الاتحاد

رسائلكم وصلت

كاد المعلم أن يكون رسولا·· ولكن؟
إلى صحيفة الاتحاد··
تحية طيبة وبعد··
رداً على كا ما نشر بتاريخ 28/1/2005 ، 2/2/2005 ، 19/2/2005 حول اتهامات المظلومين (حسب زعمهم) ودفاع المدافعين الأبطال (حسب زعمهم) أولا أود الرد على سؤال الأخت موزة السويدي (هل هنالك مرب يعامل ابناءه بطريقة قاسية؟) الجواب هو نعم إذا انعدم الإحساس بمهنة المعلم والرسالة التعليمية والمهارات التربوية· نحن طلاب جامعيون ولسنا طلاباً في المراحل الأولى في الدراسة نحن نستحق الاحترام والتقدير ومعاملة الكبار، نعم نحن نقدر المعلم والدكتور الذي يتحلى بمهارات وسلوك يليق بدكتور في جامعة مرموقة ونضعه فوق رؤوسنا ونكن له كل الاحترام ونرفض عندما نجده يقلل من احترامنا ويصعب المادة العلمية وكأنه يعاند ويستخدم أسلوب عقاب أو السلطة المتعجرفة فهذا مرفوض في مجال التربية والتعليم·
أنا لا أتهم الدكتور بعينه ولا أدافع عن الطلاب الذين لم تساعدهم الهيئة التدريسية من خلال سماع شكواهم ضد تصرف أو سلوك وضعهم تحت ضغط نفسي صعب لا تعرفونه أنتم ولا أنا ولكن ألوم الهيئة التدريسية بالجامعة (كافة مستوياتها) في احتواء طلابهم وسماع شكواهم ومحاولة تسوية الموضوع مع دكتورهم الفاضل الذي كما قلت إنه بمثابة الأب· وأتفق بأنه من حق الدكتور معاقبة الطالب إذا خرج عن احترام الدكتور بأن يعاقبه في درجات السلوك التي لديه أما درجات الامتحانات فلا، لأنها من جهد الطالب ودراسته واعتقد ان هذا هو العدل· وكذلك من حق الطلاب الذين يظلمون أن يرفعوا شكواهم والمهم إلى هيئة التدريس بالجامعة وان لم تسمع فلا شك بأن صحيفة الاتحاد (رأي الناس) هي الصحيفة التي تعنى برسائل الطلاب إذا ضاقت بهم السبل وتستوعب أقلامهم إذا ألقي بشكواهم في سلة المهملات في إطار من حرية الرأي واحترام حريات الآخرين· فالكل مشكور من طلاب كتبوا رأيهم باقلامهم وطلاب دافعوا عن دكتورهم الفاضل ويبقى دور الهيئة التدريسية في توضيح الرد في صحيفة الاتحاد تحت حرية الرأي للجميع ان صح التعبير من أجل جامعتنا الغالية والذي أفخر بدراستي بها·
وتفضلوا بقبول قائق الاحترام···
طالب من كلية الإعلام والمعلومات والعلاقات العامة··

اقرأ أيضا