الاتحاد

الرياضي

«مسرة» بطل سباق الخيول العربية و «جميلة» تكسب تحدي «الهجن»

جانب من سباق الهجن في المهرجان  (تصوير  مصطفى رضا)

جانب من سباق الهجن في المهرجان (تصوير مصطفى رضا)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - فاز أمس الأول الجواد “مسرة” لمحمد مبخوت سرور المنصوري بالمركز الأول لسباق 1500 متر للخيول العربية الأصيلة في مهرجان ليوا الدولي، في السباق الذي أقيم داخل ميدان تل مرعب، وجاءت “شقراء” لسهيل علي سالمين المزروعي في المركز الثاني وحل في المركز الثالث “أوكسجين” لسيف عشير المزروعي.
وفي منافسات الهجن لفئة ابكار لقايا جاءت “جميلة” لعلي سالم المنصوري في المركز الاول وحل “شرود” لعيسى حمدان المنصوري في المركز الثاني وثم “جبارة” لخزام محمد المنصوري في المركز الثالث، وفي فئة جعدان لقايا حصل “شاهين” للفندي راشد المزروعي على المركز الأول وجاء “التل” لرامس محمد العامري في المركز الثاني ثم “غزيلان” لخزام محمد المنصوري في المركز الثالث، وفي فئة ابكار لقايا جاءت “مرعية” لسالم علي المنصوري في المركز الأول واحتلت “الوارية” للفندي راشد المزروعي المركز الثاني ثم “غزيل” لخزام محمد المنصوري في المركز الثالث.
وفي فئة جعدان لقايا جاء “مرعب لسالم علي المنصوري في المركز الأول وحل “قناص” للفندي راشد المزروعي في المركز الثاني ثم “ويرات” لمحمد سالم خلفان المنصوري في المركز الثالث، وفي فئة ابكار حقايق جاء “تلال” لرامس محمد العامري في المركز الأول ثم “الشاهينية” لمبارك محمد المزروعي في المركز الثاني ثم “همولة” لضحى علي المنصوري في المركز الثالث.
وفي فئة جعدان حقايق جاء “شاهين” لحمدان بخيت المنصوري في المركز الأول وحل “مياس” لمبارك محمد عطا المزروعي في المركز الثاني ثم “شاهين” لناصر حمد المنصوري في المركز الثالث، وفي فئة ابكار حقايق جاءت “الوثبة” لحمدان بخيت المنصوري في المركز الأول وحلت “ساهودة” لحمدان بخيت المنصوري في المركز الثاني ثم “همولة” لحمد سالم برطاع الهاملي في المركز الثالث، وفي فئة جعدان حقايق جاء “جراح” لناصر حميد المنصوري في المركز الأول وحل “مرعب” لسالم علي المنصوري في المركز الثاني.
تشهد تلال مرعب اليوم منافسة قوية بين عشاق التحدي والمغامرة والرغبة لاعتلاء أحد أعلى التلال الرملية في العالم لأقوى متسابقي السيارات من داخل الدولة وخارجها وسط اهتمام وحضور اعلامي قوي من مختلف وسائل الإعلام العالمية المسموعة والمقروءة التي حرصت على متابعة المهرجان أحداثه وفعاليته إلى مختلف دول العالم.
وأعلن متسابقون من مختلف دول العالم تحديهم لتسجيل أرقام قياسية جديدة بأسمائهم في تل مرعب بعد أن شهد المهرجان الماضي مفاجآت في النتائج والزمن المسجل لصعود التلة، وكانت منافسات السيارات في العام الماضي قد أسفرت عن احتلال فريق الرالي الصحراوي للأداء العالي المراكز المتقدمة في فئتي 6 و8 سلندر، حيث حقق سعيد بن سرور المركز الأول في منافسات السيارات فئة 8 سلندر عندما قطع مسافة السباق في 7.791 ثانية، كما احتل حمد بن سرور من نفس الفريق المركز الثاني بـ 7.943 ثانية، وفي المركز الثالث جاء بدر إبراهيم اهلي من فريق سكاي دايف دبي بـ 8.073 ثانية، وفي منافسات 6 سلندر فاز سعيد بن سرور بالمركز الأول وقطع مسافة السباق في 7.883 ثانية وفي المركز الثاني جاء السعودي يوسف سليمان الخضير بـ 9.228 ثانية.
من جانبه شدد عبدالله بطي القبيسي مدير عام نادي أبوظبي للسيارات والدراجات على ضرورة التزام المتسابقين بشروط الأمن والسلامة بجانب اتخاذ كافة الاحتياطات التي أكدت اللجنة على ضرورة الالتزام بها والتي تتفق والمعايير الدولية العالمية في هذه السباقات.
وقال: هناك لجان فنية ستقوم بفحص السيارات المشاركة والتأكد من مدى التزامها بالشروط والمعايير الموضوعة من قبل اللجنة وان أي مخالفة للوائح والنظم سيتم إلغاء مشاركة المتسابق.

«شرطة أبوظبي» تعزز توعية الجمهور بسلامة الطريق

المنطقة الغربية (الاتحاد) - تقدم شرطة أبوظبي عروضاً لدراجة الصقر، وسيارة «إف 999» وآلياتها الحديثة والقديمة، منها الكلاسيكية، في فعاليات المهرجان، لتعريف الجمهور إلى عروضها الترفيهية في اطار رفع مستوى السلامة المرورية لديهم، فضلاً عن تعزيز الشراكة مع المجتمع. ودخلت دراجة الصقر في بطولة تل مرعب 2012 بقوة، لمواصلة عروضها الشيقة التي تحظى باهتمام الجمهور لتميزها في المواصفات.
وقال المساعد أول خالد النقبي من إدارة الشؤون الفنية والإعلام الأمني إن الهدف من المشاركة تشجيع الأفراد على ممارسة الرياضات الصحراوية، والتزام شروط السلامة العامة.
وأضاف: مشاركة القيادة العامة لشرطة أبوظبي في هذا الحدث الكبير تأتي انطلاقاً من استراتيجية وزارة الداخلية، التي تهدف إلى التفاعل مع الجمهور من خلال مشاركتهم في الفعاليات والمناسبات كافة، مشيراً إلى أن الدراجة «الصقر» أثارت انتباه الحضور وإعجابهم.
وقال: المشاركة في هذه البطولة الدولية لم تقتصر على الدراجة الصقر فحسب، حيث تم تنظيم العديد من الأنشطة التوعوية التي تضمن أمن وسلامة الجمهور.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"