الاتحاد

عربي ودولي

مجلس الأمن يفشل في التصويت على مشروع قرار عربي بشأن غزة

الدخان يتصاعد جراء صاروخ إسرائيلي استهدف شمال غزة

الدخان يتصاعد جراء صاروخ إسرائيلي استهدف شمال غزة

أفشلت الولايات المتحدة وبريطانيا عملية التصويت على مشروع قرار عربي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بحجة ''أنه غير متوازن''· ويدعو المشروع الذي قدمته ليبيا العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن الى وقف فوري لإطلاق النار والى احترامه بشكل كامل من الجانبين· وقد عرض مشروع القرار في اجتماع عاجل عقده مجلس الأمن بناء على طلب من مصر التي تتولى رئاسة المجموعة العربية·
وأحال المجلس مشروع القرار إلى خبرائه المعنيين وصولا لتوافق الآراء حوله ·ويأتي هذا الإجراء قبيل وصول فريق الوزراء العرب المكلف من قبل الجامعة لنيويورك برئاسة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل وعضوية كل من وزراء خارجية مصر والأردن وسوريا وقطر ولبنان والمغرب وفلسطين لمتابعة اعتماده الرسمي من قبل المجلس في أسرع وقت ممكن · وصرح سفير السودان في الامم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم محمد ومندوب الجامعة العربية يحيى محمصاني ان مجلس الامن قد يعقد اجتماعا جديدا في الايام المقبلة بمشاركة وزراء خارجية عدد من الدول العربية· وقال السفير السوداني ان الاجتماع الوزاري لمجلس الامن قد يعقد الاحد والاثنين·
وعقد المجلس اجتماعه العاجل الليلة قبل الماضية بكامل هيئته ، استجابة لطلب عاجل من الاجتماع غير العادي لمجلس الوزراء العرب الذي عقد في القاهرة أمس الاول للنظر في مسودة مشروع قرار عربي من سبع نقاط عرضته ليبيا على المجلس ·
ويطالب المشروع بإدانة الهجمات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة والتي تسببت في مقتل وجرح الآلاف من المدنيين الأبرياء والدعوة الى وقفها الفوري وفقا للقانون الدولي ·· ومطالبة اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال بالعمل الفوري على فتح المعابر أمام الإمدادات الإنسانية للسكان المتضررين ·
كما ينص مشروع القرار على توفير الحماية الفورية والعاجلة للشعب الفلسطيني واتخاذ الإجراءات الفورية الكفيلة بمعالجة الأزمة الإنسانية والاقتصادية التي يواجهها الشعب الفلسطيني ·· والتأكيد على إعادة الهدوء التام في الأراضي الفلسطينية لإتاحة الفرصة أمام حل جميع المسائل العالقة بالطرق السلمية ·· ومطالبة الأمين العام بمتابعة تطبيق كافة عناصر مشروع هذا القرار على أرض الواقع·
وفي بيانات مقتضبة أدلى بها أعضاء المجلس بحضور مندوبي كل من فلسطين وإسرائيل بجانب مندوب مصر خلال اجتماع المجلس الطارئ ، أجمعوا على قلقهم الشديد إزاء ما يتعرض له المدنيون الفلسطينيون جراء العنف الدائر والأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في القطاع ·
وحمل مندوبو كل من ليبيا ومصر وفلسطين ووفود أغلبية دول عدم الانحياز في المجلس '' الكوكس'' إسرائيل مسؤولية ما ترتكبه من جرائم إبادة ضد أبناء غزة · واتهم مندوب ليبيا الجانب الإسرائيلي بأنه الطرف المنتهك لهدنة وقف إطلاق النار مع حماس ·
وبرر مندوب الولايات المتحدة السفير خليل زاد الموقف الاسرائيلي بأنه يدخل في إطار الدفاع عن النفس ، مؤكدا أنه لن يكون هناك وقف دائم لاطلاق النار دون ضمان وقف حماس لصواريخها على الجانب الاسرائيلي ، وأيضا ضمان وقف تهريب الأسلحة لها عبر الأراضي المصرية ·وشدد على ضرورة استعادة مسؤولية السلطة الفلسطينية على التحكم في الاشراف على معابر القطاع كشرط لفتح هذه المعابر ، متعهدا بأن تواصل بلاده جهودها لتحقيق السلام بالمنطقة·
من جانبه أكد مندوب فرنسا باسم الاتحاد الاوروبي استعداد دول الاتحاد لإعادة المراقبين الأوروبيين للمنطقة للإشراف على عملية فتح معابر القطاع ، وذلك وفقا للاتفاق المبرم بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بهذا الشأن عام 2005 ·
وأعرب عن قلق أوروبا الشديد من تصاعد العنف في القطاع والمدين في نفس الوقت لعمليات إطلاق الصواريخ على الجانب الإسرائيلي من قبل حماس والمندد باستهداف إسرائيل أرواح المدنيين الفلسطينيين ·كما أعرب عن تأييده لأي إجراء وجهود تهدف الى وقف فوري ونهائي لاطلاق النار يضمن وقف حماس الفوري وغير المشروط للصواريخ على الجانب الإسرائيلي ·وقال السفير البريطاني جون سويرز في تصريح صحفي إنه يعتقد '' أن قرارا متوازنا ستتاح له فرصة جيدة لدعمه في مجلس الامن ''·
وفي كلمته أمام المجلس وجه بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة أقوى إدانة له على الإطلاق للقتال الدائر بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ، وقال إن كلا الجانبين استخدم الأسلحة بطريقة ''غير مسؤولة''·
وقال كي مون ''إن السكان المدنيين ، وبنية غزة ، ومستقبل عملية السلام واستقرار المنطقة وحسن النية بين الشعوب في مختلف أنحاء العالم كلها عالقة بين عدم المسؤولية التي تتجلى في الهجمات الصاروخية العشوائية من جانب مسلحي حماس وعدم التناسب في العملية العسكرية الإسرائيلية المستمرة''·
وأضاف :''دعوني أكون واضحا ، إنني أدين بأقوى العبارات الممكنة استمرار إطلاق الصواريخ والقذائف من جانب حماس وباقي المسلحين الفلسطينيين ، ولكني أدين أيضا الاستخدام المفرط للقوة من قبل إسرائيل··يجب على جميع الأطراف أن تلتزم بقانون الإنسانية الدولي''·
وأعرب كي مون عن أسفه إزاء حقيقة أن الدعوات التي أطلقها مجلس الأمن مع بدء الغارات الجوية الإسرائيلية ضد حماس لإطلاقها الصواريخ والقذائف على جنوبي إسرائيل راحت دون جدوى ، وكرر مطالبته شخصيا بوقف فوري لإطلاق النار يتم احترامه بالكامل من كافة الأطراف·وقال :''على الأطراف أن تتراجع عن الحافة··كل هذا العنف يجب أن يتوقف''·
و قال كي مون إن ''مواطني غزة يعيشون تحت قصف عنيف استهدف منشآت حماس وأنفاق التهريب والبنية الأساسية لحماس ، وهذا
القصف استهدف أيضا مباني الحكومة الفلسطينية والمنازل السكنية والمساجد والأعمال''·وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة أن ''أكثر من 300 شخص قتلوا من بينهم ما لا يقل عن 60 امرأة وطفل ، وأكثر من 800 جريح''

اقرأ أيضا

المكسيك تنشر عشرات آلاف الجنود على الحدود مع أميركا