الاتحاد

الإمارات

ملتقى الاستجابة الطبية للطوارئ يدعو للتوسع في المراكز التدريبية

دعت المستشفيات الإماراتية الإنسانية المتنقلة إلى تأسيس مراكز تدريبية معتمدة بمبادرة من المؤسسة الوطنية للتدريب وبشراكة مع أبرز المراكز والجامعات العالمية لإيجاد برامج تدريبية ومراكز ميدانية وتقديم خدماتها التدريبية لما يزيد على 6 آلاف كادر اداري وطبي باستخدام احدث تكنولوجيا المحاكاة لتأهيل الأطباء والممرضين في مجال الاستجابة الطبية للطوارئ ومجابهة الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية وضمن خطتها لعام 2011-2012.
جاء ذلك في ختام فعاليات الملتقى الإماراتي الوطني للاستجابة الطبية للطوارئ وفعاليات مؤتمر الإمارات الإنساني الذي عقد برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الاحمر، واختتم أمس في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي. وقد ركزت الفعاليات في اليوم الاول على الاستجابة الطبية للطوارئ بينما تركزت فعاليات اليوم الختامي على مؤتمر الإمارات الإنساني من خلال تنظيم العديد من المحاضرات والبرامج التدريبية في مجال الاعمال الانسانية ومجابهة الكوارث والاستجابة الطبية للطوارئ للكوادر الادارية والطبية بمقر المركز التدريبي الميداني في ساحة نادي ضباط القوات المسلحة بمشاركة ممثلين من مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة وغير الربحية. وتضمت الفعاليات اليوم الختامي تنظيم تمارين وتجارب وهمية على التعامل مع مصابين جراء الحالات الكوارث غير الطبيعية لصقل خبرات المشاركين على كيفية التعامل مع الحوادث ومع الاصابات ونقلها الى مركز الاستجابة للطوارئ بالتعاون مع الجهات المعنية ذات العلاقة.
وقال الخبير ستيف موسيدل إن البرنامج التدريبي المصاحب للمؤتمر معتمد من الهيئة الاميركية للكوارث والمؤسسة الاميركية الطبية وتضمن محاضرات علمية وورش عملية تطبيقية، إضافة إلى تمارين وهمية لمحاكاة الإصابات الناتجة من الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية، مشيراً إلى أن الإمارات تعد أول دولة عربية يتم اعتمادها من قبل الهيئة الاميركية لانقاذ الحياة كمقر اقليمي لتدريب الكوادر الطبية وفق منهج موحد ومعتمد عالمياً.
ومن ناحيته أكد الدكتور عبدالكريم عبدالله من منطقة عجمان الطبية أن المركز التدريبي الميداني شكل نقلة نوعية في مجال التدريب الطبي في الدولة استفاد منها ما يزيد على 3 آلاف كادر إداري وطبي من مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة.
وأكد هاني الزبيدي المدير الاقليمي لمنظمة الحياة للاغاثة والتنمية أن المؤسسات والمنظمات العالمية الإنسانية حرصت على المشاركة في فعاليات المؤتمر لما له من أهمية في مجال تأهيل وتطوير الكوادر في مجال الاستجابة للطوارئ.
واعتبر مختار فرح ممثل مكتب تنسيق المساعدات الانسانية للأمم المتحدة أن استضافة أبوظبي لمؤتمر الإمارات الإنساني تأكيد على الاهتمام الذي توليه الإمارات للأعمال الإنسانية ومبادراتها الإنسانية الرائدة على المستوى العالمي.
واستعرض الدكتور عادل الشامري المدير التنفيذي للمستشفيات الإماراتية الإنسانية العالمية المتنقلة رئيس البرنامج الوطني للاستجابة الطبية للطوارئ تجربة الدولة في هذا المجال، مؤكدا أن الإمارات قدمت للبشرية نموذجا مميزا للعمل الإنساني محليا وعالميا، حيث استطاعت من خلال البرامج الإنسانية والصحية التي تنفذها حملة العطاء لعلاج مليون طفل معوز أن تقدم العلاج المجاني لما يزيد على 40 ألف طفل ومسن. واكد أن الإمارات استطاعت أن تحرك أربعة مستشفيات ميدانية في العديد من الدول التي شملتها تلك المبادرات الإنسانية.

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يحذر من اضطراب البحر وارتفاع الموج في الخليج العربي