الاتحاد

الاقتصادي

احتياطي مصر الأجنبي يرتفع إلى 17,32 مليار دولار في فبراير


القاهرة- (رويترز): قال البنك المركزي المصري أمس إن صافي الاحتياطيات الاجنبية لديه زاد إلى 17,32 مليار دولار في نهاية فبراير من 16,56 مليار دولار في نهاية الشهر السابق ليبلغ اعلى مستوى له منذ عام ·1999 وبدأت الاحتياطات الاجنبية لمصر ترتفع بقوة من أقل من 15 مليار دولار في اواخر 2004 مع تنامي العملة الصعبة المتوفرة بفضل زيادة عائدات السياحة وساعد في ذلك الثقة المتزايدة في برنامج الاصلاح الحكومي· ويقول مسؤولون ومصرفيون ان البنك المركزي لا يتدخل في سوق الصرف الاجنبي بين البنوك للتأثير على سعر الصرف· ويقول مصرفيون انه من المرجح ان البنك المركزي يتعامل مع بنوك الدولة مباشرة لشراء الدولار بسعر السوق· وقال البنك المركزي على موقعه على شبكة الانترنت ان الاحتياطيات الاجنبية بلغت 14,24 مليار دولار في نهاية فبراير ·2004 واضاف البنك المركزي إن أرقام فبراير 2005 وهي 17,32 مليار دولار أولية· وخلال الشهرين الماضيين حول المصريون مئات الملايين من الدولارات إلى جنيهات مصرية مع ارتفاع قيمة الجنيه أكثر من سبعة بالمئة أمام الدولار منذ 23 ديسمبر مع بدء تطبيق نظام جديد لسوق الصرف الاجنبي بين البنوك· واستقرت العملة المصرية الآن حول 5,80 جنيه مرتفعة من حول 6,23 جنيه قبل 23 من ديسمبر·
وقال مصرفي 'ما يحدث هو أن هناك تدفقا كبيرا للدولار على السوق يصل إلى بعض هذه البنوك الحكومية التي تعرضها للبيع· يبدو ان البنك المركزي يشتريها'· وقال: 'يستغلون (البنك المركزي) هذه الفرصة لزيادة الاحتياطي وهي سياسة جيدة دون محاولة استهداف اي سعر صرف بعينه· اسميه انتهازا للفرصة وليس تدخلا' وانخفضت الاحتياطيات دون 14 مليارا لعدة أشهر في 2002 قبل وقت قصير من خفض الدولة من قيمة الجنيه في ·2003 وارتفعت عائدات السياحة بصفة خاصة منذ خفض قيمة الجنيه بينما عزز تعيين حكومة تهدف إلى الاصلاح في يوليو الثقة في العملة المصرية وشجع من لديهم دولارات على تحويلها إلى جنيهات·
إلى ذلك، قال مسؤول بهيئة قناة السويس امس ان عائدات القناة خلال السبعة اشهر الاولى من العام المالي الجاري قد حققت ارتفاعا ملحوظا بلغ 306,4 مليون دولار بالمقارنة بنفس الفترة من العام المالي الماضي· ويبدأ العام المالي بمصر من اول يوليو وينتهي في نهاية يونيو من كل عام·
وقال المسؤول الذي طلب ألا ينشر اسمه لرويترز 'عائدات القناة خلال الفترة من اول يوليو 2004 وحتى يناير 2005 بلغت مليارا و981,9 مليون دولار مقابل مليار و585,5 مليون دولار العام الماضي·' وأضاف: بلغ اجمالي عدد السفن المارة بالقناة خلال نفس الفترة 10001 سفينة صعودا من 9300 سفينة العام الماضي بارتفاع بلغ 701 سفينة· وتابع: سجلت الحمولات المارة ايضا ارتفاعا ملحوظا بلغ 48,3 مليون طن إذ بلغت نحو 379,1 مليون طن مقارنة مع 330,8 مليون طن خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي· وأرجع المسؤول الارتفاع الى 'انتعاش حركة النقل البحري نتيجة انتعاش حركة التجارة العالمية وكذلك قيام قناة السويس بعمليات تعميق الغاطس باستمرار ونجاح سياسة منح التخفيضات لسفن الخطوط الطويلة·' وبدأت قناة السويس في الاول من فبراير الماضي التعامل بالرسوم الجديدة للمرور والتي زادت بنسبة ثلاثة في المئة على جميع انواع السفن لاول مرة منذ تسع سنوات·

اقرأ أيضا

«عالمية التمكين الاقتصادي للمرأة» تناقش تشريعات تكافؤ الفرص 10 ديسمبر