الاتحاد

الاقتصادي

المتاجر الألمانية تتغلب على أزمة تعطل أنظمة بطاقات الائتمان خلال العطلات

أعلنت متاجر التجزئة الألمانية تغلبها على مشكلة توقف ماكينات بطاقات الائتمان بسبب عجزها عن التعامل مع التاريخ الجديد الذي يحتوي على رقمي 20 و10 أي عام 2010.
وكانت حوالي 30 مليون بطاقة ائتمان في ألمانيا قد توقفت عن العمل مع انتقال أجهزة الدفع الآلي إلى تاريخ العام الجديد على غرار ما حدث مع شبكات الكمبيوتر مع بداية الألفية الثالثة عام 2000 والتي عرفت باسم مشكلة الألفية.
وذكرت سلاسل متاجر التجزئة الألمانية أمس الأول أنها أعادت برمجة ماكينات الدفع الآلي في كل نقاط الدفع في ألمانيا لكي تتجاهل الخلل الموجود في الشريحة الإلكترونية الموجودة في البطاقات بما يسمح بإتمام عملية الدفع.
ورغم ذلك فإن بعض حاملي هذه البطاقات في ألمانيا مازالوا يواجهون مشكلات في استخدامها في دول منطقة اليورو الأخرى، وذكر اتحاد متاجر التجزئة الألماني (إتش.دي.إي) إن عملية إعادة البرمجة بدأت منذ أسبوع واكتملت اليوم. وأضاف أنه لا يتوقع حدوث أي تراجع حاد في المبيعات بسبب هذا الخلل.
وقال متحدث باسم الاتحاد “المشكلة كانت محدودة نسبيا” والكثير من المستهلكين سددوا قيمة مشترياتهم نقدا بدلا من بطاقات الائتمان.
ونظراً لآن الخلل موجود في البطاقات نفسها فإن البنوك تحاول حاليا إيجاد طريقة لإعادة برمجة الرقائق الموجودة في هذه البطاقات عندما يدخلها أصحابها إلى ماكينات الصراف الآلي لإجراء أي عملية مصرفية.
وأعلن المصنع الفرنسي للبطاقات المجهزة برقائق “جيمالتو” المصنف في المرتبة الاولى عالمياً، وهو احد الموفرين الاساسيين للبطاقات في المانيا انه في صدد تطوير “الية تصحيحية” بالتعاون مع البنوك الالمانية “بغية تفادي الاضطرار الى ابدال البطاقات المصرفية”

اقرأ أيضا

22.9 مليون اشتراك بخدمات الاتصالات في الدولة بنهاية مارس