الاتحاد

الإمارات

إطلاق تقرير الشباب ومشروع «مسبار الأمل»

 دبي (الاتحاد)

أعلنت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس الإمارات للشباب، عن التعاون مع فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ « مسبار الأمل» في مركز محمد بن راشد للفضاء لإطلاق تقرير الشباب ومسبار الأمل، وذلك ضمن مبادرة «بيانات شبابية».
ويهدف التعاون الجديد إلى توفير بيانات متكاملة عن فريق العمل القائم على مشروع مسبار الأمل من الشباب، ورصد أهم الإحصائيات الخاصة به، وبما يسلط الضوء على احتياجات المشروع، ويدعم رؤية الدولة في تنمية القطاع الفضائي الوطني وتطوير الكوادر البشرية المؤهلة في مجال الفضاء.
وأوضحت معالي شما بنت سهيل المزروعي أن المبادرة الجديدة تأتي ضمن جهود المجلس المستمرة ضمن مبادرة بيانات شبابية لإشراك أكبر عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة في هذه المبادرة، ما يتيح للمجلس الوقوف على احتياجاتهم واستطلاع آرائهم، ومناقشة متطلباتهم، وبما يلعب دوراً مهماً في المستقبل لتطوير قدرات شباب الوطن.
وأضافت معاليها أن مخرجات المشروع تدعم جهود الدولة بصورة عامة في مجال استكشاف الفضاء، وجهود فريق العمل على مشروع مسبار الأمل بصورة خاصة، وبما يعزز من ريادة الدولة وتنافسيتها في هذا المجال.
وبهذه المناسبة قال عمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ» ـ مسبار الأمل « بمركز محمد بن راشد للفضاء: إن فريق مشروع مسبار الأمل يتشارك مع أهداف وتوجهات مجلس الإمارات للشباب في إلهام وإعداد أجيال المستقبل ، مشيراً إلى أن مشروع «مسبار الأمل» يمثل رؤية دولة الإمارات بإعطاء الشباب دورا في المساهمة في بناء وطنهم، وإلهام المنطقة والإفادة المعرفية للبشرية.
وأضاف شرف: مبادرة بيانات شبابية تقدم مجموعة واسعة من البيانات الدقيقة حول واقع الشباب، الذي يعد أمرا بالغ الأهمية، خاصةً أن التعاون يعكس مدى الأثر الذي أحدثه مشروع «مسبار الأمل» في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وبما يخدم خلق المنظومة اللازمة لضمان اقتصاد معرفي مستدام قائم على الابتكار والإبداع في الدولة.
وأظهر تقرير الشباب ومشروع مسبار الأمل أن الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 سنة يشكلون 75% من أعضاء فريق مشروع «مسبار الأمل»،الذي يعتبر الأصغر لاستكشاف الكواكب عالمياً، فيما يبلغ عدد الشبان 23 مقابل 15 شابة بمتوسط عمر 27 سنة.
وكشف التقرير أيضاً عن منح الإناث إنجازاً عالمياً للدولة بعد أن بلغت نسبتهن في فريق العمل 30% أي أكثر من ضعف متوسط وكالة «ناسا» الأميركية للفضاء الذي تبلغ نسبتهن فيها 14?.
كما كشف التقرير عن حاجة فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ لشباب من حملة تخصصات غير متوفرة في سوق العمل حالياً، وهي تخصصات العلوم الأساسية مثل» الفيزياء، الكيمياء، الأحياء وهندسة البرمجيات والفيزياء الفلكية وعلم الفلك « حيث سيلعب المجلس دوراً نوعياً في المستقبل لتحفيز الشباب للتخصص في هذه العلوم التي باتت حيوية ومهمة في خطط الدولة المستقبلية. 
من جانبها قالت حور الخاجة، عضو مجلس دبي للشباب وعضو فريق عمل مشروع بيانات شبابية:مع تزايد أهميتها في الوقت الحالي، صارت البيانات اليوم عامل النفط الجديد والعملة الأهم عالمياً، فمن الطبيعي لدولة الإمارات العربية المتحدة أن تستثمر في هذا المصدر من خلال مبادرة بيانات شبابية، والتي تهدف إلى جمع ورصد وتحليل البيانات الخاصة بفئة الشباب تحديداً،وذلك لرسم صورة واضحة للوضع الراهن،وبالتالي اتخاذ قرارات سليمة لمستقبل أكثر إشراقا لشبابنا.
الجدير بالذكر أن مبادرة بيانات شبابية التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب العام الماضي تهدف إلى الوقوف على احتياجات الشباب من خلال جمع البيانات والإحصائيات الخاصة به، والتي من شأنها أن تسهم بشكل كبير في وضع القرارات وتطوير السياسات المستقبلية لقطاع الشباب.

اقرأ أيضا