الاتحاد

الرياضي

بوناميجو: لست سعيداً والنقطة أقل من طموحاتنا

فارس جمعة مدافع العين يحاول إبعاد الكرة من أمام جوليو سيزار

فارس جمعة مدافع العين يحاول إبعاد الكرة من أمام جوليو سيزار

دبي (الاتحاد) - أبدى البرازيلي باولو بوناميجو مدرب الشباب، عدم رضاه عن نتيجة التعادل، الذي خرج بها فريقه أمام العين، لأنه كان يطمح إلى ما هو أفضل، مؤكداً أنه غير سعيد بالنقطة، من منطلق أن “الأخضر” بذل جهداً كبيراً من أجل حصد النقاط الثلاث، وتقليص الفارق مع صاحب المركز الأول في الترتيب، من خمس نقاط إلى نقطتين فقط، لكنه لم يوفق في ذلك، ومع ذلك لا يلوم لاعبيه، لأنهم بذلوا جهداً كبيرا خلال المباراة إلا أن سيناريو اللقاء لم يساعد الفريق على تحقيق النتيجة التي سعى إليها.
واعترف مدرب “الجوارح” بأن فريقه لم يقدم المستوى المطلوب منه، خاصة في الشوط الأول، ولم يؤد بالطريقة التي تتماشى مع إمكاناته، حيث ارتبك بعد هدف العين المبكر، مما افقد الفريق توازنه وتنظيمه داخل الملعب، كما أن خط الدفاع لم يقدم الدور المطلوب منه في بداية اللقاء، ولم يتماسك بالشكل المطلوب، مما سمح للمنافس بأن يكون الأفضل في بداية المباراة.
وقال بوناميجو إن خروج المهاجم سياو بسبب الإصابة أثر بشكل واضح في أداء الشباب، لأنه لاعب متميز، ويملك إمكانات كبيرة، ويعد أحد مفاتيح الفريق في خط الهجوم، لذلك فإن خروجه انعكس سلباً على أداء “الأخضر”، على الرغم من الجهد الذي بذله اللاعب “البديل” داوود علي، ومساهمته الكبيرة في تعديل النتيجة.
وأكد بوناميجو أن إصابة سياو في مكان الإصابة السابقة نفسها، تزيد من قلق الجهاز الفني، لأن الفريق بحاجة إلى لاعبيه كافة، حتى يواصل مشواره بثبات، لذلك سيتم بذل كل الجهد خلال الأيام المقبلة من أجل شفاء اللاعب، واستعادة جاهزيته، مشيراً إلى أن كثرة الإصابات التي تشهدها المباريات يعد أمراً طبيعياً، في ظل قوة المواجهات التي يشهدها الدوري، من جولة إلى أخرى.
كما أشار مدرب “الجوارح” إلى أن فريقه لم يدخل في أجواء المباراة، ولم ينظم صفوفه إلا في ربع الساعة الأخير من الشوط الأول، حيث صنع بعض الفرص الهجومية المواتية للتسجيل، وخلال فترة الراحة وجه لاعبيه، وقدم لهم النصائح الضرورية، مما ساهم في استعادة التوازن والتنظيم، وتقديم عرض أفضل.
وأشار بوناميجو إلى أن الشباب عدل النتيجة في الشوط الثاني، وكان قريباً من إضافة أهداف أخرى، إلا أن الجهد الذي بذله لاعبو “الأخضر” لم يكن كافياً للفوز على متصدر الدوري، لأن صاحب الأرض افتقد الاختراقات الناجحة للوصول إلى مرمى المنافس.
وعلى الرغم من التعادل، إلا أن مدرب الشباب اعترف بقوة المنافس، حيث أكد أن فريقه واجه العين متصدر الدوري، وحفلت المباراة بالندية والصراع القوي للفوز بنقاطها، وعدم التعرض للخسارة من الطرفين، مشيراً إلى أن المباراة جاءت قوية بدنياً وتكتيكياً إلا أن أرضية الملعب لم تساعد الفريقين على تقديم عروض فنية جميلة تليق بقيمة الفريقين.
وعن مدى تأثير التعادل على مسيرة الشباب خلال الفترة المقبلة من مشوار الدوري أكد باولو بوناميجو أن “فرقة الجوارح” تملك العزيمة القوية على المنافسة بقوة على الصدارة، حيث ينظر “الأخضر” إلى المستقبل، وسوف يطوي صفحة العين بسرعة للتركيز في مباراته المقبلة أمام النصر استعداداً لتصحيح أخطائه وتقديم المستوى المطلوب.
واعترف عادل عبد الله كابتن “فرقة الجوارح” بأن الشباب لم يقدم حقيقة مستواه في مباراة أمس الأول أمام العين، كما لم يظهر بالصورة التي تميزه، بسب عدم الدخول في اللقاء بالشكل المطلوب.
وأضاف أن فريقه لم يلعب سوى خلال الشوط الثاني، مشيراً إلى أن خسارة جهود سياو أثرت على طريقة لعب “الأخضر”، خاصة أنه مهاجم متميز، ويقدم الكثير للخط الأمامي، ويساعد على الأداء بشكل قوي.
وعن النقطة التي خرج بها فريقه، ومدى تأثيرها على بقية سباق المنافسة على الصدارة قال عادل عبد الله إن الشباب لا يزال يلاحق العين، لأنه اقتسم نقطتي التعادل معه، ولكن المشوار لا يزال طويلاً، ويجب مضاعفة الجهد في المرحلة المقبلة، من أجل تضييق الخناق على المتصدر، والمنافسة بجدية على لقب الدوري.


سالم عبدالله: دعوة للنسيان

دبي (الاتحاد) - أكد سالم عبدالله حارس الشباب أن فريقه لعب شوطاً واحداً خلال مباراته مع العين، بسبب عدم دخوله الجيد في أجواء اللقاء، وعلى الرغم من ذلك نجح في تعديل النتيجة والعودة بقوة في الشوط الثاني، مشيراً إلى أن الخروج بالتعادل فقط أمام المتصدر، لن يؤثر بالسلب على معنويات اللاعبين، بل يزيد من إصرارهم على المنافسة بقوة، ومواصلة تشديد الخناق على صاحب المركز الأول.
وعن سبب عدم ظهور “الأخضر” بمستواه المعروف في بداية المباراة، ومدى ارتباط ذلك بعدم جاهزية اللاعبين نفسياً قال سالم إن الهدف المبكر أربك فريقه وأوجد حالة من عدم التوازن، بالإضافة إلى إصابة سياو، وتأثر خط الهجوم بذلك، حتى نجح المدرب في تعديل الأمور في الشوط الثاني، وبسببها عاد الفريق إلى مستواه، ودعا سالم عبد الله زملاءه إلى نسيان المباراة، والتفكير في المواجهات المقبلة، حتى يستعيد الشباب سلسلة انتصاراته.

7623 متفرجاً في المدرجات

دبي (الاتحاد) - شهدت مباراة الشباب والعين حضوراً جماهيرياً غفيراً، زاد من أجواء الإثارة والمتعة في لقاء القمة بين المتصدر والوصيف، وبلغ عدد الحضور 7623 متفرجاً من جماهير الفريقين، إلا أن أنصار العين حضروا مبكراً، وملأوا المدرجات خلف المرمى، وتسابقوا في التشجيع بأساليب جديدة ومبتكرة، كما أن جماهير الشباب، وعلى الرغم من حضورها متأخرة إلا أنها رفعت من أجواء الإثارة وساندت فريقها بقوة.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. اللقب الرابع بـ "الثلاثة"