقة التي وصفها بأنها “ساخنة” في مرحلتها الأولى وقدمت بعضاً من ألمع الشعراء في المنطقة.
وقد جذبت المسابقة أيضاً انتباه عدد من المواقع الإلكترونية الرائدة في مجال الأخبار المالية مثل: وول ستريت أونلاين دوت دي إي، بيز جورنال دوت كوم، والموقع الإخباري رود رانر في الولايات المتحدة. كما نشرت مواقع إخبارية ألمانية مرموقة تقارير عن هذا البرنامج المثير منها على سبيل المثال: برس ايشو دوت دي إي، فايننز ناشرختن دوت دي إي، بريس بورتال دوت دي إي، نيوز ماكس دوت دي إي، وأوبن بي آر دوت دي إي

اقرأ أيضا