الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد: دعم خليفة يعزز قدرات قواتنا المسلحة لأداء واجبها الوطني بكفاءة واقتدار

محمد بن زايد وحمدان بن زايد خلال جولة في المعرض الجوي على هامش الاحتفالات

محمد بن زايد وحمدان بن زايد خلال جولة في المعرض الجوي على هامش الاحتفالات

أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله، على مواصلة دعم وتعزيز خطط تحديث وتنمية قدرات قواتنا المسلحة من أجل الوصول بها لأعلى مستويات الجاهزية، وبالشكل الذي يمكنها من تأدية واجبها الوطني بكل كفاءة واقتدار.
وقال سموه: إن جهود تطوير وتحديث قدرات قواتنا المسلحة تنطلق من رؤية استراتيجية تأخذ في اعتبارها المتغيرات الإقليمية والدولية وتواكب أحدث مستجدات الصناعات العسكرية والدفاعية من معدات وتقنيات ومنظومات متطورة، إضافة إلى ارتكازها على العنصر البشري ذي الكفاءة العالية والقادرة على التعامل مع كافة المخاطر والتحديات والتطورات المستقبلية.
افتتاح القاعدة رسمياً
جاء ذلك لدى تدشين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رسمياً صباح أمس لقاعدة ليوا الجوية في المنطقة الغربية، والذي تزامن مع احتفالات القوات المسلحة بالذكرى 37 ليوم الوحدة للقوات الجوية والدفاع الجوي، حيث قام سموه بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية إيذاناً بافتتاح قاعدة ليوا الجوية رسمياً.
وقال سموه بهذه المناسبة: إن القيادة الحكيمة تواصل اهتمامها وحرصها على تطوير كافة أفرع وتشكيلات القوات المسلحة لتكون الدرع الحصين الذي يذود عن حياض الوطن ويوفر له الأمن والاستقرار، مؤكداً سموه أن افتتاح قاعدة ليوا الجوية سيسهم بلا شك في رفع وتعزيز قدرات قواتنا الجوية على تنفيذ مهامها في إطار الخطط الاستراتيجية الدفاعية الشاملة، والتي تنطلق من المصالح الأمنية لحماية الوطن والحفاظ على منجزاته وصيانة مكتسباته.
عطاء مستمر وجهود متواصلة
وأعرب سموه عن فخره واعتزازه بما وصلت إليه قواتنا المسلحة من مستويات رفيعة في الأداء والجاهزية بفضل العطاء المستمر والجهود المتواصلة لكافة منتسبي قواتنا المسلحة ضباطاً وأفراداً في سبيل مواكبة التطور واكتساب العلوم والخبرات لتلبية احتياجات هذه القوات والوصول بها إلى أعلى مراتب التقدم والتطور.
ووجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خالص شكره وتقديره إلى الرعيل الأول الذي لم يدخر جهداً وعطاءً في سبيل رفع كفاءة القوات الجوية والدفاع الجوي ، مثمناً سموه إسهامات جنود الوطن الأوفياء في إعلاء راية القوات المسلحة الإماراتية في مختلف المحافل والساحات الإقليمية والدولية.
وأعرب سمو ولي عهد أبوظبي عن ثقته في مواصلة قواتنا المسلحة مسيرة التطوير والتحديث تلبية لتطلعات قيادتنا الحكيمة وطموحات شعبنا الوفي بأن تكون القوات المسلحة السياج المنيع لحماية الوطن من كافة الأخطار المحدقة والتحديات المستقبلية.
برنامج الاحتفال
وبدأ برنامج الاحتفال بوصول الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى مقر قاعدة ليوا الجوية، حيث كان في استقبال سموه الفريق الركن عبيد محمد الكعبي وكيل وزارة الدفاع واللواء الركن علي محمد صبيح الكعبي نائب رئيس أركان القوات المسلحة واللواء الركن طيار محمد بن سويدان سعيد القمزي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي، ثم عزفت الموسيقى العسكرية السلام الوطني لدولة الإمارات، بعدها قام قائد المراسم باستئذان راعي الحفل لبدء التفتيش، حيث قام سموه يرافقه قائد القوات الجوية والدفاع الجوي بتفقد طابور العرض العسكري.
كلمة القمزي
بعد ذلك، تليت آيات عطرة من الذكر الحكيم، ألقى بعدها اللواء الركن طيار محمد بن سويدان سعيد القمزي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي كلمة رحب فيها بسمو راعي الحفل ثم تحدث عن تطور القوات الجوية والدفاع الجوي في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله.
وقال: “إنه من دواعي الفخر والاعتزاز أن يحتفل اليوم ضباط وضباط صف وأفراد القوات الجوية والدفاع الجوي بيوم الوحدة، وهي مناسبة تاريخية تتيح لنا فرصة للتوقف والتأمل ملياً فيما تم إنجازه في الحاضر، وما نسعى لتحقيقه استكمالاً لمسيرة البذل والعطاء في المستقبل، ونحن إذ نحتفل اليوم بهذه المناسبة لابد من وقفه للاعتراف لذوي الفضل، إذ إن هذا التطور الكبير غير المسبوق الذي شهدته القوات الجوية والدفاع الجوي لم يكن سهلاً ولا يسيراً، وإنما جاء ثمرة للتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله، والمتابعة الحثيثة والمستمرة لسموكم قائداً للقوات الجوية والدفاع الجوي ثم رئيساً لأركان القوات المسلحة ثم نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة.
تأهيل الكوادر الوطنية
إن الاستراتيجية التي وضع سموكم أُسسها أدت إلى تركيز القوات الجوية والدفاع الجوي منذ البداية على بناء الإنسان وتطوير فكره عن طريق التعليم والتدريب والتثقيف الذاتي ليكون دائماً على قدر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه، ومهدت لتأهيل كوادرها الوطنية لاستقبال أحدث الأسلحة والمعدات الموجودة بالعالم ، الأمر الذي أدى إلى دخول أسلحة جديدة ومتطورة مثل طائرات الإف 16 فئة 60 والميراج 2000-9 ونظام الدفاع الجوي البانزر وطائرة الإنذار المبكر ساب 340، ونتطلع إلى دخول طائرات النقل العملاقة سي 17 وطائرات سي 130 جيه وطائرات التزود بالوقود جواً ايرباص ام ار تي تي 330/200 وطائرات التدريب المتقدم بي سي 21 وعدد من أنظمة الدفاع الجوي المتطورة، إضافة إلى أنظمة أُخرى جاري التعاقد معها مستقبلاً، ونحن نتطلع دائماً بما توفر لنا من إمكانيات حالية ومستقبلية بأن نكون أفضل قوات جوية ودفاع جوي على مستوى العالم المتقدم.
جاهزية وروح معنوية
وأضاف قائد القوات الجوية والدفاع الجوي قائلا: “من هذا المنطلق فقد حققت القوات الجوية والدفاع الجوي الكثير من الأهداف والغايات، فكانت النتائج بحجم الآمال والتطلعات المرجوة وإن كوادرنا وأطقمنا اليوم أصبحت أكثر من أي وقت مضى تتمتع بجاهزية قتالية كبيرة وروح معنوية عالية، وخير دليل على ذلك مشاركتها الخارجية المتميزة والتمارين والتدريبات المشتركة مع الدولة المتقدمة”.
وأشار القمزي إلى حجم التحديات والمستجدات التي تواجه منطقة الخليج وأهمية قاعدة ليوا الجوية قائلا: “لا يخفى على أحد حجم التحديات والمستجدات التي تواجه منطقة الخليج وتماشياً مع الاستراتيجية العامة للدولة ولقواتنا المسلحة، فإن هذا الأمر يحتم علينا بناء قوة جوية على درجة عالية من الاحترافية تكون قاعدة صلبة لمواجهة مثل هذه التحديات ومصدر أمن وأمان للوطن والمواطن، ولا شك بأن افتتاح قاعدة ليوا الجوية من خلال هذا اليوم بإذن الله تعالى، ولما تمثله من قيمة استراتيجيه كبيرة وموقعها المتميز الذي تستطيع من خلاله طائرات القوات الجوية والدفاع الجوي من تنفيذ مهامها العملياتية بالشكل المطلوب وحسب الخطط الموضوعة يمثل دعماً وتعزيزاً كبيراً لقواتنا المسلحة”.
تجديد للعهد والولاء
وتوجه اللواء الركن طيار محمد بن سويدان سعيد القمزي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي بالشكر قائلا: “ومن خلال هذا الاحتفال فإنني أتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في نجاح هذا اليوم وأُخص بالذكر القيادة العامة للقوات المسلحة متمثلة بالفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة ونائبه ورؤساء الهيئات وقيادة العمليات الخاصة وقيادة الحرس الأميري وجهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية ووزارة الداخلية ومديرية شرطة المنطقة الغربية بالأخص ومجلس تنمية المنطقة الغربية وبلدية المنطقة الغربية ومنطقة الغربية التعليمية”.
واختتم اللواء الركن طيار محمد بن سويدان سعيد القمزي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي كلمته مجددا العهد والولاء للقيادة الرشيدة قائلا: “ومن خلال هذه المناسبة فإننا نؤكد على الاستمرار في مضاعفة الجهد ونكون دائماً الجنود الأوفياء للعهد، الحافظين للأمانة نؤدي واجباتنا بكل كفاءة وإخلاص مقدرين حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، وأن نبذل الأرواح فداء للوطن. وإذا كان من كلمة ختامية بهذا اليوم، فإنه واجب علينا أن نجدد العهد والولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، ولسموكم، مؤكدين لقيادتنا الرشيدة بذل الأرواح فداء للوطن وأن نظل على الدوام الدرع الواقي والعين الساهرة التي لا تنام”.
الهتاف بحياة رئيس الدولة
وقد توالت فقرات الاحتفال، حيث تقدم طابور العرض 14 خطوة للأمام ثم هتف الجميع ثلاثا بحياة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، تلا ذلك عرض للمشاة شارك فيه مختلف وحدات القوات الجوية والدفاع الجوي ومنتسبات قواتنا الجوية والدفاع الجوي.
وإلى جانب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قام سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم بالمنطقة الشرقية بتسليم المكرمين من قادة وكبار ضباط القوات الجوية والدفاع الجوي الشهادات نظير إسهاماتهم وجهودهم في الارتقاء بأداء القوات الجوية والدفاع الجوي.
بعدها تم التقاط الصور التذكارية بهذه المناسبة، والتي جمعت الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيوخ وقادة وكبار ضباط القوات الجوية والدفاع الجوي المتقاعدين والمكرمين.

اقرأ أيضا

115 ألف مصلّ وزائر لجامع الشيخ زايد الكبير خلال العيد