العين (الاتحاد) نظم قسم الشريعة والدراسات الإسلامية بكلية القانون بجامعة الإمارات، أمس الأول، بمبنى تقنية المعلومات بالحرم الجامعي، نهائي مسابقة المحكمة الصورية، بهدف إعداد الطلبة، وتزويدهم بالمهارات اللازمة من خلال التجارب والتطبيقات العملية. وطرحت المسابقة، قضية أحوال شخصية، تضمنت إشكالات قانونية متعددة، قام الطلبة بدراستها والبحث فيها وتقديم المذكرات القانونية، وقدموا مرافعات شفوية أمام قضاة من أعضاء هيئة التدريس. وأسفرت نتائج المسابقة عن فوز فريق طلابي يضم محمد العيدروس، وعلي الشقفة، ومحمد الشقفة وأحمد الهاشمي بجائزة أفضل فريق، فيما فازت الطالبات عوشة الهاملي وعليا القايدي وآمنة مصطفى وموزة الزعابي بجائزة أفضل مذكرة مدعي عليه، فيما فاز الطالب محمد الشقفة بجائزة أفضل طالب مترافع، والطالبة علياء القايدي بجائزة أفضل طالبة مترافعة. حضر نهائي المسابقة الدكتور علي الجنيدي رئيس قسم الشريعة والقانون بالكلية، والدكتور عبد الله الخطيب أستاذ مشارك بقسم القانون الخاص، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية. وقال الجنيدي: إن المحكمة الصورية تهدف إلى إعداد الكوادر القانونية المتميزة علمياً، وتزويد الطلبة بالمهارات والقيم اللازمة لممارسة الأعمال القانونية، من خلال توفير بيئة تعليمية تفاعلية، ومتكاملة، تجمع بين الجوانب النظرية والتطبيقية». وأضاف: «إن القسم يهدف إلى الربط بين الجوانب النظرية في المساقات التي يقدمها برنامج البكالوريوس وبما هو عليه العمل في المحاكم والقضاء، للمساهمة في تخريج جيل قانوني متميز يمتلك الملكات القانونية والفقهية الراسخة». من جهته، أكد الخطيب، تميز طلبة كلية القانون في مسابقات المحاكم الصورية الدولية والمحلية، لما تحققه هذه النوعية من المسابقات في تنمية ملكاتهم القانونية، وتدريبهم على صياغة المذكرات القانونية، ومهارات المرافعة القانونية.