الاتحاد

حديقة البيت الثاني

عندما تمر أمام المجمعات السكنية الحديثة أو الفلل المتناثرة في أرجاء الدولة تدهش من جمال الحديقة الموجودة في محيط المنزل وأمامه·· بل تعجب من تفنن البعض في تزيينها·· لكنك في نفس الوقت تحمل علامات استفهام كبيرة وكثيرة عندما ترى نفس العائلة المشهود لها بجمال حديقة منزلها وهي ترمي النفايات في الحديقة العامة أثناء نزهاتهم·· دون أن يكلفوا أنفسهم وضع المخلفات في سلة القمامة!
فلِمَ يهتم الناس بحدائقهم الخاصة ولا يهتمون بالحدائق العامة؟ أليس هذا بلدهم وبيتهم الثاني؟ ألا يحبون أن يرى الكل جمال المكان ويعجبون به كما يعجب الناس بحديقتهم الخضراء التي تسر الأعين؟ نتمنى من الجميع أن يراعي مصلحة البلد لأنهم الواجهة أمام الزوار·· كما أتمنى شخصياً أن يضع الكل في اعتباره أن من يلقي المخلفات في الأماكن العامة هو إنسان غير مسؤول، وكأنه يرمي القمامة نفسها في منزله الحقيقي الذي يعيش فيه·· فهل يرضى أن يعيش وسط القمامة؟!

اقرأ أيضا