دبي (الاتحاد)

أطلقت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات دورة مجانية حول المشاركة الإلكترونية على موقع أكاديمية الحكومة الذكية، التي تهدف إلى تفعيل دور المشاركة الإلكترونية في المجتمع وتشجيع أفراد المجتمع على المشاركة في صنع السياسات، بما يخدم مؤشر الخدمات الإلكترونية الذكية الصادر عن الأمم المتحدة، وأحد مؤشرات الأجندة الوطنية.
وقال حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: «تنادي معظم دول العالم اليوم بتفعيل المشاركة الإلكترونية، نظراً لما لها من دور رئيسي في بناء استراتيجيات الدول، ووضع الخطط المستقبلية وتحقيق التنمية المستدامة، وقد أولت دولة الإمارات العربية المتحدة وبتوجيهات من قيادتنا الرشيدة المشاركة الإلكترونية أهمية كبرى، كونها تعمل على وضع المجتمع الإماراتي بكافة أطيافه في قلب صناعة القرار، حيث تسمح المشاركة الإلكترونية لكل المواطنين والمقيمين في الدولة المساهمة في وضع الخطط والاستراتيجيات المستقبلية، من خلال إبداء آرائهم ومقترحاتهم باستخدام قنوات المشاركة الإلكترونية المعتمدة والمتجسدة في مواقع الجهات الحكومية والاتحادية وعلى الصفحات الموثوقة على مواقع التواصل الاجتماعي».
وأشار إلى أن حكومة الإمارات تعمل على توفير كافة الخدمات التي تنشر السعادة بين كافة أفراد المجتمع، وللوصول إلى هذا الهدف لابد من الاستماع للجمهور وفهم احتياجاته وأضاف بالقول: «لقد سمحت التقنيات الحديثة والثورة الحاصلة في عالم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تسهيل التواصل بين المواطنين وأصحاب القرار، وبناء عليه فقد قامت الهيئة بكثير من المبادرات التي تخدم المشاركة الإلكترونية، ومن بين تلك المبادرات تخصيص مساقات تعليمية حول المشاركة الإلكترونية، بهدف تعريف جميع أفراد المجتمع بمختلف مستوياتهم واهتماماتهم على أهمية المشاركة الإلكترونية، وكيفية الاستفادة منها ليكونوا عناصر فاعلين في اتخاذ القرارات الأفضل، والتي تسرع عملية التنمية المستدامة وتساهم في تحقيق الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021).