صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

داعش يتبنى الهجوم أمام البرلمان البريطاني في لندن

تبنى تنظيم داعش الإرهابي، اليوم الخميس، الهجوم الذي وقع أمس الأربعاء أمام البرلمان البريطاني وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أربعين آخرين بجروح، وفق ما أفادت وكالة «أعماق» المرتبطة بالتنظيم المتطرف.

ونقلت وكالة «أعماق» عن من سمته «مصدراً أمنياً» أن «منفذ هجوم الأمس أمام البرلمان البريطاني في لندن هو جندي نفذ العملية استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف» الدولي بقيادة واشنطن ضد التنظيم المتشدد.

ووقع الهجوم بعد ظهر أمس الأربعاء أمام مقر برلمان "ويستمنتسر" في قلب العاصمة البريطانية لندن.

ودهس المهاجم بسيارته، في البداية، عددا من المشاة على جسر "ويستمنستر" المؤدي إلى مقر البرلمان وإلى برج ساعة بيغ بين، من ثم ترجل من سيارته وطعن شرطيا بسكين أمام مقر البرلمان المجاور للجسر.

وسارعت قوات الشرطة في المكان إلى إطلاق النار على المهاجم.

وبالإضافة إلى المعتدي، أسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم الشرطي، وفق الشرطة البريطانية.

ويعد هذا الهجوم الأعنف في بريطانيا منذ الاعتداءات الانتحارية في السابع من يوليو 2005 والتي أسفرت عن مقتل 56 شخصا في وسائل النقل المشترك في لندن وتبناها تنظيم القاعدة.

وكانت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية أعلنت في السادس من مارس الجاري "إحباط 13 مخططا لهجمات إرهابية في المملكة المتحدة منذ يونيو 2013".

وتزامن الهجوم مع إحياء بلجيكا الذكرى الأولى للاعتداء الذي أوقع 32 قتيلا في بروكسل في الثاني والعشرين من مارس 2016.

ويذكر هذا الاعتداء باعتداءي نيس (84 قتيلا) وبرلين (12 قتيلا) في العام 2016 واللذين استخدم منفذاهما شاحنة لدهس ضحاياهما، وهو يأتي في أجواء من الحذر في أوروبا تخوفا من اعتداءات إرهابية.