الاتحاد

كلهم أطفال!

هناك مجموعة من الألعاب الموجودة بالقرب من مركز المارينا·· ذهبت مع أبنائي للترفيه عن أنفسنا واستنشاق الهواء العليل·· ولكي يلعبوا أيضا ويغيروا جوهم قبل بداية الدوام المدرسي·· ولاحظت أثناء وجودنا أن هناك عنصرية كبيرة بالتفريق بين الأطفال، وتمييزاً للأطفال حاملي نفس جنسية المسؤول عن الألعاب، فقد كان يأخذ من كل طفل 5 دراهم إن أراد اللعب·· وتكون اللعبة مرة واحدة فقط·· أما أطفال جنسيته فكانوا يلعبون مجاناً·· وقد راقبته ملياً مخافة أن أكون ظالمة له، لكني تأكدت من الموضوع·· إذ يقول لهم ادخلوا بسرعة بدون فلوس·· وكان ضامناً ألا يعرف أحد لغته، ولكننا كشفناه·· فلمَ هذه العنصرية رغم أن كلهم أطفال؟! إنه أمر عجيب·· نتمنى من المسؤولين متابعة هذا الأمر·

اقرأ أيضا