صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

استهداف مسجد ومتاجر بأعمال عنف ضد مسلمين في سريلانكا

الجيش السريلانكي يقوم بدوريات أمس بعد أعمال العنف ضد المسلمين (أ ف ب)

الجيش السريلانكي يقوم بدوريات أمس بعد أعمال العنف ضد المسلمين (أ ف ب)

كولومبو (أ ف ب)

أعلنت الشرطة السريلانكية أن قنابل حارقة ألقيت على مسجد أمس فيما يقوم مئات الجنود بدوريات في منطقة وسط البلاد حيث وقعت أعمال عنف ضد مسلمين أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص. وقالت الشرطة إن متاجر يملكها مسلمون تعرضت للحرق والنهب في مناطق عدة في سريلانكا، وذلك بعد أيام على فرض حالة الطوارئ على مستوى البلاد لوقف أعمال العنف في كاندي.
وأعلنت الشرطة توقيف 85 شخصا بتهمة إثارة الشغب في المنطقة الواقعة على تل، بينهم زعيم جماعة سنهالية بوذية متطرفة معروفة بالتحريض على المسلمين.
وقال المتحدث باسم الشرطة روان جوناسيكيريا للصحفيين في كولومبو «اعتقلنا عشرة مشتبه بهم رئيسيين، منهم اميث ويراسينج الذي خطط وقاد تلك الهجمات» مؤكدا اعتقال 75 آخرين.
ونشرت آليات مدرعة وجنود مدججون بالسلاح في المنطقة الواقعة على تل، حيث لا تزال خدمة الإنترنت متوقفة وحظر التجول الليلي مستمرا.
وأمرت الحكومة بقطع الإنترنت بعد أن رصدت الشرطة عددا من مثيري الشغب السنهاليين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لتنسيق هجمات على مؤسسات لمسلمين.
وأحرق أكثر من 200 من المنازل والمتاجر والسيارات في ثلاثة أيام من أعمال العنف، على أيدي مثيري شغب من الغالبية السنهالية البوذية.
وفرض حظر تجول ل24 ساعة بعد ظهر الأربعاء، عقب انفجار قنبلة بيد مهاجم فقتل واصيب 11 شخصا، بحسب مسؤولين.
وفي ويليجاما (240 كلم جنوب كاندي) هوجم متجر مملوك لمسلمين فيما تعرضت مؤسسات يملكها مسلمون للرشق بالحجارة في موقعين اثنين خارج كاندي. وطلبت الهيئة المنظمة للاتصالات من مزودي الإنترنت حجب فيسبوك ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى لمنع انتشار خطاب الكراهية للمسلمين.
وقال مواطنون مسلمون في كاندي إن قوات الأمن والشرطة، الممنوحة صلاحيات القيام بتوقيفات بموجب قانون الطوارئ، كانت بطيئة في الاستجابة عقب اندلاع أعمال العنف.
ونقلت صحيفة ديلي اف.تي أمس عن رجل الأعمال المسلم م. جافر «التقاطع الرئيسي يشتعل. وفي نفس الوقت فإن السلطات تقف مكتوفة الأيدي وتراقب».
والسنهاليون البوذيون هم اكبر مجموعة اتنية في سريلانكا ويمثلون 75 بالمئة من سكان الجزيرة البالغ عددهم 21 مليون نسمة. ويمثل المسلمون 10 بالمئة من عدد السكان.