الاتحاد

عربي ودولي

مخاوف من تزايد عدد «العرائس» الملتحقات بـ«داعش»

تزايدت المخاوف في بريطانيا بعد أن أظهرت الأرقام الرسمية ارتفاعاً في معدلات التحاق النساء البريطانيات للتنظيمات المتطرفة في سوريا، إذ توجهت نحو 56 امرأة إلى سوريا للالتحاق بالتنظيم الإرهابي خلال 2015.
 

وأظهرت أحدث الأرقام الصادرة عن شرطة مكافحة الإرهاب أن الأعداد تبعث على القلق. فقد أشارت الأرقام الصادرة في شهر يوليو الماضي إلى أنه يعتقد أن نحو 43 امرأة سافرن إلى سوريا خلال الاثني عشر شهراً التي سبقته.

 

وأشارت الحكومة البريطانية إلى أن 800 مواطن يحملون الجنسية البريطانية يعيشون بالفعل في سوريا تحت لواء «داعش». وأفاد تقرير بحثي صدر في لندن بأن النساء اللاتي يجندن لمصلحة تلك التنظيمات هن من العمر الأصغر ومن خلفيات اجتماعية ميسورة ومتعلمة.

 
وأشارت الدراسة إلى أن النساء لا ينضممن فقط للتنظيمات المتطرفة بهدف أن يصبحن زوجات فقط، ولكن ينتهي بهن المطاف في كثير من الأحيان لمواجهة حقائق قاسية.

 

من جانب آخر، كشفت الشرطة الماليزية، اليوم الأربعاء، عن أن 8 أطفال ماليزيين يتلقون تدريبات في معسكرات «داعش».

 

وأوضح مدير قسم المهمات الخاصة في الشرطة الماليزية محمد فوزي هارون أنه تم أخذ الأطفال من قبل والديهم لتدريبهم منذ صغرهم على القتال في صفوف التنظيم الإرهابي، مشيراً إلى أن أصغر هؤلاء الأطفال يبلغ عامين.

 

وأضاف هارون أن الشرطة أحبطت مؤخراً محاولة متشددين لإنشاء معسكر تدريبي للأطفال داخل ماليزيا تمهيداً لضمهم إلى «داعش»، لافتاً إلى إحباط محاولة مماثلة في 2012.

 

وذكر المسؤول الماليزي أن هناك 47 مقاتلاً ماليزياً في صفوف «داعش» في سوريا والعراق بينهم 12 امرأة، مشيراً إلى أن عدد القتلى من رعاياه «الدواعش» بلغ 17 شخصاً منهم 6 نفذوا عمليات انتحارية.

اقرأ أيضا

مقتل 5 عراقيين على يد "داعش" غرب الموصل