عماد النمر (عجمان) تستكمل اليوم بقية مباريات الجولة السابعة عشرة لدوري الدرجة الأولى، بإقامة ثلاث مباريات، تجمع الأولى بين «المتذيل» رأس الخيمة مع ضيفه عجمان «الساعي لاستعادة الصدارة من دبي»، فيما يستضيف الخليج نظيره مصفوت في المباراة الثانية، ويحل الحمرية ضيفاً على العروبة في الفجيرة، وتقام المباريات في توقيت واحد في الخامسة وأربعين دقيقة مساءً وتتجه الأنظار إلى رأس الخيمة، حيث يحل عجمان برصيد 32 نقطة ضيفاً على صاحب المركز الأخير رأس الخيمة برصيد 13 نقطة، ويدرك صاحب الأرض والضيافة أن الفوارق كبيرة بينه وبين المنافس، إلا أنه يدخل المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه في المباراة الماضية على الحمرية بهدف من دون مقابل، وهو الفوز الأول له في الدور الثاني، حيث تعادل في مباراتين مع الخليج 2/‏‏‏2، والشعب 4/‏‏‏4، وخسر من دبا الحصن 3/‏‏‏1 ، والذيد 2/‏‏‏1، ويأمل مدرب الفريق البرازيلي لويز انطونيو في أن يحقق نتيجة إيجابية اليوم أمام عجمان، معتمداً على ثالث هدافي الدوري «15 هدفاً» لاعبه البرازيلي أليكسندر، ومواطنه جوس جونيور. ويدخل عجمان اللقاء وهو في أمس الحاجة إلى تحقيق الفوز والعودة بالنقاط كاملة من أجل استعادة الصدارة التي ألت إلى منافسه دبي بعد فوزه أمس على دبا الحصن، بعدما فقد ثمانية نقاط في آخر أربع مباريات، بالتعادل مع الذيد 1/‏‏‏1، الشعب 3/‏‏‏3، ودبا الحصن من دون أهداف، والخليج 1/‏‏‏1، وحقق فوزاً وحيداً في الدور الثاني على العروبة 3/‏‏‏1، لذلك فإن مدرب الفريق المصري أيمن الرمادي يدرك أن نقاط اليوم هي المطلب الوحيد من لاعبيه، لأن فقدان أي نقطة يعني فقدان الصدارة، في ظل المنافسة الشرسة من الفجيرة ودبا الحصن ودبي، ويعاني عجمان من غياب عبد الله مال الله الذي حصل على البطاقة الحمراء في المباراة الأخيرة، إضافة إلى إصابة بعض لاعبيه، لكن المدرب جهز البدلاء بصورة جيدة، من أجل استعادة نغمة الفوز في لقاء اليوم، وكان رئيس نادي عجمان الشيخ راشد بن حميد قد زار الفريق والتقى اللاعبين، وحثهم على بذل المزيد من الجهد، وجدد ثقته بالفريق، وهي الزيارة التي رفعت معنويات اللاعبين وبثت فيهم الحماس، وسيكون لها مردود إيجابي في لقاء الليلة . وفي خورفكان، يلتقي الجريحان، الخليج صاحب المركز السادس برصيد 20 نقطة، مع نظيره مصفوت التاسع برصيد 16 نقطة، وتلقي الخسارة بظلالها على الفريقين، حيث خسر صاحب الأرض والجمهور من دبي بهدفين من دون مقابل في الجولة الماضية، كما خسر مصفوت من العروبة بهدفين أيضاً من دون رد، وكان الفريقان قد تعادلا في الدور الأول بهدفين لمثلهما. ويأمل الخليج أن يعوض خسارته الأخيرة، بتحقيق فوز يدفع به للأمام، ويعيد للفريق البسمة التي غابت عنه خلال الأسبوعين الماضيين بخسارته من الفجيرة 1/‏‏‏3 ، ومن دبي 0/‏‏‏2، وعالج المدرب التونسي محمد المنسي الأخطاء والسلبيات التي ظهرت بالفريق خلال تدريبات الأيام الماضية، وطالب لاعبيه بضرورة العودة إلى سكة الانتصارات من جديد، واستغلال إقامة المباراة على أرضه، في تحقيق فوز يسعد الجماهير الخلجاوية، ويملك الفريق ثلاثياً محترفاً مميزاً، على رأسهم الإيفواري فين سيدرك، ومواطنه الشاب باسوري تانوو، والتونسي شاكر الزواغي. في المقابل، يدخل مصفوت اللقاء برغبة تحقيق نتيجة إيجابية، لتعويض خسارته أمام العروبة في الجولة الماضية، وقام مدرب الفريق سليمان البلوشي بتجهيز الفريق بصورة جيدة خلال الأيام الماضية، ويأمل أن يحقق الفوز أو على الأقل التعادل أمام الخليج، معتمداً على محترفيه الزيمبابوي نول كاسيكي، والفرنسي فاتري ساخي، والبرازيلي كريستيانو سانتوس. وفي اللقاء الثالث، يستضيف العروبة على ملعبه بالفجيرة فريق الحمرية، وكان الحمرية فاز في لقاء الدور الأول بهدفين من دون مقابل، ويأمل صاحب الأرض والجمهور تحقيق الفوز، وهو يحتل المركز الخامس برصيد 23 نقطة، ومنتشياً بفوزه الأخير على مصفوت بهدفين من دون مقابل تحت قياده مدربه الجديد بدر صالح، الذي تولى القيادة منذ المباراة الماضية خلفاً للمصري طارق مصطفى، وقد استعاد الفريق نغمة الانتصارات التي غابت عنه في مباراة الفجيرة التي خسرها 1/‏‏‏2 ، ودبي التي خسرها 1/‏‏‏3، ويملك الفريق عناصر جيدة وفريقاً متجانساً، ولديه ثلاثي محترف أصحاب مستويات عالية، على رأسهم وصيف هدافي المسابقة السنغالي بابا ويجو، والمغربي كامل شافني، والبرازيلي فينيكيوس. ويسعى الحمرية الجريح بعد خسارته الأخيرة أمام رأس الخيمة، وتراجعه إلى المركز العاشر برصيد 16 نقطة، لتعويض هذه الخسارة، والخروج بنتيجة إيجابية، على الرغم من صعوبة مهمته، لكونه يلعب خارج أرضه.