إبراهيم سليم (أبوظبي) اعتمد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها العاشرة 2016/2017 على مستوى الدولة والوطن العربي، وحصلت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح، رئيسة جامعة زايد على جائزة الشخصية التربوية الاعتبارية في الدورة الحالية. وبلغ عدد الفائزين في هذه الدورة 36 فائزاً وفائزة بينهم 24 فائزاً من داخل الدولة، و12 فائزاً على مستوى الوطن العربي، وسيتم تكريم الفائزين في 17 أبريل المقبل بقصر الإمارات في أبوظبي، وحصد مجلس أبوظبي للتعليم 10 جوائز في عدد من الفئات، وبلغ إجمالي المحكمين 32 محكماً على مستوى الوطن العربي، لتحكيم الأعمال الفائزة. كما قررت الجائزة تكريم 17 من قدامى المعلمين والإداريين من الرعيل الأول على مستوى الدولة، خلال حفل التكريم، المقرر له 17 أبريل المقبل، بقصر الإمارات، بواقع 2 من كل منطقة تعليمية من الذين قضوا 28 عاماً في الميدان التربوي سواء معلمين أو إداريين أو أخصائيين، وكل منطقة سترشح اثنين، اعترافاً وتقديراً لجهودهم، وقد بلغ عدد المتقدمين للجائزة خلال هذه الدورة، 800 مرشح ومرشحة على مستوى الدولة والوطن العربي، بزيادة بنسبة 20% عن الدورة الماضية بحسب أمل العفيفي، الأمين العام لجائزة خليفة التربية. وأعلنت الأمانة العامة للجائزة أسماء الفائزين في الدورة الحالية، خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بمقر الجائزة، بحضور أمل العفيفي الأمين العام للجائزة والدكتور خالد العبري، وحميد إبراهيم عضوي اللجنة التنفيذية للجائزة وممثلي وسائل الإعلام. وأكدت أمل العفيفي، أن إعلان أسماء الفائزين يتزامن مع عدد من المناسبات الحيوية في الدولة من بينها عام الخير وكذلك احتفالات الدولة باليوم العالمي للسعادة وأيضاً الاحتفال بعيد الأم وكلها مناسبات ترسخ من مناخ التميز الذي تعمل جائزة خليفة التربوية على ترسيخه في الميدان التربوي والتعليمي، وذلك انطلاقاً من رسالتها التي حددها راعي الجائزة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في أن تكون جائزة خليفة التربوية مبادرة وطنية رائدة، تحفز العاملين في الميدان التربوي والتعليمي على الإبداع وتطوير منظومة التعليم بما يواكب تحديات عصر المعرفة ويرسخ من عناصر الإبداع والابتكار في هذا القطاع الحيوي. وأشارت العفيفي إلى أن الجائزة سجلت منجزات رائدة في مسيرة التعليم منذ انطلاقها قبل 10 سنوات إذ حرصت الجائزة على ترجمة توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء الجائزة على أن تكون في صدارة المشهد التربوي، والتعليمي، من خلال ما تطرحه من مجالات تغطي مختلف أوجه العملية التعليمية بشقيها الجامعي وما قبل الجامعي. وأكدت العفيفي أن فوز معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح رئيسة جامعة زايد بجائزة الشخصية التربوية الاعتبارية للدورة الحالية وذلك تقديراً لإسهاماتها في تعزيز مسيرة التعليم. وأشار الدكتور خالد العبري عضو اللجنة التنفيذية إلى فوز ناعمة محمد راشد الدهماني من مدرسة سالم سهيل للتعليم الأساسي وزارة التربية والتعليم" رأس الخيمة"، بمجال الابتكار التربوي عن المشروع المبتكر «صفي عالمي الممتع» وفي مجال التعليم العام "فئة المعلم المبدع، وفازت بها كل من أسماء عبدالعزيز محمد الزعابي مدرسة زهرة المدائن للتعليم الأساسي وزارة التربية والتعليم من رأس الخيمة، وانتصار عبدالله عبدالفتاح مصطفى الغانم مدرسة السارية للتعليم الأساسي والثانوي مجلس أبوظبي للتعليم بالعين، وأيمن إبراهيم السيد محمد النقيب مدرسة مدرسة العين للتعليم الأساسي مجلس أبوظبي للتعليم بالعين، وشادي فتحي حامد محمد القصاص مدرسة الشارقة الأميركية الدولية وزارة التربية والتعليم بالشارقة، وشريفة محمد علي حميد مدرسة السمحة للتعليم الأساسي والثانوي مجلس أبوظبي للتعليم، بأبوظبي. كما فازت شيخة أحمد محمد قيوضي مدرسة جويرية بنت الحارث للتعليم الأساسي وزارة التربية والتعليم بالفجيرة، وشيخه إبراهيم محمد الرميثي مدرسة الجير للتعليم الثانوي وزارة التربية والتعليم من رأس الخيمة، وعماد حمدي محمود محمد مدرسة سيف الدولة للتعليم الأساسي وزارة التربية والتعليم بالفجيرة، وغانية عارف البنا ثانوية التكنولوجيا التطبيقية مركز أبوظبي للتدريب والتعليم التقني والمهني، وفايزة عبدالله محمد المنذري مدرسة القمة للتعليم الأساسي مجلس أبوظبي للتعليم أبوظبي، ومحمد أحمد محمد البستاوي مدرسة الخزنة للتعليم الأساسي والثانوي مجلس أبوظبي للتعليم بالعين، وهيفاء سعيد سالم المسماري مدرسة البحر للتعليم الأساسي وزارة التربية والتعليم بالفجيرة. وفاز في مجال التعليم العام "فئة المعلم المبدع" على مستوى الوطن العربي "علي سعيد سليم المطري مدرسة المتنبي للتعليم الأساسي للبنين وزارة التربية والتعليم سلطنة عمان، ونورة بنت صالح بن أحمد الذويخ مدرسة الثانوية الثانية"الجبيل" المملكة العربية السعودية. وفي مجال التعليم العام، فئة الأداء التعليمي المؤسسي: روضة الشذى مجلس أبوظبي للتعليم "الظفرة"، مدارس الإمارات الوطنية - مجمع محمد بن زايد مجلس أبوظبي للتعليم أبوظبي. وأشار العبري إلى أن قائمة الفائزين في المجالات الأخرى، ومنها مجال التعليم العالي على مستوى الدولة والوطن العربي" فئة الأستاذ الجامعي المتميز" في التدريس، وشملت الدكتورة نعيمة محمد داود الحوسني جامعة الإمارات، والدكتور وليد سالم محمد الحلفاوي جامعة الملك عبدالعزيز المملكة العربية السعودية، وفي مجال التعليم العالي على مستوى الدولة والوطن العربي، فئة الأستاذ الجامعي المتميز في البحث العلمي، والدكتور حسان علي حسان عرفات معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، والدكتور صلاح صبري أحمد عبيه مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا جمهورية مصر العربية. وعن مجال ذوي الإعاقة "فئة المؤسسات والمراكز": فازت مدرسة الأمل للصم مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وفي مجال ذوي الإعاقة/ فئة العاملين، فازت موزة سيف خميس ناصر الدرمكي مركز الفجيرة لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة وزارة تنمية المجتمع. ومن جانبه، تطرق حميد إبراهيم عضو اللجنة التنفيذية إلى الأعمال الفائزة في مجال التعليم وخدمة المجتمع فئة المؤسسات الداعمة للتعليم، والتي فاز بها مشروع " مختبر الابتكار لحوادث المواد الخطرة وتوعية المجتمع" لإدارة الطوارئ والسلامة العامة القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وفي مجال التعليم والبيئة المستدامة"فئة المدارس"، فاز مشروع " في الاستدامة سعادة " مدرسة عائشة بنت أبي بكر للتعليم الثانوي مجلس أبوظبي للتعليم"أبوظبي". وفاز مشروع " الإعلام الجديد في دعم تعليم وتعلم طالبات جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بالرياض " للدكتورة حصة بنت محمد الشايع والدكتورة"أفنان بنت عبدالرحمن العبيد جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن كلية التربية المملكة العربية السعودية. وفاز شيخ محمد حسون حمادي مدارس أدنوك مجلس أبوظبي للتعليم"الظفرة» في "مجال الإبداع في تدريس اللغة العربية" فئة المعلم: وفي مجال الإبداع في تدريس اللغة العربية" فئة الأستاذ الجامعي: الدكتورعبدالغفار حامد محمد هلال جامعة الأزهر جمهورية مصر العربية، وعن مجال البحوث التربوية على مستوى الوطن العربي، فئة البحوث التربوية العامة، حصل بحث " فاعلية برنامج تدريبي مستند إلى التعلم القائم على المشروع في تطوير الكفايات المهنية وتفعيل مجتمعات التعلم للمعلمين الفلسطينيين " للدكتورة شهناز إبراهيم فار، ودعاء محمد إسماعيل وهبة وزارة التربية والتعليم دولة فلسطين. وفاز بمجال البحوث التربوية على مستوى الوطن العربي"فئة البحوث التربوية الإجرائية" بحث " أثر برنامج تدريبي قائم على بعض مهارات إدارة الذات في خفض الإنهاك النفسي وزيادة التوافق المهني لمعلمات صعوبات التعلم " الدكتورة أمل عبد المحسن الزغبي جامعة طيبة المملكة العربية السعودية، وعن مجال المشاريع والبرامج التربوية المبتكرة"فئة المؤسسات" عن مشروع " برنامج النقاط لرعاية الموهوبات " مدرسة الشوامخ مجلس أبوظبي للتعليم" أبوظبي". وفازت " رواية جدتي كرمة "لحسن صبري محمد عبداللطيف، جمهورية مصر العربية، و"ديوان سلمى للأطفال " لعبدالحميد سالم الجهني وزارة التربية والتعليم المملكة العربية السعودية، عن مجال التأليف التربوي للطفل على مستوى الدولة والوطن العربي"إبداعات تربوية".