الاتحاد

الاقتصادي

3 رؤساء دول يشاركون في القمة العالمية لطاقة المستقبل

القمة تستقطب أضخم تجمع لقادة قطاع الطاقة المتجددة

القمة تستقطب أضخم تجمع لقادة قطاع الطاقة المتجددة

برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تستضيف أبوظبي ''القمة العالمية لطاقة المستقبل'' بمشاركة نحو 85 متحدثاً دولياً، وذلك في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة 21-23 يناير الجاري·
وتستضيف هذا الحدث العالمي الرائد الذي من المتوقع أن يحضره أكثر من 4 آلاف موفد، مبادرة ''مصدر'' التي أطلقتها حكومة أبوظبي باستثمارات قيمتها مليارات الدولارات استجابة لحاجة العالم إلى توفير حلول الطاقة النظيفة·
وسيتحدث في الجلسة الافتتاحية للقمة أصحاب الفخامة الرئيس الآيسلاندي أولافور راجنر؛ ورئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله؛ ورئيس المالديف مأمون عبد القيوم؛ وسمو الأمير أندرو، دوق يورك، ووزير الطاقة الأميركي سامويل بودمان· وسيخاطب سمو أمير ويلز الحضور عبر شاشة إلكترونية ثلاثية الأبعاد، كما سيلقي وزير الطاقة الأميركي سامويل بودمان كلمة بعنوان ''سياسة واستراتيجية طاقة المستقبل في العالم''· وقد تأكدت مشاركة كل من اللورد براون من شركة ''ريفرستون القابضة''؛ ووليام ماكدونو، الحاصل على جائزة ''هيرو أوف ذا بلانيت ''2007 من مجلة ''تايم''، متحدثين في القمة·
وقال الدكتور سلطان أحمد الجاب، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل ''مصدر'' والذي سيتحدث عن أهداف مبادرة ''مصدر'' الطموحة في اليوم الأول للقمة: ''نجحت أبوظبي على مر السنين في اكتساب خبرة كبيرة في قطاع الطاقة، مما يؤهلها بجدارة لاستضافة حدث بهذا المستوى العالمي حول الطاقة المتجددة· لقد ولدت ''مصدر'' من رحم المكانة الرائدة التي تتمتع بها أبوظبي في القطاع، وها هي لا تدخر جهداً في اتخاذ خطوات جريئة لتلبية متطلبات العالم المتغيرة على صعيد الطاقة''·
وأضاف: ''ستوفر ''القمة العالمية لطاقة المستقبل''، التي تستضيفها ''مصدر'' منبراً تفاعلياً يجمع تحت مظلته أبرز خبراء القطاع، كما ستكون شاهداً على الدور المحوري الذي تلعبه أبوظبي في قطاع طاقة المستقبل''·
وتضم قائمة المتحدثين الرئيسيين أيضاً كلاً من معالي محمد بن ظاعن الهاملي، وزير الطاقة؛ ومعالي محمد سعيد الكندي، وزير البيئة والمياه، وكلاوس توبفير، المدير التنفيذي السابق لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة· وسيستمع الحضور إلى كلمات يلقيها كل من المهندس المعماري الشهير اللورد نورمان فوستر، مؤسس ورئيس مجلس إدارة ''فوستر وشركاه''؛ والدكتور جريد ليبولد، مدير منظمة السلام الأخضر الدولية؛ إضافة إلى 65 من كبار المسؤولين التنفيذيين في أبرز شركات النفط والطاقة المتجددة وطاقة المستقبل على مستوى العالم·
وتشارك في المعرض الذي سيقام على هامش القمة، ما يزيد على 200 شركة من 22 دولة حول العالم· وستقيم كل من الصين وألمانيا وهولندا وإيطاليا واليابان والنمسا والمملكة المتحدة، أجنحة وطنية خاصة بها في هذا المعرض الذي يمتد على مساحة 12 ألف متر مربع·
وتمثل هذه القمة العالمية، التي باتت توصف بـ''دافوس طاقة المستقبل''، أكبر تجمع على مستوى العالم لأقطاب قطاع طاقة المستقبل، وأول حدث من نوعه في الشرق الأوسط· وتتناول القمة مجموعة من المواضيع أبرزها التغيرات المناخية الحرجة، والطاقة البديلة، وقضايا التمويل والاستثمار، وإدارة الكربون، وطاقة الشمس والرياح، ووسائل النقل النظيفة، والوقود الحيوي، والمشاريع الصديقة للبيئة، إضافة إلى التعليم والتوعية البيئية·
وقال ريتشارد هيسي رئيس مجلس إدارة ''تاريت ميدل إيست'' الشركة المنظمة لهذا الحدث العالمي: ''تحظى الدورة الأولى لـ''القمة العالمية لطاقة المستقبل'' باهتمام واسع من كافة المعنيين بمصادر الطاقة المتجددة· ويتجلى هذا الاهتمام من خلال الأعداد الكبيرة من الشخصيات الدولية والشركات الكبرى التي أكدت مشاركتها ورعايتها لهذا الحدث المهم''·

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تدرس حظر 5 شركات صينية