الاتحاد

الرياضي

بشير سعيد: الرحيل أصعب قرار ولكنه جاء بعد صبر عامين

بشير سعيد

بشير سعيد

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ أعلن نادي الوحدة انتقال مدافعه الدولي بشير سعيد “30 عاماً، إلى الأهلي رسمياً، في بيان أصدره أمس، وبذلك ينتهي الجدل الذي استمر لمدة 10 أيام حول اللاعب الذي تنافس على ضمه ناديي العين والأهلي، قبل أن يصرف الأول النظر بشكل نهائي، ويفوز الأهلي بالصفقة، التي جاءت في توقيت مناسب لـ “الفرسان”.
وجاء في البيان “في إطار العلاقات المتميزة التي تجمع بين الوحدة والأهلي، أتفق الناديان على انتقال بشير سعيد نهائياً وبموافقة اللاعب، والوحدة ينتهز هذه الفرصة ليتقدم بالشكر والامتنان للاعب على جهوده وإنجازاته مع الفريق، وبروزه على الساحة كأحد أبرز نجوم المنتخب الأول في الفترة الماضية.
وانتقل بشير سعيد إلى الأهلي بشكل نهائي، حيث وقع معه عقداً يمتد حتى نهاية موسم 2013 ـ 2014 وهي الفترة نفسها التي ينتهي فيها عقده السابق مع الوحدة.
وقال بشير سعيد إن الرحيل من الوحدة أصعب القرارات التي اتخذتها في حياتي، وجاء بعد صبر عامين، بالاتفاق على إجراء بعد الترتيبات الخاصة، ولكن لم يحدث فيها أي شيء لذلك كان قراري النهائي باختيار وجهة أخرى.
وأضاف: أن ترحل عن بيتك وأهلك بعد 20 عاماً من العطاء والمساهمة في تحقيق كل الإنجازات التي حققها النادي يكون الأمر صعباً للغاية، ولا أخفي سراً بأنني عقب توقيع العقد مع الأهلي شعرت بحزن عميق، ومرت لحظات استرجعت فيها كل الأوقات الجميلة مع الوحدة، منذ أن اكتشفني سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي، قبل أن يراني وعمري 10 سنوات وأنا في أم القيوين، وتعهده بالرعاية والاهتمام، وأيضا الأخ الكبير والوالد عبد الله صالح الذي وقف بجانبي في أصعب الظروف، وشد من أذري، والحقيقة أنني لم أتخيل في يوم من الأيام سوف أنتقل من الوحدة.
وأضاف: اللحظة كانت مؤثرة، لكن في النهاية نحن نعيش عالم الاحتراف الذي لا يعرف العواطف، ولابد من التكيف معه مع كل الحب والتقدير لإدارة نادي الوحدة التي منحتني حرية الجهة التي أريد اللعب لها، كما سهلت كل الأمور المتعلقة بإتمام الصفقة إلى الأهلي دون أي عقبات، وهذا موقف سوف يظل محفوراً في ذاكرتي، وهو ليس غريباً على نادي مثل الوحدة، كما أتوجه برسالة حب وإعزاز لجمهور “العنابي” الذين يبقي مكانهم والوحدة في القلب دائماً، لأنني جزء من هذا الكيان الذي لن يتأثر برحيل أي لاعب، إذا كان بشير أو غيره من اللاعبين، والدليل المباريات الأخيرة التي ظل يحقق فيها النتائج الجيدة دون أن أكون مشاركاً في المباريات.
وقال: لقد حان الوقت لإتاحة الفرصة لجيل جديد، يمكنه أن يصنع إنجازات جديدة للفريق، وشخصياً واثق من الوحدة سوف يواصل المسيرة بنجاح ويواصل التميز بالمجموعة الموجودة حالياً من اللاعبين، والتي تمثل 3 أجيال تمتزج فيها الخبرة مع المهارة والعقلية الكروية المتميزة.
وعن تفاصيل الجدل الذي دار في الفترة الماضية حول انتقاله، وكيف انتهت الأمور بتوقيعه للأهلي، قال: كما ذكرت منحني الوحدة حرية اختيار النادي الذي أنتقل إليه، وأنا فخور أن من سعى إلى ضمي إلى صفوفه، هما ناديان بحجم العين والأهلي، وكان الاهتمام كبيراً منهما، والعين اجتهد، لكن مساعيه توقفت في اللحظة الأخيرة، بعكس الأهلي الذي واصل جهوده حتى كللت بالنجاح، وأتمنى أن أكون عند حسن الظن، وأن أمثل إضافة كبيرة للفريق، وبجانب ذلك سعيد بأنني استطعت أن احقق رغبة والدتي، حيث تنقسم الأسرة بين تشجيع الوحدة والأهلي اللذين لعبنا لهما أنا وأشقائي عادل ومعتوق وعبد الله الذي ما زال موجوداً في الوحدة.
وعن أول ظهور له مع الفريق قال: كنت أتدرب باستمرار مع الوحدة في الفترة الماضية، وأنا جاهز من الناحية البدنية والفنية، ولن تواجهني مشكلة كبيرة في التكيف مع الفريق وأنا رهن إشارة المدرب، وأتمنى أن تكون أول مشاركة بشعار الأهلي في الجولة الأخيرة من الدور الأول.
وقال بشير سعيد إن الأهلي محظوظ بوجود رجل بحجم عبد الله سعيد النابودة على رأس مجلس الإدارة، وكما ذكرت أرجو أن أكون إضافة للفريق، ومن أسباب نجاحه في الفترة المقبلة، وأن أساهم بجانب زملائي في تحقيق النتائج المرجوة.
وأوضح أن الأهلي قبل انطلاقة الموسم تهيأت له كل عوامل النجاح، لكن الفريق لازمه عدم توفيق، ويعتقد أن الفترة القادمة سوف تشهد تغييراً في النتائج التي لعب فيها الحظ دوراً كبيراً في الفترة الماضية، خاصة أن الفريق بدأ يتحسن أداؤه بشكل جيد في المباريات الأخيرة.وتوقع بشير سعيد أن يكون شكل فريقه الجديد مختلفاً في الدور الثاني من الدوري، مشدداً على أن الفرق الكبيرة قد تمر بأوقات صعبة، لكنها دائماً تعود إلى وضعها الطبيعي، وعايش ذلك من قبل مع ناديه السابق الوحدة الذي كان مهما يتعرض لكبوات يعود من جديد والشيء نفسه يقال عن الأهلي بوصفه واحد من الأندية الكبيرة التي تملك أدوات النجاح.

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»