الاقتصادي

الاتحاد

توقع انخفاض الإنفاق العالمي على التكنولوجيا في 2014

لاس فيجاس (د ب أ) - توقع تقرير اقتصادي تراجع الإنفاق العالمي على التكنولوجيا خلال العام الحالي، بنسبة 1% عن العام الماضي ليصل إلى 1?055 تريليون دولار، بسبب انخفاض أسعار الهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحي بما يبدد أثر زيادة الطلب على التكنولوجيا.
صدر التقرير عن اتحاد الأجهزة الإلكترونية المنزلية الأميركي، في افتتاح المعرض السنوي الدولي للأجهزة الإلكترونية المنزلية في مدينة لاس فيجاس الأميركية أمس الأول.
وذكر التقرير أن التراجع الأكبر للإنفاق سيكون فيما سماها دول آسيا المتقدمة حيث يتوقع تراجع إنفاق هذه الدول على التكنولوجيا خلال العام الحالي بنسبة 8% بعد تراجعه بنسبة 11% العام الماضي. كما يتوقع تراجع الإنفاق في غرب أوروبا بنسبة 6% بعد تراجعه بنسبة 3% العام الماضي.
ورجح أن يشهد إنفاق الولايات المتحدة تراجعا بنسبة 1% خلال العام الحالي.
إلى ذلك، توقعت شركات الإلكترونيات الكبرى أن يشهد العالم في عام 2014 الاتجاه إلى «المنازل الذكية» و«السيارات الذكية».
وقالت شركة سامسونج الكورية الجنوبية للإلكترونيات، إنها تركز على وجود خدمة تمكن المستهلك من استخدام أجهزة التلفزيون والأجهزة المنزلية والهواتف الذكية من خلال جهاز واحد.
وأوضحت الشركة قبل المعرض السنوي للتكنولوجيا، المعروف بتقديم نظرات مسبقة والعرض الأول لأدوات جديدة ،أن خدمة المنزل الذكي تسمح باستخدام جهاز تحكم واحد عن بعد، لتشغيل الثلاجات والغسالات ومكيفات الهواء وأيضاً التحكم في هذه الأجهزة صوتياً.
ويمكن أن تقدم الأجهزة المنزلية الذكية لأصحابها تلقائياً إخطارات، عندما تكون هذه الأجهزة في حاجة إلى إصلاح كما يمكن أن تنقل لقطات رقمية لمحيطها، يستطيع المستخدم الوصول إليها عن بعد.
وتسعى شركات الإلكترونيات إلى التحول إلى التشغيل الآلي للمنازل منذ سنوات، ولكن ارتفاع الأسعار يعني أن هذا الاتجاه لم يتمكن من ترسيخ نفسه بعد. وتعمل شركة بوش الألمانية حاليا على تحديد معيار للصناعة لشركات التكنولوجيا التي تطور الأجهزة المنزلية الذكية.
كما ظهر اتجاه آخر جديد قبل معرض الإلكترونيات وهو «السيارة الذكية»، والتي ستشمل تزويد السيارات بجهاز لتسجيل بيانات وجمع البيانات الصوتية والمرئية ومعلومات عن السائق. ومن المقرر أن تزود شركة جنرال موتورز سيارتها الجديدة «كورفيت ستينجراي» بهذه التكنولوجيا.
ويسمح معرض لاس فيجاس، الذي لا يفتح أمام الجمهور، لصناعة الإلكترونيات بتبادل الأفكار في اتجاهات التكنولوجيا الجديدة، كما يسمح للشركات بالترويج للمنتجات الجديدة.
وقال ستيف كوينينج مدير إدارة التحليل الاقتصادي في الاتحاد خلال مؤتمر صحفي «نحن نترقب التحول الكبير الجديد» الذي سيعزز الإنفاق على التكنولوجيا.ويتوقع التقرير نموا قويا للإنفاق على التكنولوجيا في دول الشرق الأوسط وإفريقيا، حيث سيزيد الإنفاق بنسبة 6% في حين سيزيد في أميركا اللاتينية بنسبة 2% وفي دول آسيا الصاعدة بنسبة 1% بعد زيادة نسبتها 15% العام الماضي.
ووفقاً للتقرير، فإن إنفاق الدول الصاعدة على التكنولوجيا سيعادل إنفاق الدول المتقدمة للمرة الأولى في 2014، ليصل إجمالي نمو إنفاق هذه الدول إلى 41% منذ عام 2010 في حين تراجع إنفاق الدول المتقدمة بنسبة 3% خلال الفترة نفسها. ومن المتوقع أن تتفوق دول آسيا الصاعدة على أميركا الشمالية في الإنفاق التكنولوجي خلال العام الحالي، حيث ستصل مبيعات التكنولوجيا في هذه الدول إلى 286 مليار دولار مقابل 254 مليار دولار في أميركا الشمالية.
ويمثل تراجع أسعار الهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحي سبباً رئيسياً لزيادة المبيعات في الدول الصاعدة، والذي سيمثل نحو 42% من إجمالي مبيعات الكمبيوتر اللوحي العالمية و70% من مبيعات الهواتف الذكية خلال العام الحالي.
ومن المتوقع أن يكون متوسط سعر الهاتف الذكي خلال العام الحالي 297 دولاراً، مقابل 345 دولاراً في عام 2013 و444 دولاراً في 2010.

اقرأ أيضا

«الاقتصاد»: حملات رقابية مكثفة بمختلف أسواق الدولة