صحيفة الاتحاد

حصاد عربي ودولي 2012

إنجازات هائلة يحققها العلماء في مختلف المجالات



هشام أحناش (أبوظبي)- كان عام 2012 حافلاً بالاكتشافات العلمية، منها ما حظي بقدر كبير من الأضواء مثل الابتكارات المميزة والإسهامات الكبيرة التي قادت أصحابها للفوز بجوائز نوبل، ومنها ما أثار ضجة ترددت أصداؤها في كل أنحاء العالم. وفيما يلي أبرز هذه الاكتشافات:
جزئية «بوزون هيجس» - كان هذا الاكتشاف هو الأعظم من نوعه هذا العام بكل المقاييس، بل إن بعض العلماء قالوا إنه لا يضاهيه في حجمه وعظمته، إلا برنامج “أبولو” الذي قاد في ستينيات القرن الماضي إلى الهبوط على سطح القمر. وهم يتوقعون أن يمهد هذا لسلسلة اكتشافات جديدة لاحقة. وكان اكتشاف هذا الجزيء الذي تنبأ به العالم الفيزيائي الأسكتلندي بيتر هيجز قبل 45 سنة ثمرة بحوث علماء من خمسين دولة قاموا ببحوث عديدة منذ تأسيس مركز بحوث مسرع الجزيئات الدولي في جنيف بسويسرا، قبل أن يتبينوا أن “بوزون هيجس” هو ذلك الجزيء الأساسي متناهي الدقة الذي يساعد الجسيمات في الذرة على اكتساب كتلتها. وهو بمثابة نسيج الكون، ويضطلع بدور حيوي في تشكيله، ويعد أحد المكونات السبعة عشر للمادة.
نزول «كيوريوستي» على سطح المريخ - تكللت البحوث النظرية لوكالة الفضاء والطيران الأميركية “ناسا” بالنجاح، ووجدت طريقها إلى الواقع عبر نجاح المسبار “كيريوسيتي” البالغ وزنه 900 كيلوجرام في الهبوط بشكل سليم على سطح كوكب المريخ بعد قطع المسبار رحلة دامت ثمانية شهور.
فك الشيفرة البشرية - بعد قضاء خمس سنوات في البحث، تمكن علماء واختصاصيون وصل عددهم إلى أكثر من 400 من 32 مختبراً من تحليل ثلاثة مليارات زوج من الشيفرة الوراثية البشرية المكونة للحمض النووي الريبي للإنسان (DNA). وتبين للعلماء أن الشيفرة الجينية التي كان يعتبرها البعض سابقاً غير وظيفية هي نشيطة جداً.
الوصول إلى أعماق بحيرة «فوستوك» المتجمدة- بعد قضاء ثلاثين عاماً في الحفر وتحليل عينات مختلفة من المياه المجمدة من بحيرة “فوستوك” في المحيط المتجمد الجنوبي، وجد علماء روس بحيرة معزولة عن هواء المجال الجوي بطبقة من الجليد منذ ملايين السنين.
ثلاثة كواكب جديدة - أعلن علماء بريطانيون عن اكتشاف ثلاثة كواكب جديدة خارج مجموعتنا الشمسية خلال إجرائهم دراسة عن كوكب شبيه بالأرض. وتقترب الكواكب الثلاثة من شمس مجراتها، بحيث تصل حرارتها إلى نحو 2000 درجة سيلسيوس.
مجرة حلزونية - أعلن علماء فلك أنهم رصدوا أول مجرة حلزونية معروفة إلى الآن يعود تاريخها إلى قبل ثلاثة مليارات عام بعد حدوث ما يعرف بـ “الانفجار الكبير”. وبعد إجراء مسح فضائي لنحو 300 مجرة قام بها تليسكوب الفضاء هابل، تبين لهم أن هذه المجرة تشبه مجرة درب التبانة.
خلايا جذعية جلدية - نجح علماء من جامعة كيوتة وجيمس تومسون في برمجة الخلايا الجلدية دون الاضطرار لقتل الأجنة من أجل الحصول على أجزاء منها. وقد كانت طريقة استخلاص الخلايا الجذعية من الأجنة تشهد جدلاً واسعاً بسبب عدم أخلاقيتها وأدت إلى منع إجراء بحوث الخلايا الجذعية في عدد من الدول الغربية، وفرض على الباحثين في معظم الدول أن تقتصر بحوثها على أجنة الحيوانات.
قمر جديد لبلوتو - نجح علماء فلك من الوكالة الفضائية الأميركية للملاحة والطيران “ناسا” في رصد أصغر قمر تابع لكوكب بلوتو عن طريق استعمال تلسكوب “هابل”، وهو القمر الخامس.
صمامات قلب - بعد إجراء سلسلة بحوث استمرت عشر سنوات، تمكن علماء من تحويل بعض الفقرات العظمية إلى صمامات قلب باستخدام الكولاجين.
كوكب له وزن الأرض - تمكن خبراء تابعون للمرصد الأوروبي الجنوبي من اكتشاف كوكب تقارب كتلته كتلة الأرض (1,13). ويوجد هذا الكوكب في أقرب مجموعة من مجموعتنا الشمسية.
أدق قياس لتسارع توسع الكون - توصل العلماء الفلكيون العاملون مع تلسكوب “سبيتير” إلى أدق قياس يحققه “هابل” في التاريخ، وهو قياس لمدى التوسع الكوني في الفضاء. ويستخدم هذا المعيار لتقدير عمر الكون. وتمكن تلسكوب “سبيتر” من تحسين دقة القياس نحو ثلاث مرات.
جليد على سطح ميركوري - عثر المسبار الأميركي “مسينجر” على جليد في أعماق فوهات بركانية خامدة على سطع كوكب عطارد. وذلك عبر استعمال تقنيات هي الأحدث من نوعها لمعالجة الصور بالليزر.
أسماك تسير على اليابسة - أعلن الصندوق العالمي للطبيعة عن اكتشاف نوع مميز من الضفادع ونوع من الأسماك قادرة على السير على البر في فيتنام. ومن بين الكائنات المكتشفة حديثاً نوع من أسماك السلور يعرف باسم “الكلاريس”، والقادر على التحرك على اليابسة.
ضوء أقدم نجوم المجرة - نجح علماء فلكيون في رصد أول آثار الضوء القادم من أقدم نجوم الكون باستخدام تلسكوب “فيرمي”، ويطلق عليه إشعاع المجرة الخارجي. ويصعب التقاط آثار الانفجار المعاصر لتشكل النجوم الأولى بسبب طغيان توهج النجوم الحديثة عليه.
ديناصور بأجنحة - أعلن علماء صينيون عن اكتشاف جمجمة ديناصور له أجنحة كان يعيش منذ 70 مليون سنة ووزنه نحو 1360 كيلوجراماً.
أكبر انفجار نجمي- تمكن باحثون من قسم الفضاء في جامعة كاليفورنيا وجامعة تكساس وبيركلي من تسجيل أكبر انفجار نجمي على الإطلاق والأول من نوعه.
مخلوقات جديدة - أعلن علماء عن اكتشاف أكثر من 700 مخلوق جديد.