الاتحاد

الرياضي

السركال: فوز «أم الإمارات» بالجائزة صادف أهله

أحمد بن محمد ونهيان بن مبارك خلال تكريم الفائزين من الناشئين (تصوير أشرف العمرة)

أحمد بن محمد ونهيان بن مبارك خلال تكريم الفائزين من الناشئين (تصوير أشرف العمرة)

دبي (الاتحاد)- أعرب يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة عن سعادته بما تقدمه جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي لخدمة الرياضة والرياضيين، موضحاً أن الإمارات اعتادت تشجع الموهوبين والمبدعين ليس فقط على المستوى المحلي، بل أيضاً على المستويين العربي والعالمي وهو ما وصلت إليه الجائزة الآن، حيث باتت حديث العالم، لأنها تضم كل عام كوكبة متميزين من مختلف أنحاء العالم، وتابع: «بدأت الجائزة كبيرة لأنها تحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، كونه شخصية رياضية قيادية من الطراز الأول على مستوى الوطن العربي، وحقق إنجازات للدولة في سباقات القدرة والجميع يعرف أن الفروسية من الرياضات، التي تحتاج إلى الصبر والتحمل، ليعطي مثالاً لكل الرياضيين العرب»، وزاد: «الجائزة تكرم كل أصحاب الانجازات المبدعة في العالم، ويكفي أنها تحفز من لم يفز بها».
وأكد السركال أن فوز سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بجائزة الشخصية الرياضية الأولى، اختيار صادف أهله، لأن إنجازات سموها كبيرة، فيما يتعلق بالعنصر النسائي والرياضة النسائية، خاصة أن الإمارات حالياً تشهد تطوراً كبيراً بالأنشطة الرياضية.
وأشار إلى أن تتويج النادي الأهلي المصري ليس بجديد للكرة المصرية، حيث سبق وأن قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتكريم منتخب مصر عندما فاز بكأس أمم أفريقيا، والأهلي يعد إحدى القلاع الرياضية العربية المعروفة وصاحبة الإنجازات لأنه شرف العرب على المستوى الأفريقي، مؤكداً أن الأهلي مثل مصر والعرب في البطولة الأفريقية ومونديال الأندية، وإن كانت نتائجه دون المستوى، ولكن إنجازاته تتحدث عنه، والجميع يعرف أن الكرة المصرية تمر بظروف صعبة خاصة مع توقف الدوري، ونأمل عودتها في القريب العاجل.
إلى ذلك، بارك إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك اختيارها الشخصية الرياضة المحلية الذي جاء عن استحقاق، «وقال: مهما قدمنا لـ»أم الإمارات» من جوائز وعبرنا بعبارات الشكر والامتنان فإننا نبقى مقصرين بحقها، فسموها قدمت الكثير للمجتمع الإماراتي والعربي والدولي على مر السنوات».
وأضاف: «سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، هي «الشعلة» التي تنير طريق الرياضة النسائية بالدولة ومختلف الألعاب الرياضية الأخرى»، وقدم الشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي وضع التميز غاية تتطلع إليها جميع الشعوب العربية، وجاءت هذه الجائزة لتتوج الإنجازات والمبدعين العرب في جميع المجالات ومختلف المواقع الرياضية.
من ناحية أخرى، عبر أحمد ناصر الفردان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي عن سعادته بتتويج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بجائزة الشخصية الرياضية المحلية تقديراً لإسهامها في دعم وتشجيع مختلف الرياضات على المستويات المحلية والعربية والعالمية وخاصة الرياضة النسائية.
وأشار إلى أن الجائزة باتت هي الأكبر من نوعها في العالم من حيث قيمة جوائزها وتنوع فئاتها وتجاوز تأثيرها حدود الوطن ليمتد العالم العربي، حيث بدأت العديد من اللجان الأولمبية والاتحادات الرياضية الدولية تتنافس بقوة للفوز في هذه الجائزة، ودخل الاتحاد الدولي لكرة القدم وعدد آخر من الاتحادات والأندية والمؤسسات الرياضية سباق المنافسة، وهذا يعطي مردوداً إيجابياً للرياضة والإدارة الرياضية الإماراتية، كما يرسخ لثقافة الإبداع في العمل الرياضي، ويدعم المبدعين في جميع المجالات الميدانية والبحثية والأكاديمية والإنجازات الرياضية في الملاعب وميادين التنافس.
وأشار إلى أن مبادرة تكريم الناشئين تأتي كإحدى الفئات المكرمة فشمل التكريم في هذه النسخة من الجائزة ثلاثة من الناشئين المواطنين تشجيعاً لتميزهم في الرياضات التي يمارسونها وحافزاً لبقية الرياضيين لمضاعفة عطاءاتهم في جميع المنافسات والبطولات سعياً لتحقيق الإنجازات ورفع علم بلادنا خفاقاً في كل الميادين.

ورش عمل للارتقاء بمعايير الجائزة في «السادسة»

دبي (الاتحاد) - كشف عبداللطيف البخاري عضو مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، عن أنه سيتم عقد ورش عمل خلال الدورة السادسة للجائزة، للعمل على تطويرها والارتقاء بمعاييرها بما يواكب الاسم الغالي الذي تحمله ويتماشى ما بلوغها العالمية، وقال: «قطعت الجائزة خطوات كبيرة ومهمة خلال السنوات الماضية، وانتقلت من المحلية والعربية لتبلغ المحطة العالمية، وهذا يفرض علينا تكثيف العمل للارتقاء بمعايير الجائزة بما يتلاءم مع المكانة التي باتت تحتلها والتطلعات المأمولة منها».
وأضاف: «سيتم عقد ورش عمل خلال الدورة السادسة لبحث ودراسة سبل التطوير، إلى جانب الاطلاع على التجارب الناجحة في هذا المجال، مع مواصلة العمل على نشر ثقافة الإبداع الرياضي من خلال الندوات والملتقيات التي يتم عقدها طوال العام في مختلف الأقطار العربية، خصوصاً الإمارات راعية الإبداع والمبدعين».



عاطف عضيبات: تطور متواصل للجائزة

دبي (الاتحاد) - عبر عاطف عضيبات عضو مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي عن سعادته بما وصلت إليه الجائزة من اهتمام ومشاركة واسعة من الرياضيين المبدعين في الدولة والعالم العربي، إلى جانب الاهتمام الذي تحظى به من المنظمات الرياضية الدولية، وقال: «يكفي ترشح وفوز الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بالجائزة».
وأضاف: «الجائزة في تطور متواصل لما تحظى به من دعم ورعاية أصحاب السمو الشيوخ، إلى جانب اهتمام وتفاعل القطاع الرياضي معها، والحرص على المشاركة فيها، إلى جانب الملتقيات والندوات التي تخرج سنوياً بالعديد من التوصيات التي من شأنها أن ترتقي بآليات العمل على المدى الطويل».

اقرأ أيضا

منتخب مصر يعلن إصابة محمد صلاح وعدم لحاقه بمباراتي كينيا وجزر القمر