بدرية الكسار(أبوظبي) نفذت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وتنفذ العديد المبادرة الخيرية لعام الخير 2017، عبر مبادراتها الذاتية، أو من خلال فتح المجال للمؤسسات والأفراد للمساهمة في تلك المبادرات، دعما للفئات المعوذة وأصحاب الحاجات من الأسر الفقيرة المتعففة. وتضمن ذلك العشرات من المبادرات، مثل «لون حياتهم» و«حاضنات الأيتام» لدعم الأسر المعوذة، ومبادرة إسعاد المرضى» لتوفير احتياجات المرضى غير القادرين من مصاريف العلاج والأدوية، والعديد من المشروعات الرمضانية التي تدل أسماؤها على مضمونها، مثل «إفطار صائم» و«كسر الصيام»، فضلاً عن العديد من مبادرات التطوعية التي يشارك فيها متطوعون كثر لجمع تبرعات المساهمة في تلك المشروعات الخيرية. وتأتي مبادرتا «لون حياتهم» و«حاضنات الأيتام» على رأس المبادرات الهادفة إلى دعم الأيتام والأسر المتعففة عن طريق وصول فريق الهلال الأحمر إلى منازلهم لمعرفة احتياجاتهم وتوفيرها، ما يدخل الفرحة والسرور إلى منازل الأسر المتعففة. زيارات ميدانية ويهدف جانب من تلك المبادرات إلى إكساب المتطوعين تجارب ومهارات جديدة من خلال مشاركتهم بالعمل الميداني، حيث تم تشكيل فريق تطوعي من المؤسسات الراغبة، بالتنسيق مع الهلال الأحمر الإماراتية، والقيام بزيارة ميدانية للأسرة لتحديد احتياجاتها وتوفيرها بالتنسيق مع الهيئة، كما يقوم الفريق بتوفير الوسائل اللازمة لتوصيل تكل الاحتياجات إلى داخل منازل الأسر. ويستمر تنفيذ المبادرة خلال 6 أشهر، وتبلغ قيمة التكلفة الشهرية 2500 درهم لكفالة أسرة واحدة تتكون من 5 أفراد، بينما خصصت 3000 درهم قيمة تكلفة مبادرة حاضنة الأيتام لعدد من الأيتام، و500 درهم قيمة لتوفير سلة غذائية لأسرة مكونة من 5 أشخاص، و1500 درهم قيمة تذكرة سفر لنزيل في المنشآت الإصلاحية العقابية. مشاريع رمضانية كما عملت الهيئة علي تنفيذ سلسلة من المشاريع الموسمية ضمن المبادرة وهي مبادرة «فرحة يتيم»، الهادفة لدعم برامج الأيتام، وهي مبادرة مجتمعية موجهة لفئة الأيتام تستهدف توفير احتياجاتهم ودعم برامجهم التعليمية والتثقيفية والترفيهية. وخصصت مبلغ بقيمة 300 درهم شهريا لكفالة يتيم، و1000 درهم لشراء هدية لليتيم. وكذلك 300 درهم قيمة رحلة ترفيهية للفرد الواحد، و50 ألف درهم تكلفة إقامة حفلة لتكريم الأيتام المتفوقين. ومن مبادرات عام الخير أيضا «إفطار صائم» المجتمعية، التي تستهدف توفير وجبات الإفطار يومياً للمحتاجين طوال شهر رمضان المبارك وفي بيئة مناسبة تعكس أهمية واحترام هذه الفئة في المجتمع. وخصصت للمبادرة نحو 45 ألف درهم لتوفير خيمة رمضانية ووجبات في الإمارات الشمالية طوال شهر رمضان المبارك، كما تم تخصيص 60 ألف درهم لتوفير خيمة رمضانية ووجبات في إمارة أبوظبي. كما تم توزيع الفرق التطوعية على جميع خيام الإفطار ومواقع التوزيع المنتشرة في ربوع البلاد، لوصول الوجبات في الموعد والمكان المحددين، وذلك بالتنسيق مع الهيئة. كسر الصيام وتضمنت المشاريع الموسمية أيضا مشروع «كسر الصيام» من خلال توفير 30 ألف وجبة وتوزيعها على الصائمين بقيمة 150 ألف درهم، منها 200 إلى 300 درهم قيمة كسوة العيد، ومن 150 درهماً إلي 500 درهم قيمة العيدية. ومن المبادرات أيضاً «المير الرمضاني»، والذي يستهدف المحتاجين ويوفر المواد الغذائية الأساسية المطلوبة في شهر رمضان، ويتم تنفيذه من خلال فروع الهيئة العشرة جميعها، حيث تقوم الفرق التطوعية بتوزيع المير الرمضاني قبل وأثناء شهر رمضان المبارك على المستحقين في مناطق الفروع. كما تقوم الفرق التطوعية بتوصيل المواد الغذائية لمنازل الأسر المتعففة طوال العام. وخصصت قيمة 100 درهم لشراء المير للفرد، و500 درهم لشراء المير للأسرة الواحدة. مساعدة طلاب العلم ونظمت الهيئة أيضا مبادرة «طلاب العلم»، وهي مبادرة مجتمعية تستهدف طلاب العلم من خلال سداد الرسوم الدراسية وتوفير احتياجاتهم المدرسية، التي تساهم في إكمال مسيرتهم العلمية. وخصصت الهيئة مبلغ 300 درهم كفالة طالب علم شهريا، و300 درهم لطالب العلم من ذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلي تخصيص مبالغ بين 1000 و6000 درهم لمساعدة طالب علم في المصاريف المدرسية. ومن مبادرات الهلال الأحمر خلال عام الخير أيضاً مبادرة «إسعاد المرضى» وهي مبادرة مجتمعية للوقوف على احتياجات المرضى من الأدوية غير المشمولة بالتأمين الصحي وسداد مصروفات العمليات الجراحية وغيرها، وتقديم الدعم النفسي، وحل مشاكلهم التي تؤثر على حالتهم الصحية بالإيجاب. ودعم دور المؤسسات الصحية في العمل على تخفيف معاناة المرضى، وتقديم الدعم النفسي اللازم لهذه الفئة، والمساهمة في حل بعض مشاكلها، ما يؤثر على حالتهم الصحية بالإيجاب. توعية أسر المرضى وتبذل الهيئة جهوداً كبيرة في إيجاد برامج إنسانية هادفة لتوظيف طاقات متطوعي الهيئة ومساندة أسر المرضى في تذليل العقبات التي قد تعترضهم فيما يخص مرضاهم، وتوعية المجتمع بمبدأ التكافل الاجتماعي وتعزيز المسؤولية المجتمعية. ويقوم الفريق المخصص بتنفيذ المبادرة بالمشاركة في اختيار الفئة المستهدفة من الحالات المسجلة لدى الهيئة، والقيام بالزيارة الميدانية المشتركة للحالات المرضية، ودراسة متطلبات الحالات المرضية وتنفيذه، من خلال توفير العلاج الذي يتراوح ما بين 1000 درهم إلى 30 ألف درهم، تشمل العلاج والعمليات الجراحية داخل الدولة، ونحو 50 ألف درهم للعمليات الجراحية خارج الدولة، ونحو 30 ألف درهم قيمة شراد الأجهزة التعويضية للمرضى، وخصصت 5000 درهم للدعم العام للمرضى، ونحو 250 ألف درهم لتنفيذ حملة طبية تثقيفية محلية و100 ألف درهم لتوفير أجهزة طبية للجمهور، وتوفير 1000 قفاز فحص سرطان الثدي بقيمة 60 ألف درهم. وتعمل هيئة الهلال الأحمر على تنفيذ دورات وبرامج مختلفة ومتنوعة، منها دورة الإسعافات الأولية، ومشروع «الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية». مبادرة العمل التطوعي وتتم هذه المبادرة من خلال مشاركة موظفي المؤسسات والتنسيق مع أقسام المتطوعين في جميع فروع الهيئة على مدار عام 2017، وتعاون المؤسسات في تنظيم حملات لجمع التبرعات داخل مؤسساتهم، وذلك لدعم الفئات المحتاجة «الأيتام، المرضى، ذوي الاحتياجات الخاصة، الأسر المتعففة، طلبة العلم»، حيث ستنفذ أقسام المتطوعين في الفروع الحملات بالتعاون مع المؤسسات الراغبة في المشاركة بعام الخير، وكذا مبادرة عيد الأضحى لتوزيع لحوم الأضاحي على المستحقين، ومشروع العقيقة الذي يتم طوال العام. عبر فروع الهيئة كافة.