الاتحاد

الاقتصادي

تراجع الأسعار يرفع مبيعات الذهب في أبوظبي

مستهلكة تعاين مصاغات في أحد محال المجوهرات (الاتحاد)

مستهلكة تعاين مصاغات في أحد محال المجوهرات (الاتحاد)

ريم البريكي (أبوظبي)

سجلت محال بيع الذهب والمجوهرات في أبوظبي إقبالاً كبيراً على شراء الذهب خلال الأسبوعين الأخيرين من شهر ديسمبر الماضي، وذلك مع تراجع أسعار المعدن الأصفر وتزايد طلبات الشراء لهدايا رأس السنة الميلادية والتي تشهد حركة للمتسوقين خلال الأسبوعين الأخيرين من شهر ديسمبر من كل عام.
وذكر مديرو ومسؤولو مبيعات في محل بيع الذهب أن التراجع في أسعار الذهب خلال الفترة الحالية ساهم بدور كبير في جذب المتعاملين من المواطنين والعرب للسوق، مشيرين إلى فارق السعر خلال الأسبوعين الماضيين من شهر ديسمبر من العام 2015 كان بسيطاً تراوح ما بين درهم إلى درهمين فقط، مما عزز ثقة المتعاملين بالمعدن.
وسجل سعر جرام الذهب من عيار 24 نحو 125 درهما، وجرام الذهب من عيار 114 درهما، وجرام الذهب من عيار 21 نحو 110 دراهم، وجرام الذهب من عيار 18 نحو 94 درهما، فيما سجلت أسعار اعيرة الذهب خلال بداية الأسبوع الثالث من شهر ديسمبر الماضي ارتفاعا بسيطا تراوح ما بين درهم إلى درهمين عن الأسعار المعلنة عبر المواقع المختصة بالذهب على الشبكة العنكبوتية، حيث تراوح أسعار جرام الذهب من عيار 24 نحو 127 درهما، وسعر جرام الذهب من عيار 22 نحو 117 درهما، وسعر الذهب من عيار 21 نحو 111 درهما، وسعر جرام الذهب من عيار 18 نحو 95 درهما.
وقال جاسر علي موظف مبيعات في جواهر الأمير إن الانخفاض الحاصل بأسعار الذهب خلال الفترة الحالية، شجع المتسوقين على الشراء الذهب، والاستفادة من الفارق السعري لشراء هدايا أعياد الميلاد، واحتفالات رأس السنة وتحديدا من الأجانب والآسيويين والعرب.
وأشار جاسر إلى أن حركة السوق الحالية أفضل بكثير مقارنة بالأشهر الماضية والسنة السابقة، موضحا أن شهري نوفمبر وديسمبر سجلا معدلات جيدة لحركة الإقبال على شراء الذهب، بالإضافة إلى وجود المناسبات والاحتفالات التي بدورها ساهمت بزيادة حركة الشراء والطلب على الذهب.
وأكد بابو نيتوفل مسؤول مبيعات في جواهر البرج الذهبي أن الحركة على شراء الذهب انتعشت بشكل ملحوظ، معللا الانتعاش بانخفاض أسعار الذهب، ورغبة المستثمرين في شراء الحلي الذهبية والاستفادة من تراجع الأسعار.
وأضاف بابو أن عمليات الشراء اقتصرت على الأطقم البسيطة من عقود وسلاسل، وخواتم وذهب اطفال، والتي لا تشكل أسعارها ضغطا كبيرا على ميزانية الصرف للمتسوقين.
من جانبه أوضح إبراهيم أحمد مسؤول مبيعات في جواهر العوضي أن الإقبال على شراء الذهب هو نتيجة طبيعية لعمليات تراجع أسعار المعدن، وانخفاضه مقارنة بالفترات الماضية، مضيفا أن الفارق بين الأسبوعين الثالث والرابع في شهر ديسمبر تراوح ما بين درهم إلى درهمين، مبينا أن هذا الفارق البسيط بدوره شجع على الشراء مع تزايد مخاوف المستهلكين من زيادته خلال الفترات المقبلة. وأفاد إبراهيم أنه لا يمكن التوقع مستقبلا بحالة السوق خلال الفترة العام الجديد، فكل عام يختلف عن الآخر من حيث العوامل التي تؤثر على ارتفاع الذهب وانخفاضه ومنها أسعار البترول، وقيمة الدولار، وهي عوامل غير ثابتة، كما أن السوق شهد العام 2014 ارتفاعا في أسعار الذهب، والعام الماضي 2015 كان على النقيض من العام الذي سبقه حيث سجل معدلات انخفاض في سعر الذهب.
وأفاد إبراهيم أن الذهب من عيار 18 شهد إقبالاً أكبر من غيره من الأعيرة خلال فترة الأسبوع الأخير من عام 2015مع تزايد الطلب على شراء المعدن من قبل الجاليات الأجنبية، والآسيوية لتقديمه كهدايا أعياد ميلاد، ورأس السنة، مضيفا أن هذا العيار يتزايد الطلب عليه من غير الخليجيين والعرب لتنوع تصاميمه وحداثتها مقارنة بعيار 21 الذي يفضله العرب بشكل عام لتصاميمه العربية ذات الطابع التراثي، وثقله كعيار خالص الذهب وذي سعر غالٍ.
ورأى باسل عبود مدير فرع الياسات للمجوهرات أن حركة شراء المشغولات الذهبية أكبر من حركة الشراء على السبائك، موضحا أن السبب في ذلك يعود الى أنه إلى لا يوجد فارق كبير بين الأسعار الذهب خلال الفترة الحالية، إلا أن الفئة التي ستركز على عمليات شراء السبائك، هي الفئة التي تفضل تخزين السبائك وبيعها بعد فترة ثلاث سنوات قادمة كأقل تقدير.

اقرأ أيضا

لأول مرة منذ أكتوبر.. النفط يتخطى حاجز الـ75 دولاراً