الاتحاد

الإمارات

الإمارات تحتفي بالعمال في يومهم العالمي

نهيان بن مبارك ولبنى القاسمي وصقر غباش وعبد الله بلحيف النعيمي خلال الاحتفال (الصور من المصدر)

نهيان بن مبارك ولبنى القاسمي وصقر غباش وعبد الله بلحيف النعيمي خلال الاحتفال (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أن احتفال الوزارة بالعمال في يومهم العالمي يأتي اعترافاً بدورهم في النهضة الشاملة التي تعيشها الإمارات في ظل قيادتها الرشيدة، وتعزيزاً لقدرهم بين فئات المجتمع، ورعايةً لحقوقهم التي تحرص عليها حكومتنا الرشيدة كل الحرص، مؤكداً أن اختيار شعار «إمارات زايد تجمعنا»، إنما يستلهم قيمة وقدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، طيب الله ثراه، الذي أولى هذه الفئة رعايته ودعمه وعطفه وكرمه حتى صار رمزاً إنسانياً يعترف بفضله القاصي والداني. وأضاف: «إن الإمارات وقيادتها مازالت تسير على درب زايد في رعايتها لفئة العمال وفئات المجتمع الإمارات كافة؛ تعزيزاً للتلاحم المجتمعي التي طالما دعا إليها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله»، مثمناً دور شركاء وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في رعاية هذا الحدث الكبير.
جاء ذلك خلال افتتاح معاليه، يرافقه معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة دولة للتسامح ومعالي صقر غباش وزير الموارد البشرية والتوطين ومعالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، فعاليات يوم العمال العالمي الذي نظمته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في سبعة مواقع مختلفة بأبوظبي تحت شعار «إمارات زايد تجمعنا»، بحضور عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية وكبار الشخصيات من الجهات المحلية والحكومية والخاصة والجاليات المختلفة.

مسابقات ثقافية
وأزاح معالي الشيخ نهيان بن مبارك، الستار عن اللوحة التذكارية التي قدمها له العمال تقديراً منهم للإمارات وقيادتها الرشيدة، كما تضمن برنامج الحفل مسابقات ثقافية ومنوعة، مصحوبة بتقديم الجوائز القيمة؛ بهدف تشجيع المشاركين على تنمية معلوماتهم وقدراتهم الثقافية، وفقرة اكتشاف الفئات الموهوبة من العمال في الغناء والإلقاء والتمثيل ودعوتهم لعرضها على المسرح، إضافة إلى برامج التوعية الصحية، والفحوص الطبية الوقائية، والعروض المعرفية والثقافية التي تضمنت فيلماً يسلط الضوء على تاريخ دولة الإمارات وحاضرها، بما يشمل فصول التطور والبناء، كما شمل اليوم تقديم الأكلات الشعبية والتراثية المشهورة في بلدان العالم.
واختتمت الفعاليات بتوزيع الهدايا التي تناسب ظروف العمالة للعمال كافة في المقر الرئيس للعمال بجزيرة ياس، والمواقع السبعة بالمناطق الصناعية في كل من المفرق، وبني ياس -13 قرب ياس مارت، ومنطقة المصفح الصناعية، ومنطقة مصفح الصناعية وقرية العمال المصفح، والشهامة، ومدينة محمد بن زايد.
وقال معاليه، في الكلمة التي ألقاها بهذه المناسبة: نلتقي اليوم على حب إمارات زايد الخير، التي تجمعنا في إطار من الوحدة والأخوة والتضامن والتكافل والعيش المشترك، معبراً عن سعاته بوجوده وسط عمال الإمارات وقبل كل شيء بوجود هذه الوجوه العاملة التي جاءت من كل مكان لتكون بيننا في الإمارات، تلك الوجوه التي نعتز بجهودها وإسهاماتها في نماء الوطن وتقدمه، موجهاً الشكر للعمال لما يقومون به من جهد وعمل يعبر عن عميق إحساسهم بالولاء لهذا الوطن ورغبتهم في تطوره وتقدمه، كما شكرهم على إتاحة هذه الفرصة كي يجتمع بهم - يداً بيد - نخطط للمستقبل المشرق للجميع ونعبر عن دعمنا الكامل لفئة من أهم فئات المجتمع.
وعبر معاليه عن أمله في يكون العمال دائماً عنصراً مهماً وفاعلاً من عناصر مجتمع الإمارات، وأن ينعموا بخيراته ويسهموا في مَسيرتِه وتقدمه وازدهاره مختتما كلمته بقوله «حَفِظَ الله الإمارات وطناً للتقدم والتعايش والاستقرار».
الجهات الراعية تشيد بدعم القيادة
وأشادت الجهات الراعية بدعم القيادة للعمال، فقال د.ب آر شتي رئيس مجلس إدارة المدرسة الهندية في أبوظبي، إن مبادرة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان بالاحتفال بالعمال تأتي في الاتجاه الصحيح، وهذا ما يعكس إحدى الصور العملية المميزة لرؤية الحكومة الرشيدة في الجوانب الإنسانية والثقافية والمعرفية، لا سيما فيما يتعلق بهذا القطاع المهم، الذي يمثل أساساً متينا لبناء الأمم والحضارات، إضافة إلى أن المبادرة تتيح أفقاً أمام الطلبة من خلال التعرف إلى المنهج المستدام الذي تسلكه دولة الإمارات العربية المتحدة. وأكد موهن جاشنمال، رئيس المجموعة الهندية للأعمال والمحترفين، إن الإمارات مرت بمراحل وظروف عديدة تكللت بالنجاح، حتى أصبحت في عصرنا الحاضر دولة تقوم على اقتصاد المعرفة، وتحقق الإنجازات في مختلف المجالات، مستنيرة بروح وحكمة القائد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبرؤية وعزيمة حكام الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مشيداً برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في رعاية هذا الحدث الكبير.
ومن جانبه، أعرب أنجيلو فاليز مدير العمليات في قرية العمال، عن ارتياح العمال لما يتلقونه من رعاية وتسهيلات وامتيازات داخل وخارج مقارهم، مضيفاً أن ذلك يأتي في سياق الشراكة المجتمعية في صناعة المستقبل وتحقيق الاستدامة.
وثمن سوريندار كنداي رئيس مجموعة جرودوار دربار، الجهود التي تبذلها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وما تخللته مبادرة «إمارات زايد تجمعنا».
كما أكد ألاكي سرينيفاس، رئيس مجموعة ساثيا ساي سيبا، أن مؤسستهم تسعى بجهد دؤوب من أجل خدمة الإنسان، انطلاقاً من قيمها الخمسة المتمثلة بالسلام، والمحبة، والحق، والحقيقة، وعدم العنف، مشيراً إلى أن هدف المؤسسة غير ربحي، حيث يشمل نشاطها أكثر من 126 دولة بهدف إسعاد الإنسان بتفان ومحبة لا حدود لها.
ومن جانبه، صرح يوسف علي رئيس مجموعة لولو العالمية، بأن الاستثمار الحقيقي يتمثل في بناء الإنسان، والسعي إلى رفعته وتقدمه في مختلف المجالات.
وأكد بافا حاجي رئيس المركز الإسلامي الهندي في أبوظبي حرص المركز على الانضمام في كافة الأنشطة المجتمعية المستقبلية في هذا الخصوص. وأكد مسؤولو كنيسة جنوب الهند في أبوظبي أن دولة الإمارات باتت نموذجاً في التعددية الثقافية والفكرية منذ تأسيسها عام 1971، وهذا ما رسخ قيم المحبة والرعاية بين مختلف فئات المجتمع.
فيما عبر أكثر من 10الاف عامل من مختلف الجنسيات عن سعادتهم بالمشاركة في هذه الاحتفالية التي جاءت بمثابة عيد للمشاركين فيه كافة، مؤكدين أن وجود أربعة وزراء وعدد من كبار الشخصيات في ضيافة قريتهم جعلهم يشعرون بالفخر، وأن لهم أدواراً مهمة يقدرها المجتمع.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تحية تقدير واعتزاز إلى أمهات شهدائنا