الاتحاد

الاقتصادي

تلفزيون التواصل في غرفة معيشة رقمية آخر الصيحات الإلكترونية

زوار لأحد معارض التكنولوجيا يتابعون أجهزة تلفزيونة حديثة أنتجتها “إل جي” التي تشارك في مشروع تلفزيون التواصل

زوار لأحد معارض التكنولوجيا يتابعون أجهزة تلفزيونة حديثة أنتجتها “إل جي” التي تشارك في مشروع تلفزيون التواصل

تتسارع وتيرة الاختراعات والابتكار الإلكترونية على نحو لافت للنظر ومذهل أحياناً. ففي مجال أجهزة التليفزيون سيكون في وسعك قريباً مشاهدة أقاربك وأصدقائك في مناطق مختلفة في العالم والتواصل معهم على شاشة الجهاز بعد أن كان ذلك مقتصراً على أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الهاتف المحمول.
وأعلنت شركة المكالمات المجانية على الإنترنت سكاي بي مؤخراً أن باناسونيك وإل جي اللذين يعدان من أكبر صناع التلفزيون في العالم تعتزمان ضم سكاي بي فيما يضعانه من أجهزة تلفزيون عالية الوضوح مربوطة على الإنترنت.
وفي مقدور من يشتري أجهزة التلفزيون هذه مع كاميرا شبكة إنترنت وميكروفون مخصصين لغرفة المعيشة أن يقوم مجاناً بالتحدث على الهواء مباشرة وبإجراء مكالمات هاتفية مجانية وهو جالس على الأريكة. ويعتبر هذا أول بيان ضمن عديد من البيانات المنتظرة من مصنعي أجهزة التلفزيون في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيجاس خلال هذا الأسبوع. ويسعى مصنعو أجهزة التلفزيون إقناع المستهلكين بالبدء في تبديل أجهزة التلفزيون عالية الدقة التي لم يمض على شرائها سوى سنوات قليلة.
كما يطرح المصنعون أجهزة أقل سماكة مع إضافة توصيلات إنترنت بها ويستعدون أيضاً لإدخال التقنية ثلاثية الأبعاد في أجهزة التلفزيون.
في ذلك يقول جوناثان روزنبرج رئيس استراتيجية التكنولوجي في سكاي بي: “هذا هو العام الذي سيبدأ فيه انطلاق أجهزة التلفزيون المتصلة بالإنترنت ومن المؤكد أنه في القريب العاجل سيكون كل جهاز تلفزيون يحتوي داخلياً على خاصية واي - فاي وكاميرا إنترنت وميكروفونات، وهذه تعد أول خطواتنا”.
صمدت سوق أجهزة التلفزيون الأميركية في مواجهة الركود وعبرت الأزمة بسلام، حيث أنتجت 33.86 مليون جهاز خلال عام 2009 بزيادة 17 في المئة عن عام 2008 في الوقت الذي ظلت فيه مبيعات التجزئة دون تغيير حسب مؤسسة آي سبلاي للبحوث. غير أن المنافسة الشرسة فيما بين المصنعين عملت على تقليص الأسعار والأرباح بصورة كبرى حيث هبط سعر جهاز التلفزيون 46 بوصة ذي الشاشة إل سي دي الرفيعة على سبيل المثال إلى أقل من 1000 دولار للمرة الأولى.
وفي وسع أجهزة التلفزيون المتوافقة مع الإنترنت (رغم إنها لم يثبت بعد نجاحها الواسع النطاق) أن تعيد شيئاً من تلك الأرباح المتقلصة. والجهاز على الوضوح 50 بوصة البلازما المزود بتوصيلة الحزمة العريضة من إل جي يزيد سعره 300 دولار على موقع Amazon.com عن جهاز تلفزيون نفس الحجم بدون التوصيلة. وفي بعض الأحيان يحصل صناع أجهزة التلفزيون على نسبة من الإيرادات عندما يشتري الزبائن أجهزتهم عبر شبكة الإنترنت.
وهذا هو سبب تدخل سكاي بي، فحتى الآن لم تكن أجهزة التلفزيون المتصلة بالشبكة مفتوحة إلا على عدد محدود من خدمات الإنترنت مثل ويدجتس من ياهو التي تقدم الأنباء وأحوال الطقس أو نت فليكس Net-flix التي تقدم خدمة الأفلام. ومن خلال إضافة خدمات أخرى وجعل التلفزيون أشبه ما يكون بالكمبيوتر الشخصي يعتزم صناع أجهزة التلفزيون اليوم تغيير هوية الشاشة الصغيرة في المنازل.
في ذلك يقول بوب بيري نائب رئيس باناسونيك: “التلفزيون ليس مجرد جهاز ترفيهي أحادي الاتجاه ولكنه جهاز اتصالات ثنائي الاتجاه وبوابة إلى حياة الناس الآخرين”.
وستعمل خدمة سكاي بي على التلفزيون بنفس الطريقة التي تعمل بها على جهاز الكمبيوتر الشخصي ولكن مع بعض القيود. فالبرنامج التلفزيوني سيتوقف تشغيله بمجرد طلب مكالمة سكاي بي أو تلقيها. ولم تصبح معالجات التلفزيون قوية بالقدر الكافي الذي يسمح للناس أن يتحدثوا أثناء مشاهدة برامج التلفزيون، حسب الشركات.
وتعتزم باناسونيك المتمركزة في اليابان وإل جي المتمركزة في كوريا الجنوبية بيع كاميرات شبكة مصممة خصيصاً لأجهزة التلفزيون المتوافقة مع سكاي بي والمنتظر أن يتراوح سعرها بين 100 و200 دولار. وستكون هذه الكاميرات (على عكس كاميرات الشبكة المعتادة) مهيأة لجو غرفة المعيشة والذي يمكن فيه أن تتسع المسافة بين جهاز التلفزيون والمشاهدين.
وهذه الاتفاقيات تعطي لسكاي بي التي استقلت مؤخراً عن إي بي eBay مجالاً جيداً لدخول المنازل. فنحو 520 مليون نسمة في أنحاء العالم يستخدمون خدمة سكاي بي لإجراء مكالمات اتصال مجانية وإجراء محادثات مرئية مع بعضهم البعض من كمبيوتراتهم وأجهزتهم الأخرى التي تشغل برنامج سوفت وير سكاي بي. وتحقق الشركة المكاسب من خلال فرض أسعار تنافسية على المستخدمين الذين يطلبون أرقام هاتف عادية وعلى الخدمات الإضافية مثل البريد الصوتي. وأضحت المحادثة المرئية خاصية متزايدة الأهمية من خواص سكاي بي، وتقول الشركة إن المحادثة المرئية تشكل 34 في المئة من المكالمات في الخدمة وتصل إلى 50 في المئة في أيام معينة مثل أعياد الكريسماس ورأس السنة الميلادية حين تحب الأسر التواصل وجهاً لوجه.

(عن إنترناشيونال هيرالد تريبيون)
وتعزيزاً لهذا النشاط أعلنت سكاي بي أيضاً أن برنامجها السوفت وير لأجهزة كمبيوتر ويندوز ولأجهزة التلفزيون سيتوافق مع المكالمات المرئية عالية الوضوح في نموذج 720 PHD لو لدى المستخدمين كاميرات شبكة (ويب كام) متلائمة مع هذا النظام.
يذكر أن سكاي بي لا تحصل أي إيرادات من المحادثات المرئية، على الأقل حتى الآن. ولكن روزنبرج يقول إن الشركة قد تبدأ قريباً في فرض رسوم على الخدمات الإضافية مثل إمكانية إجراء مكالمة مؤتمر مرئي فيما بين ثلاثة أو أكثر من الأشخاص.
غير أن هناك من لا يعتقد أن التلفزيون المتصل بالإنترنت بخواص مثل سكاي بي سيبهر المستهلك. في ذلك تقول ريدهي باتل المحللة في آي سبلاي إنها تعتقد أن الابتكارات الخاصة بشاشات إل سي دي التي تزيد من نسبة التباين وتقلل من سماكة الشاشة هي ما تجذب المتسوقين

اقرأ أيضا

ترامب: أميركا "قريبة جداً" من إبرام اتفاق تجارة "كبير" مع اليابان