أمين الدوبلي (أبوظبي)

فاطمة عبدالوهاب لاعبة تنس الطاولة المصرية، توشحت بذهب الفردي للسيدات في «أبوظبي 2019»، بعد أن خاضت 6 مباريات من «العيار الثقيل»، وهي الفائزة أيضاً بلقب الدورة السابقة في أميركا، لتبقى حتى الدورة المقبلة المصنفة الأولى عالمياً، وتحتفظ بلقبها لمدة 8 أعوام، وتحديداً عندما تحين ألعاب «برلين 2023».

قال عنها الدكتور سعيد حسب الله، المدير الفني لفريق تنس الطاولة، إن فاطمة هزمت الإعاقة وحطمت قيود العزلة بـ«المضرب الخشبي»، كانت منطوية جداً قبل الرياضة، ومرتبطة كثيراً بوالدها الذي وافته المنية، تصورت أن حياتها انتهت بعد وفاته، إلا أن الرياضة كانت الحل والأمل والسلوى لها، وتدريجياً بدأت تحب تنس الطاولة، تقضي كل وقتها مع الرياضة، وتطورت من خلال التدريب في نادي حلوان، وبمهارتها تحولت إلى لاعبة محترفة، وبدأت مسيرتها مع البطولات والإنجازات.
وبسؤال فاطمة عن عدد المباريات التي خاضتها في الدورة، قالت لا أعرف بالضبط، ولكن فزت فيها جميعاً، لأنني لا أقبل الخسارة أبداً منذ سنوات طويلة، ومصر أول أفريقيا والعرب في تنس الطاولة، ولا أرضى بأن أكون في المركز الثاني أبداً، لأنني الآن أعمل مدربة في نادي حلوان، ولدي 50 لاعباً ولاعبة، وأتمنى أن أكون المثل والقدوة لهم، والمثل الأعلى يرتبط بفعل شيء غير تقليدي، والمركز الأول هو الإنجاز الحقيقي، وقبل أن أحضر إلى الإمارات وعَدْتُ من أدربهم بأنني سأعود لهم بالذهب، كما حدث في دورة الألعاب الإقليمية خلال العام الماضي.
وأضافت: أعيش مع والدتي وشقيقي، أمارس حياتي بصفة طبيعية، وأتمنى أن أصنع الأبطال في تنس الطاولة، ولذلك أدرب 5 حصص أسبوعياً في النادي، وأعتمد على نفسي بشكل كامل، لن تهزمني الإعاقة، ما دام لدي سلاحي، وهو المضرب الخشبي، أنا من مواليد 1986، وأعترف بأن الرياضة غيرت حياتي، أعادت لي الثقة المفقودة، أصبح لدي أبطال وبطلات من اللاعبين واللاعبات الذين أقوم بتدريبهم.
وعن الميدالية، قالت: أهديها إلى والدتي في عيد الأم، وإلى الكابتن حربي الذي يدربني في النادي، لأنه صاحب الفضل عليّ.
وأضافت: لعبت أصعب مباراة في نصف النهائي ببطولة بولندا، لأنني لم أوفق في البدايات، ووضعت أكثر من كرة بالشبكة، ولكن استعدت التركيز بعد أول 10 نقاط، وتمكنت من قلب التأخر إلى الفوز، لأنني عرفت نقطة ضعف المنافسة، ولعبت عليها، وتحقق لي ما أريد.
وبشأن حياتها الخاصة، وما إذا كانت تفكر في الزواج، قالت: الآن أفكر فقط في البطولات وتنس الطاولة، وأجد سعادتي في المباريات والتدريبات، أولاد شقيقي هم أبنائي، ومكتفية بذلك!